تاريخ الاضافة
الأربعاء، 16 مايو 2012 09:35:15 م بواسطة المشرف العام
0 293
كم كنتُ أسمعُ أن الدهرَ ذو غِيَرٍ
كم كنتُ أسمعُ أن الدهرَ ذو غِيَرٍ
فاليومَ بالخُبرِ أَستغني عن الخَبَرِ
تشابَهَ الناسُ في خَلقٍ وفي خُلُقٍ
تشابُهَ الناسِ والأصنامِ في الصُّورِ
ولم أبِت قَطُّ من خَلقٍ على ثقةٍ
إِلاَّ وأصبحتُ من عقلي على غَرَرِ
لا تخدَعَنِّى بمرئىٍّ ومُستَمعٍ
فما أُصَدِّقُ لا سمعى ولا بَصري
وكيف آمَنُ غيرِي عند نائبةٍ
يوماً إِذا كنتُ من نفسى على حَذَرِ
تأبى المكارِمُ والمجدُ المؤَثَّلُ لى
من أن أُقيمَ وآمالى على سَفَرِ
إنّي لأشهَرُ فى أهل الفصاحةِ من
شمسٍ وأسيَرُ فى الآفاق من قمرِ
وسوفَ أرمى بنفسى كُلَّ مَهلُكَةٍ
تَسرَِى بها الشُّهبُ إن سارت على خطرِ
إمَّا العُلا وإليها مُنتَهَى أملى
أو الرَّدى وإليه مُنتَهَى البشرِ