تاريخ الاضافة
السبت، 12 مايو 2012 07:33:50 م بواسطة المشرف العام
0 249
وصلت رقعة الشريف أبي يع
وصلت رقعة الشريف أبي يع
لي فحلت محل لقياه عندي
فتلقيتها بأهلا وسهلا
ثم ألصقتها بعيني وخدي
وفضضت الختام عنها فما ظ
نك بالصاب إذ يشاب بشهد
بين حلو من العتاب ومر
هو أولى به وهزل وجد
وتجنى علي من غير جرم
بملام يكاد يحرق جلدي
يدعى أنني احتجبت وقد زا
ر مرارا حاشاه من قبح رد
دعك من ذمك الرياسة والح
ج وقل لي بغير حل وعقد
فبماذا علمت باللّه أني
قد تنكرت أو تغير عهدي
من تراني أعامل أم وزير
لأمير أم قائد جيش جند
أنا ذاك الخل الخليع الذي تع
رف أرضى ولم بخبر ودردي
وإذا صح لي نديم فذاك ال
يوم عيدي وصاحب الدمت عبدي
أتراني لو كنت في النار مع ها
مان أنساك أو بجنة خلد
أو لو أني عصبت بالتاج أسلو
ك ولو كنت غائبا عن رشدي
أنا أضعاف ما عهدت على العه
د وإن كنت لا تكافي بود
رب ليل بتناه وجهي إلى وجهك
ونهار سرنا وكتفي إلى كت
فك نختال في حصول المرد
ثم عدنا بخيبة أنا مثل ال
كلب أعدو وأنت مثل القرد
وكأني أراك بالأمس كالمج
نون تطفو على محبة حمد
تتمنى إن لو صفعت بنعل
يه ثمانين ثم فزت بفرد
أتراني لم أقض حقك بالاس
عاف ف ما وقعت فيه بجهدي
أفهذا إلى التغرم منسو
ب إلى كم تجنى وكم تستعدي
أم لأني قنعت من سائر النا
س سفرد بين الأكارم فرد
صان وجهي عن اللئام وأولا
ني جميلا منه إلى غير حد
أم لأني قنعت حتى لقد صر
ت بقنعي نسيج دهري وحدي
أم لأني أنفت مع ذا من الكد
ية أين الكرام قل لي لا كدي
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
البارع البغداديغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي249