تاريخ الاضافة
السبت، 31 مارس 2012 08:39:37 م بواسطة المشرف العام
0 244
لَقَد طَهَّرَ الرَحمانُ آلَ مُحَمَّدٍ
لَقَد طَهَّرَ الرَحمانُ آلَ مُحَمَّدٍ
وَأَذهَبَ عَنهُم رِجسَهُم وَهُدوا كُلّا
عَجِبتُ لِقَومٍ لا يَرَونَ وَصِيَّهُ
أَبا حَسَنٍ لِلأَمرِ يَومَ اِنتَدَوا أَهلا
أَما كانَ في آلِ النِبِيِّ مُحَمَّد
بِزَعمِكُمُ مَن يَشهَدُ العَقدَ وَالحَلّا
كَذَبتُم أَخوهُ كانَ فيهِم وَعَمُّهُ
أَشَدُّ الوَرى رَأياً وَأَوثَقُهُم إِلّا
فَمَن كانَ يؤَدعوهُ الرَسولُ لِنَصرِهِ
إِذا لَقَحَت حَربٌ وَمَن كانَ لِلجُلّا
وَمَن كانَ في دارِ النَبِيِّ خَليفَةً
كَهارونَ مِن موسى وَمَن بَسَطَ العَدلا
وَمَن كانَ مَولى مَن يُوالي مُحَمَّداً
وَمَن كانَ أَسمى في المُناسِبِ أَو أَعلى
فَموسى وَهارونَ كَأحمَدَ وَالرِضا
عَلِيٍّ فَهَل مِن ثالِثٍ نالَ ذا الفَضلا
أُخُوَّةُ خَيرِ الناسِ خَيرُ مَزِيَّةٍ
فَأَينَ بِكُم عَن هَذِهِ أَوضَحوا السُبلا
وَأَربَعَةٌ وَالمُصطَفى خامِسٌ لَهُم
أَفاضَ عَلَيهِم مِرطَهُ وَتَلا فَصلا
وَفيهِم عَلِيٌّ بِالكِساءِ مُلَقَّعاً
وَفي سورَةِ الإِنسانِ أَمدحُهُ تُتلى
وَإِنّي لَأُعطي أَوَّلَ الفَضلِ رُتبَةً
وَإِن لامَني قَومٌ لِأَوَّلِ مَن صَلّى
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن شكيلغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس244