تاريخ الاضافة
الخميس، 17 مايو 2012 09:35:00 ص بواسطة المشرف العام
0 353
أعَلِمتَ حين تجاور الحيّانِ
أعَلِمتَ حين تجاور الحيّانِ
أنّ القلوبَ مواقدُ النّيرانِ
وعرفتَ أنّ صدورَنا قد أصبحت
في القوم وَهيَ مرابضُ الغِزلان
وعيونَنا عِوَضَ العيون أمدَّها
ما غادروا فيها من الغُدرانِ
ما الوَخذُ هزَّ قِبابَهم بل هزَّها
قلبي لما فيه من الخَفقانِ
وتراهُ يكَرهُ أن يرى إظعانَهم
وكأنّما أصبحتُ في الأظعانِ
وبمُهجتى قمرٌ إذا ما لاح للسَّ
ارِى تضاءَلَ دونه القَمرانش
قد بانَ للعُشَّاقِ أنَّ قَوامَهُ
سرقَت شمائِلَهُ غصونُ البانِ
وأراك غُصناً فى النّعيم تميلُ إذ
غُصنُ الأراك يميدُ فى نَعمانِ
للرُّمح نَصلٌ واحدٌ ولقَدِّهِ
من ناظريه إذا إذا رَنَا نَصلانِ
والسيفُ ليس له سوى جَفنٍ وقد
اضحى لصارم طَرفِه جَفنانِ
والسَّهمُ تكفى القوس فيه وقد غدَا
من حاجبَيهِ للحظهِ قوسانِ
ولَرُبَّ ليلٍ خِلتُ خاطفَ بَرقِهِ
ناراً تَلَفَّعَ للدُّجَى بدُخان
كالمائل الوسنانِ من طجُول السُّرَى
جَوزاؤُهُ والرَّاقصِ السّكرانِ
ما بانَ فيه من ثُرَيَّاهُ سوى
إعجامِها والدَّالُ في الدَّبرانِ
وترى المجّرة في النجوم كأنها
تَسقِى الرّياضَ بجدولٍ ملآنِ
لو لم يكن نهراً لَمَا عامَت به
أبداً نجومُ الحوتِ والسّرطانِ
نادَمتُ فيه الفرقدين كأنني
دون الورى وجَذيمةً أخَوانِ
وترفَّعَت همَمي فما أرضَى سوى
شُهبِ الدُّجى عِوضاً من الخِلاَّنِ
وَأنِفتُ حين فُجعتُ بالأحباب أن
ألهُو عن الإخوان بالخَوَّانِ
واعتضتُ من جود الوزير مواهباً
أسلَت عن الأوطار والأوطان
يا كاسِرَ الأصنامِ قُم فانهض بنا
حتى تصيرَ مُكَسِّرَ الصُّلبانِ
فالشَّامُ مُلكُكَ قد ورثتَ تُراثَهُ
عن قومِك الماضين من غَسَّانِ
فإذا شككتَ أنّها أوطانُهم
قِدماً فسَل عن حارث الجَولانِ
أو رُمتَ أن تتلو محاسِنَ ذكرِهم
فاسند روايتها إِلى حسَّانِ
ما زُلزلت أرضُ العِدا بل ذاك ما
بقلوب أهليها من الخفقان
وأقولُ إنّ حصونَهم سجدت لِما
أُوتيتَ من مُلكٍ ومن سلطانِ
والنّاسُ أجدَرُ بالسّجودِ إذا غدا
لعُلاكَ يسجدُ شامخُ البُنيانِ
ولقد بعثتَ إِلى الفرنج كتائباً
كالاُسدِ حين تصولُ فى خفَّانِ
لبسوا الدروع ولم نَخَل مِن قَبلهم
أنّ البحارَ تحلُّ فى غُدرانِ
وتيمّموا أرضَ العدوِّ بقفرةٍ
جرداءَ خاليةٍ من السُّكانِ
عشرين يوماً فى المُغَار وليلةً
يَسرَون تحت كواكب الخُرصانِ
حتى إذا قطعوا الجِفارَ بجحفلٍ
هو فى العديد ورملُهُ سِيَّانِ
أغريتهم بحمى العِدَا فجعلتَهُ
بِسُطَاكَ بعد العزِّ دار هوانِ
عجّلت في تلِّ العُجولِ قِراهُمُ
وهُمُ لك الضّيفان بالذِّيفانِ
لمّا أبَوا ما في الجِفان قَرَبتَهُمُ
بصوارمٍ سُلَّت من الأجفانِ
وثَلَلتَ في يوم العريش عُروشَهُمُ
بشَبَا ضرابٍ صادقٍ وطعانِ
ألجأتهُم للبحر لمَّا أن جَرَى
مِنه ومن دمهم معاً بَحرانِ
مُدِحَ الورى بالبأسِ إذ خَضَبُوا الظُّبَا
في يوم حربهمُ من الأقرانِ
ولأنتَ تخضبُ كلَّ بحرٍ زاخرٍ
ممَّن تحاربُ بالنَّجِيعِ القانى
حتى ترى دمَهم وخُضرَةَ مائِهِ
كشقائِقٍ نُثِرَت على الرَّيحانِ
وكأنّ بحرَ الرُّوم خُلِّقَ وجهُهُ
وطَفَت عليه منابتُ المَرجانِ
ولقد أتَى الأسطولُ حين غَزا بما
لم يأتِ في حينٍ من الأحيانِ
أحبِب إلىَّ بها شوانِيَ أصبحت
من فتكها ولها العُداةُ شوانى
شُبِّهنَ بالغِربانِ في ألوانها
وفَعلنَ فِعلَ كواسرِ العِقبان
أَوقرتَها عُددَ القتالِ فقد غَدت
فيها القَنَا عِوضاً من الأشطان
فأتتكَ مُوقرَةً بِسَبيٍ بينه
أسرَاهُمُ مغلولةَ الأذقانِ
حربٌ عَوانٌ حكَّمَتكَ من العدا
فى كلِّ بكرٍ عندهم وعَوَانِ
وأعَدتَ رُسلَ ابن القسيم إليه فى
شعبانَ كى يتلاءَمَ الشَّعبانِ
والفألُ يشهدُ باسمه أنسوف يغ
دُو الشامُ وهوَ عليكما قِسمانِ
وأراك من بعد الشَّهيد أباً له
وجعلَته من أقربِ الإِخوانِ
وهو الذى ما زال يفعَلُ فى العِدَا
ما لم يكن لِيُعَدَّ فى الإِمكان
قَتلَ البِرنسَ ومَن عساهُ أعانَه
لمَّا عَتَا فى البغى والعدوان
وأرى البريَّةَ حين عادَ برأسه
مُرَّ الجَنَى يبدو على المُرَّان
وتعجّبُوا من زُرقََةٍ فى طرفهِ
وكأنّ فوقَ الرّمحِ نَصلاً ثانى
فَليَهنِهِ أن فاز منك بسيِّدٍ
أوفى برتبته على كيوانِ
قد صاغَ من أرماحِهِ لمَسَامع ال
أملاك أقراطاً من الخُرِصَانِ
والخيلُ تعلمُ فى الكريهة أنّهُ
قد حَطَّ هيكلَها على الفرسانِ
عجباً لجُودِ يديه إذ يبنى العُلا
والسيلُ يهدِمُ ثابتَ الأركانِ
وَلَنارُ فِطنتِهِ تُرِيكَ لشعره
عَذباً يُرَوِّى غُلَّةَ الظَّمآن
وعُقودَ دُرٍّ لو تجسَّمَ لفظُها
ما رُصِّعَت إِلاَّ على التِّيجان
وتنزّهت عن أن تُرَى أفرادُهَا
لمواضعِ الأقراطِ والآذان
من كلِّ رائِقةٍ الجمالِ زهَت بها
بين القصائِد عِزَّةُ السلطان
سيَّارةٌ في الأرض لا يَعتاقُها
فى سيرها قَيدٌ من الأوزان
يا مُنعِماً ما للثناء ولو غلا
يوماً بما تُولى يداهُ يَدَان
قَلَّدتَ أعناقَ البريَّةَِ كُلَّها
مِنَناً تحمَّلَ ثِقلَهَا الثَّقَلانِ
حتى تساوَى الناسُ فيك وأصبح ال
قاصى بمنزلة القريبِ الدَّانى
ورحمتَ أهلَ العجزِ منهم مثلما
أصبحتَ تَغفِرُ للمسىءِ الجانِى