تاريخ الاضافة
الجمعة، 11 مايو 2012 06:32:34 م بواسطة ملآذ الزايري
0 340
عُج بِالدِيارِ دَوارِسَ الأَعلامِ
عُج بِالدِيارِ دَوارِسَ الأَعلامِ
قَفراً وَحيِّ رُسومَها بِسَلامِ
مَن في الرُصافَةِ وَالأَحَصِّ وَسِربِهِ
وَالدَيرِ وَالزَرقاءِ وَالحَمامِ
وَمَلاعِبٍ بَينَ المَعانِ وَماسِحٍ
لَعِبَت بِهِنَّ حَوادِثُ الأَيّامِ
وَخَلَت مِنَ النَفَرِ الكِرامِ وَعُوِّضَت
مِن أَهلِها بِنَوافِرِ الآرامِ
سَقياً لَها مِن دِمنَةٍ وَلِأَهلِها
مِن مَعشَرٍ غُرِّ الوُجوهِ كِرامِ
حَلُّوا بِها زَمَناً فَأَغنَوا أَرضَها
بِنَداهُمُ عَن صَوبِ كُلِّ غَمامِ
وَتَنافَسُوا في المَكرُماتِ وَشَيَّدُوا
أَبياتَ عِزٍّ لِلفَخُورِ سَوامي
أَولادُ مِرداسٍوَأَيَّةُ أُسرَةٍ
رامُوا مِنَ العَلياءِ كُلَّ مَرامِ
شمُّ الأُنوفِ كَريمَةٌ أَحسابُهُم
لا يَلبَسُونَ مَلابِسَ الآثامِ
يَتَعَطَّفُونَ عَلى المُجاوِرِ بَينَهَم
وَيَرَونَ كَسبَ الحَمدِ غَيرَ حَرامِ
يَتَوارَثُونَ مَكارِماً أَزَلِيَّةً
لَهُمُ عَن الأَخوالِ وَالأَعمامِ
صاحَبتُهُم فَصَحِبتُ أَكبَرَ مَعشَرٍ
وَسَأَلتُهُم فَسَأَلتُ غَيرَ لِئامِ
مِن كُلِّ فَيّاضِ اليَدَينِ كَأَنَّما
جادَت يَداهُ مَجادَ غَيثٍ هامِ
وَتَنائِفٍ كَاليَمِّ يَترُكُ نَصُنا
فِيهِنَّ أَخفافَ المَطِيِّ دَوامي
قَفرٍ كَأَنَّ الرَكبَ مِن سِنَةِ الكَرى
فِيها نَشاوى مِن كُؤُوسِ مُدامِ
يَتَأَمَّمُونَ مُعِزَّ دَولَةِ عامِرٍ
كَهفَ الطَريدِ وَطارِدَ الإِعدامِ
مَلِكاً رَأَيتُ يَمينَهُ وَجَبِينَهُ
فَرَأَيتُ بَحرَ نَدى وَبَدرَ تَمامِ
فاقَ الأَنامَ وَزَادَ جُودُ يَمينِهِ
عَن حاتِمِ الطائِيِّ وَابنِ أُمامِ
سَلهُ وَحاذِر مِن أَنامِلِ كَفِّهِ
غَرَقاً فَإِنَّ نَداهُ بَحرٌ طامي
يا بنَ الكِرامِ الصِيدِ غَيرَ مُدافَعٍ
فِيهِم عَنِ الإِجلالِ وَالإِعظامِ
كُنتُم لِقَومٍ نِعمَةً كَفَرُوكُمُ
فِيها فَقامُوا في أَذَلِّ مَقامِ
كَفَرَوا وَلَو شَكَروا لَدَامَت فِيهِمُ
لَكِنَّهُم ما مُتِّعُوا بِدَوامِ
وَبِفَضلِهِم رَكِبُوا الجِيادَ وَثَمَّرُوا
أَموالَ ماشِيَةٍ لَهُم وَسَوامُ
وَتَمَلَّكُوا الشامَ الأَغَرَّ وَصالِحٌ
أَجرى لَهُم يَنبُوعَ ذاكَ الشامِ
حَتّى إِذا دارَ الزَمانُ عَلَيكُمُ
وَأَراكُمُ اليَقَظاتِ كَالأَحلامِ
قَلَّ الصَديقُ لَكُمُ وَضاعَ جَميلَكُمُ
في الأَبعَدِينَ وَفي ذَوي الأَرحامِ
وَصَبَرتُمُ فَقَدِرتُمُ وَسُعِدتُمُ
فَرَدَدتُمُ الأَرواحَ في الأَجسامِ
وَمُلوكُ طَيٍّ زُحزِحُوا عَن مُلكِهِم
في البَدوِ وَاستَنَدُوا إِلى بَهرامِ
وَهُمُ المُلوكُ بَنُوُ المُلوكِ رَمَتهُمُ
عَن قَوسِها الدُنيا بِغَيرِ سِهامِ
ثَمَّ اِنثَنَوا فَبَنَوا بُيُوتَ مَكارِمِ
صَحُّوا بِها في المَجدِ بَعدَ سَقامِ
وَمُحَمَّدٌ حَمِدَ المُقامَ بِيَثرِبٍ
جاراً وَخَلّى كَعبَةَ الإِسلامِ
زَمَناً وَعادَ إِلى قُرَيشٍ عَودَةً
عَزت بِقُدرَةِ خالِقٍ عَلّامِ
وَأَبُو عَلّيٍ عُطِّلَت أَفراسُهُ
زَمَناً مِنَ الإِسراجِ وَالإِلجامِ
في ظَهرِ شاهِقَةٍ تَساوى عِندَهُ
في قَعرِها الإِصباحُ بِالأَضلامِ
حَتّى أَتاهُ النَصرُ يَخفِق سَعدُهُ
مِن تَحتِ ظِلِّ ذَوائِبِ الأَعلامِ
وَحَوى بِلادَ الشامِ غَصباً وَاِنثَنى
يَقتادُ كُلَّ مُعانِدٍ بِزِمامِ
لا تَيَأسَنَّ فَلَيسَ كُلُّ غَمامَةٍ
نَشَأَت مُمَتَّعَةً بِطُولِ دَوامِ
يا آلَ مِرداسٍ لَقَد أَعلَيتُمُ
ذِكرِي بِذِكرِكُم الرَفيعِ السامي
نَوَّلتُمُوني نائِلاً ما نالَهُ
لا البُحتُرِيُّ وَلا أَبُو تَمّامِ
فَلألبِسَنَّكُمُ بُرُودَ محاسِنٍ
أَبهى وَأَسنى مِن بُرُود رئام
وَلَأَشكُرَنَّكُمُ عَلى ما نِلتُهُ
مِن فَضلِكُم حَتّى يُحَمَّ حِمامي
لا تَكنِزُوا إِلّا كَلاماً صُغتُهُ
لَكُمُ فَلَيسَ الكَنزُ غَيرَ كَلامِي
يَبقى بَقاءَ النَيِّرَينِ مُخَلَّداً
لَكُمُ عَلى الأَحقابِ وَالأَعوامِ
لا زِلتُمُ غُرَرَ الزَمانِ وَبَهجَةَ
الدُنيا وَزَينَ مَجالِسِ الأَقوامِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن أبي حصينةغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي340