تاريخ الاضافة
الجمعة، 6 أبريل 2012 09:47:30 ص بواسطة المشرف العام
0 478
كأنّ حناياها جناها مُصفّقٍ
كأنّ حناياها جناها مُصفّقٍ
إِذا الهبتهُ الشّمسُ أرخاهما نَشرا
كأنَّ سواريها شكت فترة الضنى
فباتَت هُضيماتِ الحشا نُحلاً صُفرا
كأنّ الذي زانَ البياض نحورَها
يُعذَّبها هجراً ويقطعها كبرا
كأنّ النخيلَ الباسقاتِ إلى العُلا
عذارى حجال رجّلت لمماً شُقرا
كأنّ غصونَ الآس والريح بينها
متونُ نَشاوى كُلّما اضطربت سُكرا
حديقةُ نفسٍ تملأ النفسَ بهجةً
وتُثني عيونُ الناظرين بها حشري
كأنّ جنى الجلّنار ووردَها
عشيقانِ لما استجمعها أظهرا خَفرا
كأنّ جنى سوسانها في سنا الضحى
كؤوس من البلّور قد حُشيت تبرا
كأنّ عيونَ النرجس الغضّ بالنّدى
عيونٌ تداري الدَّمعَ خيفة أن يُدري
كأنّ جنى الخيري في غبش الدُجى
نسيمُ حبيبٍ زار عاشقَهُ سرّا
كأنّ ينابيعَ المياهِ مراجلٌ
تفورُ وقد أذكت لهنّ الحصى جمرا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن هذيل القرطبيغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس478