تاريخ الاضافة
الإثنين، 14 مايو 2012 06:35:54 م بواسطة المشرف العام
0 247
سقى الله قبراً حل فيه ابن حنبلٍ
سقى الله قبراً حل فيه ابن حنبلٍ
من الغيث وسمياً على إثره ولي
على أن دمعي فيه روى عظامه
إذا فاض مالم يبل منها وما بلي
فلله رب الناس مذهب أحمدٍ
فإن عليه ما حييت معولي
دعوه لخلق الذكر لما دعو له
سواه فلم يسمع ولم يتأول
ولا رده ضرب السياط وسجنه
عن السنة الغراء والمذهب الجلي
ولما يزدهم والسياط تنوشه
فشلت يمين الضارب المتبتل
على قوله القران وليشهد الورى
كلامك يا رب الورى كيفما تلي
فمن مبلغ أصحابه أنني به
أفاخر أهل العلم في كل محفل
والقى به الزهاد كل مطلق
من الخوف دنياه طلاق التبتل
مناقبه إن لم تكن عالماً بها
فكشاً طروس القوم عنهن واسأل
لقد عاش في الدنيا حميداً موفقا
وصار الى الأخرى الى خير منزل
وإني لراجٍ أن يكون شفيع من
تولاه من شيخٍ ومن متكهل
ومن حدثٍ قد نور الله قلبه
إذا سألوا عن أصله قال حنبلي
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
السرّاج القارئغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي247