تاريخ الاضافة
الثلاثاء، 3 أبريل 2012 02:19:50 م بواسطة المشرف العام
0 611
حفّتْ ملائِكةُ السّماءِ جُنودا
حفّتْ ملائِكةُ السّماءِ جُنودا
بكتائِبٍ نشرَتْ عليْكَ بُنودا
تُنْهي إليْكَ بشائِرَ الفتْحِ التي
تُلْقي لديْكَ لواءَها المَعْقودا
وتسوقُ أحْزابَ الضّلالِ إلى الرّدَى
سَبْقاً وقد سُمْتَ القُلوبَ وَئيدا
وتُثيرُ سُحْبُ النّقْعِ منْ وقْعِ الظُّبا
فوقَ الدّروعِ بوارقاً ورُعودا
وتُكاثرُ الأعْداءَ منكَ عزائِمٌ
فتُعيدُ جمْعَهُمُ أقلَّ عَديدا
وركائِبُ الإنجادِ والإتْهامِ قدْ
ملأتْ لديْكَ تهائِماً ونُجودا
والحرْبَ تُشْعِلُ نارَها حيثُ اغْتَدَتْ
لا ترْتَضي إلا عِداكَ وَقودا
والروْعُ إن شَبّتْ عُداتُك جَمرَهُ
سامَتْهُ أنهارُ السيوفِ خُمودا
كَحَلَ العيونَ بإثْمِدٍ منْ نَقْعِهِ
فكأنّ عاداً إذ عدَتْ وثَمودا
أنِسَتْ بعزّ النّصْرِ غُرُّ كَتائِبٍ
أضْحى بها جُنْدُ العدوّ شَرودا
ستُزيرُها أرضَ العُداةِ وللقَنا
أجمٌ وقدْ زأرَتْ لديْكَ أُسودا
حيثُ الظُبا قد هِمْنَ في هامِ العِدَى
حتّى ترَكْنَ عَميدَها مَعْمودا
حيثُ الوِرادُ الغُرُّ تبتَدِرُ الوَغى
هيماً تؤمّل في النّجيعِ وُرودا
حيثُ القسيُّ مَحارِبٌ أضْحَتْ لها
هامُ الأعادي رُكّعاً وسُجودا
حيثُ العزائِمُ في الميادينِ التي
قادَتْ إليهنّ الجِيادَ القودا
حيثُ النّدى والحِلْمُ يُنْجزُ موْعِداً
للمَكرُماتِ ولا يُجيزُ وَعيدا
حيثُ العُلَى واليوسُفيُّ يُنيلُها
جوداً فلا عدِمَتْ لديْهِ وُجودا
ملِكٌ مَواقِعُ سيفِه أو سَيْبِهِ
تكْفي عدُوّاً أو تكُفُّ حَسودا
جمعَ الفواضل والمَحامِدَ والعُلَى
والبأسَ والخُلُقَ الرّضى والجودا
وثَنى صُدورَ الذّابِلاتِ إلى العِدَى
فأقامَ منها ما انثَنى تأويدا
تختالُ مائِلَةَ المَعاطِفِ كلّما
عطَفَ الكميُّ قوامَها الأُمْلودا
للهِ منْهُ عزائِمٌ ومكارِمٌ
غادَرْنَ أحْرارَ المُلوكِ عَبيدا
ترْجو مواهِبَهُ التي قد أصْبَحَتْ
ظِلّاً على أرْجائِها مَمْدودا
وهّابُ ما فوقَ البسيطةِ لم يدَعْ
للمنْعِ إلا العذْلَ والتّفْنيدا
سبّاقُ غاياتِ المكارِمِ كلّما
جارَى الملوكَ الأكْرَمينَ الصّيدا
لم يرْمِ أغراضَ المحامِدِ وادِعاً
إلا وبَذّ الطالِبَ المَجْهودا
نظَمَتْ حُلاهُ المكْرُماتُ فلم تزَلْ
دُرّاً على لَبّاتِها منْضودا
نصّتْ مناقِبَهُ العُلى واستَشْرَفَتْ
لمَنالِ أدْناها ونصّتْ جِيدا
هذي مآثِرُهُ تَفوقُ مدَى العُلَى
أبداً صُعوداً أو تُفيدُ سُعودا
وقبائِلٍ ترجو عزائمَكَ التي
قادَتْ ملائكةَ السّماءِ جُنودا
ما عارَضَتْ نظَراً جميلاً يقتضي
حُكْماً ولا رأياً لديْكَ سَديدا
عدَلوا عنِ النّهْجِ القويمِ وضُلِّلوا
لوْلا هُداكَ وفارَقوا التّسْديدا
فبِصُبْحِ هدْيكَ يهْتَدي فلَقُ الضُحى
والفجْرُ قد فلَقَ الظّلامَ عَمودا
إن قلّصَتْ عنْها ظِلالُ مواهِبٍ
أنشأتَ منها العارضَ الممْدودا
فاصْرِفْ لها وجْهَ العزيمةِ مُنْعِماً
وأزِلْ ضَغائِنَ بَيْنَها وحُقودا
وأقِمْ صغا الإسلامِ في الوطنِ الذي
أضْحى يُطيعُ مقامَكَ المحْمودا
في السّلْمِ أو في الحرْبِ مُلْكُك ناصرٌ
يُرْجَى مُفيداً أو يُخافُ مُبيدا
جنحَتْ لسَلْمِكَ أمةٌ أرْسالُها
أمّتْ جَناباً بالعُفاةِ مَرودا
سَلْمٌ أنامَتْ من ظُباكَ نواظِراً
أُجْهِدْنَ قبْلُ وما عرَفْنَ هُجودا
أهلاً بها ما جُرّدتْ في المُلْتَقى
إلا ارْتَضَتْ هامَ الكُماةِ غُمودا
لمْ يثْنِها عن قصْدِها خجَلٌ وقدْ
راقَتْ بهِ وجَناتُها توْريدا
فأرَحْتَها من جَهْدِها لتُجيرَها
طوْعَ الجهادِ وتَبذُلَ المَجْهودا
فلِذاكَ قد أيقَظْتَ كُل مُهَوّمٍ
لمّا أنَمْتَ الصّارِمَ المغْمودا
ومنعْتَ أندلُساً وقد رام العِدَى
أنْ يوسِعوا جمْعَ العِدَى تَبْديدا
خاضوا البحارَ لها وعزْمُكَ دونَها
فثناهُمُ وحَمى الفَلا والبيدا
قَصُرتْ خُطاهُمْ عن منالِ قُصورِها
والنّصْرُ قدْ مدّ الطّوال المِيدا
أقفَرْتَ من أهْلِ الضّلالةِ أرْضَها
وملأتَ آفاقَ السّماءِ بُنودا
وجلَوْتَ من آياتِ عزْمِكَ أنجُماً
فارتَدّ شيْطانُ الضّلالِ مَريدا
وثَنى عِنانَ القصْدِ عنْها بعْدَما
وافَى طريقاً حادَ عنهُ طَريدا
واحْتلّ بالوطنِ الذي لم يتّخِذْ
عُلْياكَ رُكْناً في الخُطوبِ شَديدا
سُحْقاً لمن لمْ ينتصرْ بمؤيَّدٍ
لمْ يَلْوِ طوْعَ وفائِهِ موْعودا
مالي أرَي التثْليثَ وهْوَ ضلالةٌ
يمْحو الهُدَى ويُكاثِرُ التّوْحيدا
ما للنِّقاد تَردُّ آسادَ الشّرى
طوْعاً وتَقتَنِصُ الظّباءَ الغِيدا
فكأنّها لمْ تدْرِ أنّك ناصرٌ
بالسّيفِ تُرْهِقُها لديْكَ صعودا
هذا عدوُّ الدّين حلّ بسَبْتَةٍ
لينالَ شأواً في الضّلالِ بَعيدا
ألْقى لدَيْها رحْلَهُ إذ لمْ يكُنْ
عن موْرِدِ الدّين الحَنيفِ مَذودا
والآنَ لمّا أن دعَتْكَ لنصْرِها
جعلَتْ مَقامَكَ عُدّةً وعَديدا
فأخَفْتَ عُبّادَ الصّليبِ بها وقدْ
صَلُبَتْ على رَيْبِ الحوادثِ عُودا
قصْداً إلَيْها أيها الملِكُ الرّضَى
لتَرى القَنا بصُدورِها مَقْصودا
ستُعيدُها وتُنيل كُلَّ موحّدٍ
أمْناً وتوسِعُ قطْرَها تَمْهيدا
لمْ تُنْهِضَ الرّاياتُ رأيكَ مُنجِداً
إلا تقدّمَ هادياً ورَشيدا
يا مُنْعِماً مازالَ جودُ يَمينِه
لحُلَى المكارِمِ مُبْدِئاً ومُعيدا
ولّيْتَ عهْدَ المُسلمينَ مُحمّداً
فسلَكْتَ قصْداً للعلاءِ حَميدا
ودعَوْتَ قاصيَةَ البِلادِ فأهْطَعَتْ
تُلْقي لدى البابِ الكريمِ وُفودا
صدرَتْ نواهِلَ بعدَما قد راقَها
في منْهَلِ الرّفْدِ العميمِ وُرودا
هذا وعيدُ الفِطْرِ أسْعَدُ قادِمٍ
وافاكَ مُتّخذاً خِلالكَ عيدا
وترحّلَ الشهْر الكريمُ مؤكّداً
لك من رضاهُ مواثِقاً وعُهودا
أرْضاهُ أنْ قامَتْ عُلاكَ بحقّه
تُبْدي رُكوعاً أو تُطيلُ سُجودا
وأنَلْتَ هذا اليومَ زائِدَ مِنحةٍ
فشأوْتَ مَرْواناً وطُلْتَ يَزيدا
جمّعْتَ أشْرافَ الجنودِ فحالفوا
جُوداً وجَدّاً لايزال جَديدا
أفْضَتْ إلى البابِ الكريمِ وُفودُها
فأفَضْتَ بحْرَ نوالِكَ الموْرودا
فاهْنأ بهِ عيداً أغرّ مُحَجَّلاً
طوْعَ السّعودِ وموْسِماً مشْهودا
وإليْكَها عذْراءَ رائِقَةَ الحُلَى
حَسْناء ماثلَةَ المَعاطِفِ رُودا
جمَعَتْ معانِيَ للبلاغةِ كلّما
نُظِمَتْ لأن تدعَ الفَريدَ فَريدا
فجلوْتُها ولَطالَما قد صُنتُها
للوصْفِ منكَ قلائِداً وعُقودا
ولكمْ هدَتْني منكَ غُرُّ مَناقِبٍ
إنْ رُمْتُ قَصْداً أو نظَمتُ قَصيدا
أولَيْتني النُعْمى التي أنا شاكِرٌ
والشّكْرُ يَضْمِنُ من نَداكَ مَزيدا
لازِلْتَ في المُلْكِ العزيزِ مهنَّئاً
فتْحاً ونصْراً دائِماً وخُلودا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن فُركونغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس611