تاريخ الاضافة
الإثنين، 2 أبريل 2012 09:33:18 م بواسطة المشرف العام
0 603
صرَفَ الوجْدُ نحو قلبي عِنانَهْ
صرَفَ الوجْدُ نحو قلبي عِنانَهْ
مُعْمِلٌ فيهِ سيْفَهُ وسِنانَهْ
والِهاً قد جَفاهُ دمْعُ جُفوني
حينَ أبْدى غرامَهُ وأبانَهْ
ما لِقَلْبي وجيرةَ الحيّ لمّا
أتْلَفوهُ وأصْبَحوا سُكّانَهْ
ولمُغرىً بحبّهم حينَ أمْسى
ساهِرَ الجَفْنِ بعْدهُمْ يَقظانَهْ
وبرَبْعِ الحِمى غَداة اسْتَقلّوا
طَلَلٌ بَثّ عندهُ أشجانَهْ
ما لَهُ والوقوفَ طوْعَ هَواهُ
برسومٍ قد أنكَرَتْ عِرْفانَهْ
والتي هامَ في صِفاتِ حُلاها
قد جَفا النوْمُ بعْدَها أجْفانَهْ
ذهبَتْ كلَّ مذْهَبٍ في هَواها
بفؤادٍ لا يَرْتَجي سُلوانَهْ
أينَ منها بدْرُ الدُجَى إنْ تجلّتْ
وهوَ يخشَى في أفْقِه نقْصانَهْ
لحظةُ الظّبْي في شَذا الزّهْرِ طِيباً
في سَنا الشّمسِ في انعِطاف الْبانَهْ
أيْنَ يا راكِبَ المَطيّةِ تبغي
دونَك الحيَّ فاتّبِعْ رُكْبانَهْ
أيَضِلُّ الرّكْبُ اليمانيُّ قَصْداً
وسَنا البرْق قدْ هَدَى أظْعانَهْ
ورياضٍ جالَ النّسيمُ لديْه
فثَنى فيه للّقا أغْصانَهْ
وأدارَتْ كأسُ السّحابِ مُداماً
ردّد الطيْرُ عندَها ألْحانَهْ
ما لغُصْنِ النّوى وقد مالَ زهْواً
لوْ أقامَتْ ريحُ الصَّبا نَشْوانَهْ
أتُرَى السحْبُ أمْ دموعيَ جادتْ
ريّةً فانثَنَتْ بِها ريّانَهْ
لا ولكن جودُ الخليفَة لمّا
جادها أمْسكَ الحَيا هتّانَهْ
ثمَّ وافَى أُمَّ البِلادِ مُعيداً
بِنداهُ لعَهْدِها ريْحانَهْ
ساجَلَ الغيْثُ إذْ أتاها نَداهُ
فثنى حين لمْ يُطِقْهُ عِنانَهْ
وتوارتْ شمسُ الضحى إذ تبدّتْ
شمسُ مَرْآهُ فذّةً حُسّانَهْ
حسدَ البدْرُ والغَمامُ سَناءً
وسنىً نورَ وجهه وبَنانَهْ
قد قضيْنا أوْطارَنا عندَما قدْ
حلّ موْلَى مُلوكِها أوْطانَهْ
واصلَ الرّبْعَ وهْوَ أشْوَقُ شيءٍ
للِّقا بعْدَ أن أرى هِجْرانَهْ
كمْ عُيونٍ تشوّفَتْ للِقاهُ
وقلوبٍ مَشوقَةٍ هَيْمانَهْ
مَنْ يُضاهي في الأرضِ يوسُفَ مَوْلىً
قد خبَرْنا تمْكينَهُ ومكانَهْ
من يُضاهِيه يوسُفيَّ خِلالٍ
بيْنَ دُنْيا أعظِمْ بِها ودِيانَهْ
يوسُفُ الصَّدْق مُعْجِبٌ بينَ وصْفَيْ
حجّتَيْهِ إنابَةً وإبانَهْ
لعُلاهُ في الغَيْبِ سرٌّ عجيبٌ
كلّ مَلْكٍ يبْدي لهُ إذْعانَهْ
فالشقيُّ الذي اعتدَى قبْلَ هذا
قرَّب الدهْرُ حتفَهُ وأحانَهْ
ألمَوْلى الملوكِ شرْقاً وغرْباً
يوسُفٍ يظهِرُ امْرؤٌ عِصْيانَهْ
كانَ حلفَ النجاةِ لوْ قد أتاهُ
راجياً منهُ لطْفَهُ وحَنانَهْ
ووليُّ الضّلالِ والبغْي لمّا
أن غَدا وهْوَ مُظْهِرٌ طغْيانَهْ
ظاهَرَ الكافِرين واعتزّ حتّى
أظهرَ الحقُّ والهُدَى بُرْهانَهْ
لكأني بهِ وقدْ خاب سَعْياً
وجَلَتْ دعوةُ الرّدى بُهْتانَهْ
وسُيوفُ الهُدَى تُحَكّمُ فيهِ
قد أحانتْهُ كيفَ شاءتْ مكانَهْ
ولسانُ الزّمانِ ينشِدُ لمّا
أعْدمَ اللهُ في الورى وِجْدانَهْ
سُمْتَ أهْلَ الغرورِ منهُمْ نكالاً
وخَبالاً وذِلّةً وإهانَهْ
لمْ يَزالوا للغدْرِ والمكْرِ أهْلاً
وهَواهُمْ قد أصْبَحوا عُبْدانَهْ
كان فيهمْ عُثْمانُهُم وهْوَ منهُمْ
فأباحُوا حِماهُ بلْ سُكّانَهْ
والطّريفيُّ عبْدُهُ عبْدُ سَوْءٍ
جمعَ اللُّؤمَ والخَنى والخِيانَهْ
سار منْ قبلُ للجَحيمِ بَشيراً
مُخبِراً أنّ بَعْدَهُ إتْيانَهْ
أخْذَةٌ روّعَتْ وبالدّمِ روّتْ
حين وافَتْ جَنابَهُ وجَنانَهْ
أوَ لمْ يعْلَموا بأنّ ابْنَ نَصْرٍ
يوسُفاً كفُّهُ كفَتْ عُدْوانَهْ
خاب قصْدُ الملوكِ إن لم تؤمِّلْ
منهُ إحْسابَهُ ولا إحْسانَهْ
ربّما حلّتِ السُعودُ حُباها
لو تلقّى منَ السّعيدِ أمانَهْ
ولأصْفَى له مشارِبَ نعْما
هُ وأوْلاهُ فضْلَهُ وامْتِنانَهْ
أخذ اللهُ منهُ خَبّاً لَئيماً
تابعاً في ضَلالِه شَيْطانَهْ
وهْوَ يُبْدي على مُظاهَرة الكفْ
رِ معَ البَغْي والخَنى جَرَيانَهْ
يتَمادى على الخِلافِ ويَدْري
أنهُ غيْرُ مُفلِحٍ مَنْ خانَهْ
تركَ المُلك والمَمالِكَ والما
لَ لديْهِ وكُلَّ عِلْقٍ صانَهْ
وكأنْ بالسّعيدِ وارِثَ ما قدْ
أظهَروهُ أو أضمَروا كِتْمانَهْ
وكأنْ بالسّعيدِ قد ساعَدَتْهُ
نيّةٌ منكَ مهّدت بُلْدانَهْ
أسّسَتْ مُلكَهُ على البرِّ حتّى
أصْعَدَتْهُ وشيّدتْ أرْكانَهْ
حلّ منهُ السّعيدُ ذِرْوَةَ عزٍّ
فهوَ عيْنٌ وقد غَدا إنسانَهْ
بكَ أضْحى والمُلْكُ طوْعُ يَديْهِ
حيثُ رقّيتَهُ لأعْلى مكانَهْ
يورِدُ السّيفَ في دِماءِ عِداهُ
فيُروّي في بَحْرِه ظَمْآنَهْ
إنما الغَرْبُ في يديْكَ مجالٌ
ملأتْ شيعةُ الهُدى مَيدانَهْ
فتهنّأْ يا ناصِرَ الدّين مُلكاً
فاقَ منصورَهُ شأَى مروانَهْ
لوْ أتَى قيصَرٌ لقَصّرَ عنْهُ
ولألْقى كِسْرَى لهُ تيجانَهْ
وهَنيئاً بمَقْدَمِ العزِّ يا مَنْ
ألْبَسَ العِزَّ مُضْفِياً أرْدانَهْ
وهنيئاً بها سَوابحَ تأتي
وهْيَ بيْن اسْتِمالَةٍ واستِكانَهْ
وحَكتْ صفْحةُ البِحارِ مُحَيّاً
فيه تُلْفي أجفانُها أجْفانَهْ
والذي جاء بالبِشارةِ منْها
رفَعَ اللهُ في الشّوانيِّ شانهْ
تأخُذُ الرّيحُ عنْ حُلاهُ وتأبى
أن تُباري هُبوبُها جَريانَهْ
لوْ بذلنا النّفوسَ كان قَليلاً
للذي قدْ أتَى بهِ وأبانَهْ
وتهنّأْ منْ قَبْلِ ذلك فتحاً
قرّبَ الدّهْرُ وقتَه وأوانَهْ
لا تَسَلْ عنْ سِواهُ إذ سوفَ تُلْفِي
جبلَ الفتحِ تابعاً شمَّانَهْ
قد علِمْتُمْ والشِّعْرُ أصْدقُ فالاً
ما دَعا المُصْطَفى لهُ حسّانَهْ
دونَ مَوْلايَ من نِظامِيَ خَوْداً
فذّةَ الحُسْنِ والحُلَى فتّانَهْ
راقَ منها بالمَدْحِ فيكَ بَيانٌ
أفُقُ الطّرْسِ مُطْلِعٌ شُهْبانَهْ
أنا عبْدٌ غذَتْهُ نُعْماكَ حتّى
رفَعَتْ قدْرَهُ لديْكَ وشانَهْ
نِعمةٌ منكَ لِي بأنّ نِظامي
زَهَرٌ تجتَلي النُهَى بسْتانَهْ
أيُوَفَّى عليْكَ حُسْنُ ثَناءٍ
وبهِ اللهُ مُنزِلٌ فُرْقانَهْ
دُمْتَ والنّصْرُ عِند بابِكَ ركْبٌ
يجذُبُ السّعْدُ نحوَهُ أرْسانَهْ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن فُركونغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس603