تاريخ الاضافة
الإثنين، 2 أبريل 2012 09:31:44 ص بواسطة المشرف العام
0 444
أَيا سامِياً مِن جانِبَيهِ إِلى العُلا
أَيا سامِياً مِن جانِبَيهِ إِلى العُلا
سَمُوَّ حَبابِ الماءِ حالاً إِلى حالِ
لِعَبدِكَ دارٌ حَلَّ فيها كَأَنَّها
دِيارٌ لِسَلمى عافِياتٌ بِذي الخالِ
يَقولُ لَها لَمّا رَأى مِن دُثورِها
أَلا عِم صَباحاً أَيُّها الطَلَلُ البالي
فَقالَت وَما عَيَّت جَواباً بِرَدِّها
وَهَل يَعمن مَن كانَ في العُصرِ الخالي
فَمُر صاحِبَ الأَنزالِ فيها بَفاصِل
فَإِنَّ الفَتى يَهذي وَلَيسَ بِفَعّالِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن عبدونغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس444