تاريخ الاضافة
الخميس، 5 أبريل 2012 04:59:25 م بواسطة المشرف العام
0 270
يا أيها المنصورُ بأسُك رحمةٌ
يا أيها المنصورُ بأسُك رحمةٌ
فينا وإن قال العِداةُ عذابُ
لم ليس يَغلِبُ كلُّ جيشٍ قدتَه
ونصيرُه وظهيرهُ الغلابُ
ولك الحسامانِ اللذان هما هما
السيفُ ماضٍ والدعاءُ مجابُ
هل دبّ منهم في حِماكم دارجٌ
إلا وصُبَّ عليه منك عِقابُ
أو جاء مُستَرِقَا إليكُم مارد
إلا وأحرَقَهُ هُناكَ شِهابُ
أو فارق المغرورُ منهم كهفَهُ
يوماً فكان له إليه إيابُ
أفكلّما طلبوا لعُقر دياركم
سلباً مضوا ونفوسُهم أسلابُ
جهِلوا وظنوا أنَّ علما عندهُم
ولربّما خَدع العيونَ سَرابُ
لم تغنِهِم تلكَ الدواوينُ التي
حضرت وَهُم عن فهمِها غِيّابُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن مجير الأندلسيغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس270