تاريخ الاضافة
الأحد، 6 مايو 2012 07:10:16 م بواسطة المشرف العام
0 310
يا صاح هل لك في احتمال تحيةٍ
يا صاح هل لك في احتمال تحيةٍ
تهدى إلى الملك الأغر جبينه
قف حيث تختلس النفوس مهابةً
ويغيض من ماء الوجوه معينه
فهنالك الأسد الذي امتنعت به
وبسيفه دنيا الإله ودينه
فمن المهندة الرقاق لباسه
ومن المثقفة الدقاق عرينه
تبدو الشجاعة من طلاقة وجهه
كالرمح دل على القساوة لينه
ووراء يقظته أناة مجربٍ
لله سطوة بأسه وسكونه
هذا الذي في الله صح جهاده
هذا الذي في الله صح يقينه
هذا الذي بخل الزمان بمثله
والمشمخر إلى العلى عرينه
هذا عماد الدين وابن عماده
نسباً كما انشق الوشيج رصينه
هذا الذي يقف الملوك ببابه
هذا الذي تهب الألوف يمينه
ملك الورى ملكٌ أغر متوجٌ
لا غدره يخشى ولا تلوينه
إن حل فالشرف التليد أنيسه
أو سار فالظفر العزيز قرينه
فالدهر خاذل من أراد عناده
أبداً وجبار السماء معينه
والدين يشهد أنه لمعزه
والشرك يعلم أنه لمهينه
ما زال يقسم أن يبدد شمله
والله يكره أن تمين يمينه
حتى رمى بالأعوجية ركنه
فانهد شامخه وحض ركينه
فتح الرها بالامس فانفتحت له
أبواب ملكٍ لا يذال مصونه
دلف الأمير لها فهب لنصره
منها مباركٌ طائرٌ ميمونه
وغداً يكون له بأنطاكية
مشهور فتحٍ في الزمان مبينه
طعن الجيوش برأيه وسنانه
يوم اللقاء فما أبل طعينه
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن قسيم الحمويغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي310