تاريخ الاضافة
الخميس، 5 أبريل 2012 04:59:10 م بواسطة المشرف العام
0 268
مَن لَم يُؤدِّبهُ تأديبُ الكتابِ فَمَا
مَن لَم يُؤدِّبهُ تأديبُ الكتابِ فَمَا
لَهُ بغيرِ ذُبابِ السيفِ تأديبُ
إنّ الخلافةَ لا تشكو بمعضلةٍ
والحافظُ اللَهُ والمنصورُ يعقوبُ
مشمِّر البُرد للحرب الزبونِ وقد
ضفت عليه من التقوى جلابيبُ
فالبيضُ منهنَّ مسلولٌ ومدخرُ
والخيلُ منهنَّ مركوبٌ ومجنوبُ
وليس يظفرُ بالغايات طالبُها
إلا إذا قُرِعَت فيها الطنابيبُ
للحرب جلُّ مساعيه وما تَرَكَت
منه الحروبُ تهادَتهُ المحاريبُ
إن كانَ عَربَدَ في الأعداءِ صارمُهُ
فإنَّهُ لرحيقِ الهامِ شِرِّيبُ
قد حَصحَصَ الحقُّ إنَّ النصرَ يَتبَعُهُ
فكان من أنفُسِ الكُفَّارِ تَكذيبُ
لَقَد عَدَتهُم عَنِ التَوفيقِ شقوتهم
إن الشقي على التوفيق مغلوبُ
ما غر قفصَةَ إلا أنها اجترمت
فلم يكن عندَ أهلِ الحُلمِ تَثريبُ
ما بالها زار أمر اللَه حوزتها
فلم يكن عندها أهل وترحيبُ
توهمت أن أهل البغي تمنعُها
وقلما حَمَتِ الشهدَ اليعاسيبُ
تلك البغي التي خانت فحاق بها
وبالزناة بها رجمٌ وتعذيبُ
قد فضَّ شملُهُم عنها وقد نعبت
فيها من الحين غربانٌ غرابيبُ
أبى يردُّ سليماً ما يباشرُهُ
وفيه للنفسِ ترغيبٌ وترهيبٌ
هذي أعاديه قد صارت مُقَسَّمَةً
على البلايا فمقتولٌ ومَسلوبُ
ترمي المجانيقُ بالأحجار فضلة من
رمتهمُ منهم الجردُ السراحيب
من كلِّ ملمومةٍ صَمَّاءَ حائمةٍ
على النفوس فتصعيدُ وتصويبُ
يقول مبصِرُها في الجوِّ صاعدةً
هذا بلاءٌ على الكُفَّارِ مَضبوبُ
تَمَهَّدَ الأَمرُ في أكنافِ دولتِهِ
حتّى تآلف فيها السَّخلُ والذيبُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن مجير الأندلسيغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس268