تاريخ الاضافة
الأحد، 13 مايو 2012 10:34:59 ص بواسطة المشرف العام
0 253
أقول وربّما نفعَ المَقالُ
أقول وربّما نفعَ المَقالُ
إليك سُهَيْلُ إذ طَلَعَ الهلالُ
تُكاثرني بآلات المعاني
وكيف يُكاثر البحرَ الهلالُ
أتطمَعُ أن تنال المجدَ قبلي
وأنّى تَسْبِقُ النُّجْبَ الهلالُ
وَتَبْسِمُ حين تُبصِرُني نِفاقاً
وَشَخْصي في جَوانِحِكَ الهلالُ
وتُبْطنُ شِرَّةً في لِينِ مَسٍّ
كما لانت مع اللَّمس الهلالُ
وتنتظر الدوائرَ بي ولكن
عليك تدور بالشرّ الهلالُ
كأنّ وُجوههم في ذُلّ مَثْوَى
وفَرطِ صَلابةٍ فيها الهلالُ
وأعراضاً أُذِيلَتْ للأهاجي
كما يبدو على القِدَم الهلالُ
وما تُغني الكثائفُ عن صُدوعٍ
بها أن يَرْأَبَ الصَّدعَ الهلالُ
وأعجَب كيف يَلْزَمُكُم كِتابٌ
وَأَعْقَلُ من لَبيبكمُ الهلالُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
الخطيب الحصكفيغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي253