تاريخ الاضافة
السبت، 31 مارس 2012 08:41:09 م بواسطة المشرف العام
0 327
بُشرايَ دالَت دَولَةُ المَعصومِ
بُشرايَ دالَت دَولَةُ المَعصومِ
بِحَيا العُفاةِ وَنُصرَةِ المَظلومِ
بِقُدومِ إِبراهيمَ سَيِّدِنا الرَضا
قَدِمَت وُفودُ السَعدِ خَيرَ قُدومِ
حَيَّت مُحَيّاهُ المَواسِمُ وَالتَقَت
مِنهُ العُيونُ عَلى أَغَرَّ وَسيمِ
وَتَحَدَّثَ الحَيُّ الجَميعُ بِقُربِهِ
فَتَرَوَّحوا في نَضرَةٍ وَنَعيمِ
قَالظِلُّ مَمدودٌ كَأَنّا في ذُرى
عَدنٍ بِهِ وَالشُربُ مِن تَسنيمِ
وَالأَرضُ واجِفَةٌ وَما رَجَفاتُها
إِلّا لِاَنَّ بِها قُلوبَ الرومِ
شَهِدَ الزَبورُ بِها وَلِآلَهُ
فَضلاً عَلى المَنثورِ وَالمَنظومِ
عَذُبَت مَوارِدُ جودِهِ فَلَو أَنَّني
أورِدتُها لَشَرِبتُ شُربَ الهِيَمِ
حاوَلتُ مِدحَتَهُ فَبِتُّ بِلَيلَةٍ
ما لَيلُ مَهجورٍ وَلَيلُ سَليمِ
تَبِتُ القَوافي في يَدي فَأَنَسُّها
بِجَلالِهِ فَتَفِرُّ مِن تَنظيمِ
حَتّى كَأَنّي مُفحَمٌ أَو أَنَّ بي
عِياً وَذاكَ العَيُّ غَيرُ ذَميمِ
وَلَقَد وَثِقتُ بِحِلمِهِ فَنَظَمتُها
سَعياً لَعَمرُكَ لَيسَ بِالمَذمومِ
مَدحُ الأَميرِ اِبنِ الخَليفَةِ قُربَةٌ
لِلَهِ كَالتَكبيرِ وَالتَعظيمِ
قُل لِلَّذي شادَ النَسيبُ مُقَدِّماً
مَدحُ الأَميرِ أَحَقُّ بِالتَقديمِ
فَإِذا طَرِبتَ إِلى النَسيبِ فَنَفتَةٌ
بَعدَ الصَلاةِ عَلى ذَوي المَعصومِ
وَإِذا بَلَغتَ إِلى الخِيامِ فَبَلِّغَن
مِنّي الخِيامَ وَدائِعَ التَسليمِ
لَهفي عَلى حَيِّ حَلا قَوَّضوا
خِيَمَ الرُبا لِبِناءِ خَيمِ الخِيِمِ
وَمَضَوا وَلَو أَنَّ النُجومَ نَواظِرٌ
عاروا عُيونَ الشُهبِ بِالتَغييمِ
وَلَأَنَّ عَينَ الشَمسِ عَينٌ رَفَّعوا
ظُلَلَ العَجاجِ عَلى العِمادِ الكُومِ
لاثوا مُدَثَّرَةَ السُجوفِ وَظَلّوا
فَوقض الخُدوجِ عَلى شَقيقَةِ ريمِ
قَمَرُ الجَمالِ فَسَل بِها وَبِخِدرِها
مِن هالَةٍ مَحفوفَةٍ بِنُجومِ
جَرَّبتُ لَذّاتِ النُفوسِ فَلا أَرى
كَالرَكبِ يَخبِطُ في حَشى الدَيمومِ
مُتَرَنِّمينَ عَلى ذُرى كيرانِهِم
وَصَريرُها بَدلٌ مِنَ التَرنيمِ
قي كُلِّ طامِسَةِ الصُوى لا يَهتَدي
فيها الدَليلُ بِمَعلَمٍ مَعلومِ
كانَت صَحائِفُ قَفرٍ غُفلاً فَقَد
رَسَمَ السُرى وَخَدّي بِها وَرَسيمي
قُل لِلمَطِيِّ تَجَلُّدي لا بُدَّ مِن
صِنوِ الخَليفَةِ فَاِقعُدي أَو قومي
سيري عَلى اِسمِ اللَهِ في اَمَلي فَقَد
ضَمِنَ المَطالِبَ جودُ إِبراهيمِ
سيري إِلى مَلكٍ رَضىً في مالِهِ
حَقٌّ لِسائِلِهِ وَلِلمَحرومِ
القائِدِ الخَيلَ العِتاقَ كَأَنَّها
سيدانَ رَملٍ أَو نُجومِ رُجومِ
فيها قَتاتُ الطَيرِ يُرتَعُ بِالضُحى
وَلَها اِنقِضاضَةُ لِقوَةٍ يَحمومِ
نَضَحَ الحَميمُ جُلودَها فَتَضَوَّعَت
فَكَأَنَّ مِسكاً رَشحُ كُلِّ أَديمِ
مِن كُلِّ وَردٍ خاضَ بَحراً مِن دَمٍ
فَنَجا بِلَونِ الأَحمَرِ المَذمومِ
أَو أَشقَرٍ غَشَّتهُ شَمسُ جَبينِهِ
شَفَقاً وَعِطفاهُ هُبوبُ نَسيمِ
أَو أَصهَبٍ شَرِبَ المُدامَ أَديمُهُ
فَأَقَلَّ فارِسَهُ بِرَسمٍ قَديمِ
أَو أَشهَبٍ رَقَمَت قَراطيسُ جِلدِهِ
فَأَتى الوَغى بِكِتابِهِ المَرقومِ
أَو أَبلَقٍ كَالقَدحِ يَحسِبُ أَنَّهُ
قَد قُلَّدَت مِنهُ الوَغى بِبَريمِ
أَو أَدهَمٍ أَرخى الظَلامُ سُدولَهُ
مِنهُ عَلى طِرفٍ أَحَمَّ بَهيمِ
خَيلُ الأَميرِ أَعدَّها فَكِلاهُما
خَلَفٌ مِنَ النُعمانِ وَاليَحمومِ
يا خَيلَ مَولانا أَبيني حالَةً
فَلَقَد خَلَطتِ الظَمرَ بِالتَطهيمِ
أَمَعَ الأَعِنَّةَ تَمرَحينَ تَجاذُباً
وَعَلى الكَتيبَةِ شِدَّةُ التَصميمِ
إِن كُنتِ غِزلانَ الصَريمَةِ فَاِسنَحي
أَو كُنتِ عِقبانَ السَراءِ فَحومي
لَمّا اِستَهَل بِها الثُغورَ صَوارِخاً
طَلَعَت طُلوعَ العارِضِ المَركومِ
تَقَعُ السَنابِكُ بِالصَفا فَتَرى بِهِ
آثارَها كَالطابَعِ المَختومِ
قالَت جُموعُ الرومِ حينَ وَطِئتَهُم
وَيلٌ لِبيضِ رُؤوسِنا المَخطومِ
فيها بُروقُ المَشرَفِيَّةِ لُمَّعاً
تَعِدُ الكُماةُ بِجَحفَلٍ مَهزومِ
وَالزاعِبِيَّةُ كُلُّ صِلِّ مُطرِقِ
شَرِهٍ لِسَدِّ المُهجَةِ المَكتومِ
وَالخافِقاتِ كَأَنَّ أَفئِدَةَ العِدى
أَكسَبنَها الخَفَقانَ بِالتَعليمِ
وَالمُسرَداتُ مِنَ الدِلاصِ كَأَنَّها
عَرضُ السَلامَةِ رَدَّ لِلتَحسيمِ
وَأَراكَ في الجَيشِ اللَهامِ وَأَهلِهِ
قَلباً يُصانُ بُجُؤجُؤٍ وَحَزيمِ
وَلَو اِنفَرَدَت مِنَ الفَوارِسِ لِلعِدى
لَهَزَمتَهُم بِالآيِ مِن حاميمِ
إِنَّ الإِمامَ رَآكَ في أَعمالِهِ
كَالبَدرِ يَسطَعُ لَيلَةَ التَتميمِ
فَرَمى ظَلامَ الظُلمِ مِنكَ بِنَيِّرٍ
عَدلٍ رَؤوفٍ بِالعِبادِ رَحيمِ
يَقِظٍ نِقابُ ظُنونِهِ كَيَقينِهِ
إِنَّ العُلومَ نَتائِجُ التَرجيمِ
باتَ الطُغاةَ عَلى المَضاجِعِ غُفَّلاً
عَمّا يُرادُ وَباتَ غَيرَ نَؤومِ
تأَبى السِياسَةُ أِن يُهَوِّمَ ساعَةً
أَنّى تَحامي المُلكِ بِالتَهويمِ
وَهوَ الحَكيمُ يَزينُهُ سَفَهُ الوَغى
إِنَّ الحَليمَ هُنلاكَ غَيرُ حَليمِ
بَشِّر يَتامى المُسلِمينَ بِوالِدٍ
مِنهُ يَحوطُ ذِمارَ كُلِّ يَتيمِ
وَالمُمحِلاتُ مِنَ البِلادِ بَوابِلٍ
مِن جودِهِ يُحيي الأَنامَ سُجومِ
وَلتُنذِرِ الرومَ الطُغاةَ بِعاصِفٍ
مِن باسِهِ مِثلَ الدَبورِ عَقيمِ
ظَنّوا بِهِ قَد زارَهُم مُتَوَشَّحاً
بِنِجادِ عَضبِ الشَفرَتَينِ صَميمِ
في عُصبَةِ التَوحيدِ يَقدُمُهُم بِأُب
بَهَةٍ الجَلالِ في حُلى التَكريمِ
يَرتَدُّ طَرفُ العَينِ عَنهُ مَهابَةً
وَيَجِلُّ لَولا الحِلمُ عَن تَكليمِ
فَإِذا تَنادَينا بِحَضرَتِهِ رَوَت
عَنّا النُحاةُ غَرائِبَ التَرخيمِ
وَإِذا رَأَو جَريَ القَضاءِ بِأَمرِهِ
فَهِموا يَقينَ الحَزمِ وَالمَحزومِ
كَم ذا أُفَضِّلُ مَدحَهُ وَلَو أَنَّني
كُنتُ اِبنَ صَفوانٍ خَطيبَ تَميمِ
لَعَجِزتُ عَن وَصفِ الأَميرِ وَإِنَّما
يومي الخَديمُ بِمَقصِدٍ مَفهومِ
أَجِدُ الثَناءَ عَلَيهِ يَعغدِلُ حَجَّةً
وَعَلى ذَويهِ كَعُمرَةِ التَنعيمِ
إِنَّ القَوافي ذو تقِلُّ لِقَدر ِهِ
لِيَقِلُّ عَنها قَدرُ كُلِّ عَظيمِ
إن كُنَّ دُراً فَهيَ مِن تَنظيمي
أَو كُنَّ زُهراً فَهيَ مِن تَنجيمي
وَإِذا اِنتَسَبنَ نمينَ أَكَرمَ مَعشَرٍ
مِن آلٍ قَحطانٍ وَأَشرَفِ خيمِ
صَدَفِيَّةٌ كِندِيَّةٌ تَرعى المُنى
فَلَرُبَّما أَكَلَت مُرارَ سُمومي
دُفِنَت بِأَنقَرَةٍ مَعَ الضَليلِ
فَاِستَخرَجتُها مِن ثَوبِهِ المَسمومِ
عَرَبِيَّةٌ في بُقعَةٍ عَجَمِيَّةٍ
فَرَّت إِلى صَدري مِنَ التَعجيمِ
فَمَنِ اِدَّعى السِحرَ الحَرامَ فَإِنَّني
بِحَلالِ هَذا السِحرِ حَقُّ زَعيمِ
وَإِلى أَبي إِسحاقَ مَولانا الرِضى
يا نَفسُ أُمّي جَلَّ مِن مَأمومِ
وَخُذي أَماناً مِن زَمانِكِ عِندَهُ
فَلَقَد أَجازَ عَلَيكِ حُكمُ ظَلومِ
مَن مُبلِغٌ عَنّي الخُطوبَ بِأَنَّني
آوي لِرُكنٍ لَيسَ بِالمَهدومِ
فاتَ الغِنى كَفّي فَكَم مِن حاسِدٍ
فَرِحٍ وَكِم مِن صاحِبٍ مَهمومِ
فَطَلَبتُ جَدواهُ لِيَحدِقَني غِنىً
سَيّانَ فيهِ حاسِدي وَحَميمي
وَرَجَوتُ خِدمَتَهُ لِيَخدِمَني الوَرى
فَأفوزَ بِاِسمِ الخادِمِ المَخدومِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن شكيلغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس327