تاريخ الاضافة
الإثنين، 2 أبريل 2012 09:17:45 م بواسطة المشرف العام
0 556
ألا يا مَشوقاً يمّمَ الرّبْعَ والمَغْنى
ألا يا مَشوقاً يمّمَ الرّبْعَ والمَغْنى
هنيئاً فوجْهُ الحسْنِ حيّاكَ بالحسْنى
عطفْت على سلمَى الرّكابَ مُسلّماً
فأهْدَتْ جَواباً رائقَ اللفظِ والمعْنَى
ويا طالَما صدّت ولم تَثْنِ مَعطِفاً
ولذّتْ وقد جاذَبْتُها غُصُناً لَدْنا
وأمّا وقد لاحَ المحَيّا وحُسْنُهُ
فمِنْ طَلْعةٍ تُجْلَى ومنْ دوحَةٍ تُجْنى
وقِدْماً سرَيْنا بالرَّكائِب مَوْهِناً
ونجْمُ الدُّجى بالأفْقِ لمْ يعرِفِ الوَهْنا
تخوضُ بنا بحْرَ السّرابِ ظعائِنٌ
فللّه عيْنَا مَن رأى البحرَ والسُّفْنا
ولم أنْسَ بالحَيِّ الحِلالِ وُقوفَها
وسُكّانُه المعْنَى فمالي وللمغْنَى
وهل شغَفي بالبانِ إلا لأنّه
بهِ شَبَهٌ ممّنْ كَلِفتُ بها معْنَى
هيَ الظّبْيُ جيداً والقَضيبُ تأوُّداً
ثنَتْنيَ مِلْكاً دونَ شرْطٍ ولا اسْتِثْنا
بنَيِّر مرْآها وحُسْنِ قوامِها
إذا ما تبدّتْ تُخْجِلُ البدْرَ والغُصْنا
فيا لَيْتَ منْها الطيْفُ قد زارَ في الدُجى
ومن لي بهِ والسُّهْدُ قد ألِفَ الجَفْنا
أطارَ فؤادي الشّوْقُ بعْدَ بِعادِها
فلمْ يتخِذْ في الصّدْرِ وكْراً ولا وَكْنا
عجِبْتُ لها إذْ أتْلَفَتْهُ ببُعْدِها
وما اتخذَتْ لمّا نأتْ غيرَهُ سُكْنى
لقد عذَرَتْني ثمّ ضنَّتْ بوصْلِها
وأعْجَبُ شيءٍ عاذِرٌ بالمُنَى ضَنّا
وقد رجمَ الواشي ظنوناً كَواذباً
فمنْ عاذِرٍ قدْ ضنّ أو عاذلٍ ظنّا
وأبْدَعُ شيءٍ طائرُ الدوحِ صادِحاً
يُذكِّرُ بالمغْنى ويُبْدِعُ إن غَنّى
أذِنْتُ لهُ والسمعُ بابٌ لسَجْعِهِ
فثابَ ولمْ يعرِفْ حِجاباً ولا إذْنا
وطوّق بالأنداءِ جيداً كأنّهُ
حَبَى يوسُفاً مَوْلايَ بالمَدْحِ فاسْتَغْنى
هوَ الملِكُ الأعْلى هو النّاصِرُ الذي
مَعالِي عَوالِيهِ مؤسّسةُ المَبْنى
فحَسْبُ ملوكِ الغربِ والشّرقِ أنّهُ
يُؤمّلُه الأقْصى من الخلْقِ والأدْنى
إذا ما تبدّى البدْرُ نُوراً ورِفْعَةً
أرى قدْرَهُ أسْمى وطلعتَهُ أسْنى
تُيَسِّرُ يُسْراهُ لسائِلهِ المُنى
وتَبْسُط يُمْناهُ لآمِلِه الأمْنا
فيُرْدي أعادِيهِ ويُحْيِي عُفاتَهُ
بمَكْرُمَةٍ قدْ سَنّ أو غارَةٍ شنّا
حَباني بالآمالِ والمالِ رِفْدُهُ
فأغْنَى وعنْ تسْآل مَنْ دونَهُ أغْنى
مدائِحُهُ كانتْ وسائِلَ للغِنى
فللّهِ ما أغْنى وللهِ ما أعْنَى
أمَولايَ قد بلّغْتَني كُلَّ مطْلَبٍ
بِفَيْضِ نوالٍ جَوْدُهُ يُخْجِلُ المُزْنا
ولمْ لا وقد وافتْ علامَتُك التي
لها الحُسْنُ في شفعِ الزّيادةِ بالحُسْنى
وجُدتَ بما قد أمّلَ العبْدُ مُنعِماً
فشكراً بما أوْليْتَ من مقْصَدٍ أسْنى
وشرّفْتَ عبْداً قد أتاكَ مُسلِّماً
يَرى اليُمْنَ في تَقبيلِ راحَتِك اليُمْنى
نوالكَ كافٍ كافِلٌ كلَّ سائِلٍ
لهُ في الورى معْنىً تَناسَوْا بهِ مَعْنا
يميناً بمنْ حثّ الرّكائِبَ في مِنىً
ومنْ حجّ بيت اللهِ والحجْرَ والرُّكْنا
ومنْ قد سَرى ليْلاً لتكْليمِ رَبِّهِ
إلى أن تدَلّى قابَ قوسيْن أو أدْنى
لما ساجَل البَدْرُ المُنيرُ ولا الحَيا
يَلوحُ ويَهْمي منكَ حُسْناً ولا مَنّا
ودونكَها بالحمدِ راقَ جمالُها
وبالمَدْحِ فاقتْ كُلَّ غانِيةٍ حَسْنا
فأثنى عليْكَ العَبْدُ بَدْءاً وعوْدَةً
إلى أن ثَنى صرْفَ الزّمانِ بما أثْنى
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن فُركونغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس556