تاريخ الاضافة
الإثنين، 9 أبريل 2012 04:55:50 م بواسطة المشرف العام
1 447
تكلّم فقد اصغى إلى قولك الدهر
تكلّم فقد اصغى إلى قولك الدهر
وما لسواكَ اليومَ نهي ولا أمر
ورز كل ما قد شئته فهو كائن
وحاول فلا برد يفوت ولا بحرُ
وحسبُك هذا البحرُ فالا فإنه
يقبل تريا داسه جيشك الغمرُ
وما صوتُه إلا سلام مردد
عليك وعن بشرٍ بقربك يفتر
بجيش لكي يلقى أمامك من غدا
يعاند أمراً لا يقوم له أمر
أطل على أرض الجزيرة سعدُها
وجدد فيها ذلك الخبر الخبر
فما طارق إلا لذلك مطرق
ولابن نصير لم يكن ذلك النصر
هما مهداها كي تحل بأرضها
كما حل عند التم بالهالة البدر
ألا إن قصراً قد بدا لي بأفقه
محياك أهل ان يخر له البدر
أطل على البحر المحيط مرفعا
فختمه الشغرى وتوجه النسر
ووافت جيوش البحر تلثم عطفه
مرادفة لما تناهى به الكبرُ
وما صوتها إلا سلام مردد
وفي كل قلب من تصعدها ذعرُ
ألا قل له يعلو الثريا فإنه
أطل على بحر وحل به بحر
محيطان بالدنيا فليس لفخره
إذا لم يكن طلق اللسان به عذر