تاريخ الاضافة
الخميس، 5 أبريل 2012 05:29:18 م بواسطة المشرف العام
0 231
أسائِلُكُم لِمَن جيشٌ لَهَامُ
أسائِلُكُم لِمَن جيشٌ لَهَامُ
طلائِعُهُ الملائكةُ الكِرامُ
أتت كُتُبُ البشائرِ عَنهُ تَترى
كما يتحمَّلُ الزهرَ الكِمَامُ
تنمُّ ولم تفضّ ولا عجيبٌ
أيحجبُ نفحةَ البدرِ الخِتامُ
كأنَّ النصرَ أضحكَها ثُغورا
فللأيامِ عنهنَّ ابتسامُ
ويا للناسِ يرغبُ عن أُناس
لهم بالدين والدنيا قوامُ
أمامهُمُ إذا سلكوا سبيلا
كتابُ اللَهِ يتبعهُ الإمامُ
يصاحبهُ فيصحَبُهُ الأماني
ويتبَعُهُ فيتبَعُهُ الأنامُ
هو الملِكُ الكريم وما أصبنا
إذا قلنا هو الملكُ الهُمامُ
تجاذب خيلَهُ اليُمنُ اغتباطاً
بعصمته وتخطبُهُ الشآمُ
ويعطو المسجدُ الأقصى إليه
ويشرفُ نحوَهُ البيتُ الحَرامُ
مَضى متقلداً سيفي مضاءٍ
هما الإلهامُ والجيشُ اللهامُ
فسل ما حلَّ بالأعداءِ منهُ
وكيفَ استُؤصِلَ الداءُ العُقامُ
لقد برزت إلى هولِ المنايا
وجوهٌ كان يحجبُها اللثامُ
وما أغنت قِسِيِّ الغُرِّ عَنها
فليسَت تدفَعُ القدرَ السِّهامُ
غَدَوا فوق الجيادِ وَهُم شُخُوصٌ
وأمسوا بالصعيد وَهُم رِمامُ
كأنَّ الحربَ كانت ذاتَ عقلٍ
صحيح لَم يحلَّ بِهِ السِّقامُ
فأفنت كلَّ من دمُهُ حلالٌ
وأبقت كُلَّ من دمُهُ حرامُ
متى يكُ من ذوي الكفرِ اعتداءُ
يكن من فرقةِ التقوى انتِقامُ
هو الأمرُ الرضي طوبى لنفسٍ
يكون لها بعصمتهِ اعتصامُ
حياةُ الدين دولتُهُ فدامَت
لأمرٍ قد أتيحَ له الدوامُ
سلامُ اللَهِ من قرب وبعدٍ
عليهِ وحب من نزلَ السلامُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن مجير الأندلسيغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس231