تاريخ الاضافة
الأحد، 13 مايو 2012 09:22:47 م بواسطة المشرف العام
0 285
كم غادة غازلتها ومفارقي
كم غادة غازلتها ومفارقي
سود وما خط المشيب ذؤابتي
حوراء من وحش الصراة غريرةٍ
تصبي الحليم دعوتها فأجابت
بتنا جميعاً في ملاءة عفةٍ
ورقيبنا ناءٍ وإزرِ صيانة
نشكو هوانا والتصون حاجزٌ
ما بيننا فعنو له بالطاعة
حتى إذا أبدى الصباح جبينه
وتكلمت ورقاء فوق أراكة
نهضت مودعة وأودعت الحشا
مني تلهب جمرة لذاعة
يا ليلة ما كان أقصرها ويا
لهفي عليها ليلة لو طالت
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
السرّاج القارئغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي285