تاريخ الاضافة
الإثنين، 2 أبريل 2012 09:32:48 م بواسطة المشرف العام
0 541
مَعالمُ الدّولةِ النّصْريّةِ اتّضَحتْ
مَعالمُ الدّولةِ النّصْريّةِ اتّضَحتْ
بيوسُفٍ ومَرامي قصْدِهِ نجَحَتْ
موْلىً لبذْلِ النّدَى والبأسِ راحَتُهُ
بالسّيفِ كم سفَحَتْ للسّيْبِ كم صفَحَتْ
حُسامُهُ تحتَ دوْحٍ من عوامِلِهِ
يسيل نهْراً ونارُ الحَرْبِ قد لفَحَتْ
يحمي ويَبذُلُ ما تحْوي خزائِنُهُ
للهِ ما منعَتْ يُمْناهُ أو منَحَتْ
ثبْتٌ إذا ارْتاعَتِ الأبطالُ يومَ وغىً
سمْحٌ يُنيرُ مُحيّاهُ وقد كلَحَتْ
تراهُ بَدْراً وليلُ النقْعِ مُنسَدِلٌ
ومَوئلاً وبحارُ الرّوعِ قد طفَحَتْ
ومولِدٍ عمّتِ الدُنْيا بَشائِرُهُ
كالشمْسِ أنوارُها في أفْقِها وضحَتْ
وافَى بهِ شهرُ ميلادِ الذي بظُبا
كفّيْكَ مِلَّتُهُ الغرّا قدِ اتّضَحَتْ
راقت بهِ دوحةُ الإسْلامِ وابتهجَتْ
واليُمْنُ فوقَ رُباها طيْرُهُ سنحَتْ
فارتاحَتِ السُمْرُ والبيضُ الرّقاقُ إلى
يُمناهُ والخيل في ميدانِها مرحَتْ
جَلا مُحيّاً يروقُ النّاظرينَ سنىً
لوْ أنّ شمسَ الضحى جارتْهُ لافتضَحَتْ
أهْلاً بِها غرةً غرّاء لو لمَحَتْ
صبْغَ الدّياجي بأنوارِ الهُدى لمحَتْ
فاهْنأْ بهِ وبصِنْوَيْهِ وقِرَّ بهِمْ
عيْناً ودُمْ ما هَدَتْ عينٌ وما سرَحَتْ
وقبلَهُ وافَتِ الأجْفانُ مُهْديةً
بُشْرَى بها فوق لُجِّ البحْرِ قد سبحَتْ
بُشْرى أتتْكَ من المسْعودِ قائِلَةً
هَذي الصِّفاحُ دَمَ الأعْداءِ قد سفحَتْ
فمن مطالِعِ أنوارٍ بها اتّضحَتْ
ومن ميادين آمالٍ بها انفَسحَتْ
وقبْلُ والِدُهُ الأرْضَى وهَبْتَ لهُ
ما لا تَجودُ به نفْسٌ ولا سمَحَتْ
لكنّ ضيّعَ بعضَ الحزْمِ حينَ أرَى
مَيْلاً إلى فئةٍ غَشّتْ وما نصحَتْ
فقُمتَ بالأمْرِ ثَبْتَ العزمِ ثانيةً
حتى كأنّ جُيوشَ النّصرِ ما برِحَتْ
وفَّيْتَهُ حقَّهُ من كلِّ مكْرُمَةٍ
وإن نأتْ بكَ عنهُ الدّارُ أو نزَحَتْ
أدارَتِ الرومُ أكْواسَ السّرورِ إلى
أن صحّ عزْمُكَ فارْتاعَتْ لهُ وصحَتْ
بالأمْسِ قد جَمَحَتْ في غيّها ودَعَتْ
للحرْبِ واليومَ نحْوَ السِّلْم قد جنَحَتْ
هذا هُوَ النصْرُ وافتْ من كتائبه
جِيادُ عِزٍّ بمَيْدان العُلَى جَمَحَتْ
هذا هوَ الصُّنع راقَتْها مصانِعُهُ
لمُرْتَقى أوْجِها أبْصارُها طمَحَتْ
سُدَّت على المُعْتَدي أدْنى مذاهِبه
وإن أقْصى بلادٍ عندهُ فُتِحَتْ
فَيا مُكثّرَ حُسّادي بأنْعُمِه
ويا مُغرِّبَ آمالي التي نزَحَتْ
أوْلَيْتَني من عَميم الجودِ ما بهِجَتْ
بهِ النّفوسُ ونالَتْ كلّما اقترَحتْ
لِذاك يا ملِكَ الدنيا وبهْجتَها
حمائِمُ الفِكْرِ في روْضِ المنَى صدَحَتْ
وعبْدُ نعْماكَ يُبْدي من مدائِحِه
أزاهِراً في رياضِ الطّرْسِ قد نفحَتْ
أفْكارُهُ عن بُلوغِ القَصْدِ قد وقفَتْ
في المَدْحِ إذ سرَحَتْ والوَصْفَ ما شرَحَتْ
أنّى أوَفّي وقدْ أصْبَحْتُ ممْتدِحاً
ذاتاً بآيِ كِتاب اللهِ قد مُدِحَتْ
تُبْدي المدائِحُ من أوصافِها دُرَراً
بِها إذا انتظمتْ أجيادُها اتّشَحَتْ
فدُمْتَ ما أعْقَبَ الصُّبْحُ المنيرُ دُجىً
في جنحِهِ الشّهْبُ نحوَ الغربِ قد جَنَحتْ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن فُركونغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس541