تاريخ الاضافة
الإثنين، 2 أبريل 2012 09:30:19 ص بواسطة المشرف العام
0 412
سَأَطلُبُ لا بِأَلسِنَةِ اليَراعِ
سَأَطلُبُ لا بِأَلسِنَةِ اليَراعِ
سِوى ذا الحَظِّ مِن أَيدي الزِماعِ
وَأَخبطُ بِالسُرى ورقَ الدَياجي
وَوَجه المَوتِ مَحدور القناعِ
وَأَمرُقُ مِن أَساريرِ المَواضي
كَما مَرَقَ الهِلالُ مِنَ الشُعاعِ
فَسَلني عَن مُلوكِ الأَرضِ تَسأَل
خَبيراً فَاِقضِ حَقَّ الإستِماعِ
عَرَضتُ عَلَيهِمُ نَفَسي وَنَفسي
لِأوضِحَ غبنَهُم عِندَ البياعِ
فَما اِتَّبَعوا دَليلاً في اِجتِنابي
وَلا سَلَكوا سَبيلاً في اِصطِناعي
كَأَعضاءٍ بِها أَلَمٌ فَقَلبٌ
عَلى ضَمَدٍ وَرَأسٌ في صُداعِ
وَمِن عَصَبٍ إِذا سُئِلت حِراكاً
شَكَت بِسُكونِها نُحلَ النُخاعِ
وَيُمنى لا تَجودُ عَلى شمالٍ
وَلا تُصفي المَوَدَّةَ لِلذِراعِ
وَعَينٌ لا تُغمِّضُ عَن قَبيح
وَأَذنٌ لا تَأَلَّمُ مِن قَذاعِ
فَما أَبقَوا وَلا هَمّوا بِبُقيا
وَنَقلُ الطَبعِ لَيسَ بِمُستَطاعِ
فَلَو سقت السَماء الشَريَ أَرياً
لَما اِحلَولَت مَراعيهِ لِراعِ
بِدَهرٍ ضاعَتِ الأَحسابُ فيهِ
ضَياعَ الرَأيِ في السِرِّ المُذاعِ
فَبِعتهم بَتاتاً لا بِثُنيا
وَلا شَرطٍ وَلا دَركِ اِرتِجاعِ
وَلَم أَجعَل قرابي غَيرَ بَيتي
فَحَسبي ما تَقَدَّمَ مِن قراعِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن عبدونغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس412