تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
السبت، 21 أبريل 2012 11:41:49 ص بواسطة تركي عبدالغنيالسبت، 21 أبريل 2012 10:41:09 م بواسطة المشرف العام
0 594
الشاعر .... مهداة إلى مهند ساري
أَغْرَبُ مٍنْهُ فِيَّ ما أَعْرِفُهْ
يَمُجُّهُ العُمْرُ وَيَسْتَنْزِفُهْ
يَمْشي وَكُلُّ الكَوْنِ في كَفِّهِ
وَيوقِفُ الدنيا وَتَسْتَوْقِفُهْ
وَكَمْ أَلِفْتُ المَوْتَ في عَيْشِهِ
وَتَعْشَقُ القُلوبُ ما تأْلَفُهْ
وإنَّهُ المُتْرَفُ في لَفْظِهِ
كَأنَّما الحُروفُ تَسْتَعْطِفُهْ
إسم الشاعرإسم الكاتبالبلدإسم القسمالمشاهدات
تركي عبدالغنيتركي عبدالغنيالأردن☆ دواوين الأعضاء .. فصيح594
لاتوجد تعليقات