تاريخ الاضافة
الإثنين، 9 أبريل 2012 09:38:08 م بواسطة المشرف العام
0 241
قضى حقوق اللَهِ في أعدائه
قضى حقوق اللَهِ في أعدائه
ثم انثنى والنصرُ تحت لوائهِ
بحر طمى والبأسُ من أمواجهِ
صبح بدا والحقُّ من أضوائه
عمدٌ أقام به المهيمنُ حقه
والحقُّ عمدةُ أرضهِ وسمائه
وأباحه مهج العدا فكأنما
قد نصلت أرماحه بقضائه
أغزى بهم جيشاً تضيق الأرضُ عن
أفواجه والوهمُ عن إحصائه
كالعارض الثجاج ملء هوائه
لكن دمُ الأبطالِ من أنوائه
لما رأى للشرك رسماً ماثلاً
أوهى قواه وجد في إقوائه
أنحى عليه بالصوارم والقنا
حتى إذا لم يبق غيرُ ذمائِهِ
أبقاه والذعرِ المخيفُ يبيدُه
فكأنه سبع على أشلائه
مستأصلاً شيئاً فشيئاً أمرهم
كر الزمان بصبحه ومسائه
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن مجير الأندلسيغير مصنف☆دواوين شعراء الأندلس241