تاريخ الاضافة
الإثنين، 2 أبريل 2012 09:14:47 م بواسطة المشرف العام
0 624
أمِن بارِقٍ أعْلامَ نجْدٍ يصافحُ
أمِن بارِقٍ أعْلامَ نجْدٍ يصافحُ
تذكَّرْتَ عهْداً بالحِمى وهْوَ نازحُ
يلوحُ بآفاقِ الثّنايا كأنّهُ
مُصافِي وِدادٍ بالسّلامِ مُصافِحُ
كَلِفْتُ على بُعْدِ المزار بجِيرَةٍ
جوانِحُنا وجداً إليهمْ جوانِحُ
لقدْ قيّدَ الأبْصارَ حُسْنُ أوانِسٍ
لهُنّ قلوبُ الهائِمين مسارِحُ
وما هِمْتُ حال البُعْدِ إلا لأنها
قلوبٌ تلاقَتْ والجسومُ نوازِحُ
وما ارْتاحَتِ الرُّكْبان إلا لأنّه
تُطارِحُنا بَثّ الهَوى ونُطارِحُ
وما انعَطفَتْ إلا غُصونٌ نواعِمٌ
وما الْتفَتَتْ إلا ظِباءٌ سوانِحُ
وما حَلّتِ القلبَ المَشوق سِوى حُلىً
بها الجفْنُ في روْضِ المحاسِن سارِحُ
وما سال دمعُ العَيْنِ إلا مُصرِّحاً
بما أضمَرَت منْ حُبهِنَّ الجوانِحُ
وما ضُمِّنَتْ إلا أحاديثَ خلّةٍ
أُتيحَ لها منْ صاحِبِ العَيْنِ شارِحُ
وما طابَ عَرْفُ الزّهْرِ إلا لأنّهُ
تُمازِجُهُ منْ ذِكْرِهنّ نوافِحُ
وما راقَ نَظْمُ الشّعْرِ إلا لأن غَدَتْ
لناصِر دينِ اللهِ فيهِ المدائِحُ
وما أشرَقَ الإصباحُ إلا لأن بَدَتْ
على الشمْسِ من وجْهِ ابنِ نَصْرٍ مَلامِحُ
وما راعَ نَسْرَ الشهْبِ إلا جَمالُهُ
فحُثَّ جَناحٌ منهُ للغَربِ جانِحُ
وما ارْتاعَتِ الشهبانِ إلا لأنهُ
تعالَى لهُ قَدْرٌ على الشهْبِ طامِحُ
وما رَعِشَتْ إلا لتأخُذَ حِذرَها
وقدْ راقَ صُبْحٌ من مُحيّاهُ لائِحُ
وما اعْتزّ دينُ اللهِ إلا لأنه
يُدافِعُ أحْزابَ العِدَى ويُكافِحُ
وما سيفُهُ إلا دَمَ الكُفْرِ سافِحٌ
وما حِلمُهُ إلا عن الذنْبِ صافِحُ
هُو المَلِكُ الأعْلى الهُمامُ الذي بهِ
تجلّتْ من الدهْر الخُطوبُ الفوادِحُ
وهل يوسُفٌ إلا إمام مؤيَّدٌ
لهُ تخضَعُ الصّيد المُلوك الجحاجِحُ
وهل يوسفٌ إلا إمامٌ لعزمِه
تَلينُ صُروفُ الخطبِ وهْيَ جوامِحُ
يُعوَّذُ بالسّبْعِ المَثاني كمالُهُ
وتُتْلَى عليه المُحْكَماتُ الفواتِحُ
تواضعَ للهِ العظيمِ وقَدْرُه
لهُ فوقَ آفاقِ النّجومِ مَطامِحُ
يَنِمُّ من الأمْداحِ طيبُ ثنائِه
فَتسْري بريّاهُ الرّياحُ اللواقِحُ
يَفيضُ علَى العافينَ جودُ يَمينه
فتَروي الندى عنهُ السّحابُ الرّوائحُ
لقدْ أمّلَ القصّادُ منهُ مَثابَةً
لها القَصْدُ مَبْرورٌ بها السَّعْيُ ناجِحُ
كأنّ عَطايا يوسفٍ واهِبِ النّدى
غَوادٍ غَوادٍ بالنّوالِ روائِحُ
كأنّ سجايا يوسفٍ ملِكِ الهُدَى
كَواكِبُ في أفْقِ السّماءِ لوائِحُ
كأنّ مَذاكِي يوسفٍ يوْمَ حرْبِهِ
سَفائِنُ في بَحْرِ النّجيعِ سوابِحُ
كأنّ غَوالي يوسفٍ قُضْبُ دَوْحةٍ
تُظِلُّ ومشبوبُ الهواجِرِ لافِحُ
ستَغزو الأعادي والبُروقُ صَوارِمٌ
يَحُفُّ بها للشهْبِ رامٍ ورامِحُ
وتَمْلك أرْضَ اللهِ غَرْباً ومشرِقاً
وهل مانِعٌ من ذاك واللهُ مانِحُ
حسامُكَ مسْلولٌ وسهْمُكَ صائِبٌ
وجُندُكَ منصورٌ وسعْدُكَ فاتِحُ
ورِفْدُك ممْنوحٌ وعفْوُكَ شامِلٌ
وبِشْرُكَ مَبْذول وفضْلُك واضِحُ
وها أنا يا مولايَ قصْدي مُبلَّغٌ
بما كُنْتُ أرْجوهُ وتجْريَ رابِحُ
وربْعيَ معْمورٌ وأفْقيَ نيّرٌ
وروْضيَ مَمْطورٌ وزهْريَ نافِحُ
فخذْها كما شاءَ البَيانُ عَقيلَةً
إليك بها طِرْفُ البَلاغَةِ جامِحُ
وما أنا في نَظْمي مُجيدٌ وإنّما
قَبولُكَ زَندَ الفكْرِ منّي قادِحُ
وهل طائر الفكْرِ الذي أمّل النّدى
إلى الورْدِ صادٍ وهْوَ بالمدحِ صادِحُ
وكيف تُضاهَى في النّظام مَكانتي
لَدَيْك ولمْ يمْدَحْكَ قبْلي مادِحُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن فُركونغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس624