تاريخ الاضافة
الخميس، 17 مايو 2012 09:34:29 ص بواسطة المشرف العام
0 347
وتلقى الدَّهرَ منه بليثِ غابٍ
وتلقى الدَّهرَ منه بليثِ غابٍ
غدَت سُمرُ الرَِّماحِ لها عَرينا
تخالُ سُيوفَهُ إِمَّا انتضاها
جداوِلَ والرِّماحَ لها غصونا
وتَحسَبُ خَيلَهُ عِقبانَ دَجنٍ
يَرُحنَ مع الظَّلامِ ويغتدينا
إذا قَدَحَت بجِنح الليل أورَت
سناً يُعشى عيون النَاظرينا
وإن جَنَحَت مع الإصباحِ عدواً
أثارَت للعَجَاج به دُجُونا
كأنّ الشَّمسَ حين تُثيرُ نقعاً
تُحاذِرُ من سُطاهُ أن تَبينا
وما كُسِفَت بُدورُ الاُفق إِلاَّ
أسًى إذ أبصرَت منه الجبينا
وما اضطربت رِماحُ الخطِّ إِلاَّ
مخافَةَ أن يُحطِّمَها مُبينَا
وما تَندَقُّ يوم الرَّوع حتَّى
يَدُقَّ بها الكواهلَ والمتُونا
عجبتُ لها تُصافح من يَديه
وتُوصَفُ الظَّما بحراً مَعينا
ويُورِدُها ولا يُخطى برأىٍ
نِطافاً من دُروع الدَّارعينا
وهل يَشفَى لها أبداً غَليٌ
وقد شرِبَت دِماءَ الكافرينا
إذا لَقِيَت عيونض الروم زُرقاً
حسِبتَ نِصالَها تلك العيونا
وقائعُ فى العُداةِ له تُبارى
صنائعَ فى العُفاةِ المُجتدينا
وإرغامٌ به أبكى عيوناً
وإنعامٌ أقَرَّ به عُيونا