تاريخ الاضافة
الخميس، 17 مايو 2012 09:36:27 ص بواسطة المشرف العام
0 321
كأنّ قُدودَهُمُ أنبتَت
كأنّ قُدودَهُمُ أنبتَت
على كُثُبِ الرّملِ قضبانَها
حَجَجنَا بها كعبةً للسُّرورِ
ترانا نُمَسِّحُ أركانَها
فطوراً أُعانقُ أَغصانَها
وطوراً أُنادِمُ غِزلانَها
على عاتقٍ إن خَبَت شَمسُنَا
فَضَضنا عن الشمس أَدنانَها
وإن ظهرت لك محجوبةً
قرأتَ بأنفِكَ عُنوانَها
كُميتٌ من الرّاح لكنّما
جعلنا من الروح فُرسَانَها
إذا وُجِدَت حَلبةٌ للسرور
وكان مدى السُّكرِ مَيدَانَها
يطوفُ بها بابلىُّ الجُفونِ
تفضَحُ خدَّاهُ ألوانَها
إذا ما ادَّعَت سَقَماً مُقلَتاهُ
أَقمتُ بجسمىَ بُرهانَها
بكأسٍ إذا ماعلاها المِزاجُ
أحال إِلى التَّبرِ مَرجانَها
كأنَّ الحَبابَ قُلِّدَت
هُ دُرٌّ يُفصِّلُ عِقيانَها
ومُسمِعَةٍ مثلِ شمس الضّحى
أضافت إِلى الحسن إحسانَها
وراقصةٍ رَقصُهَا لِلُّحُونِ
عَرُوضٌ تُقيِّدُ أوزانَها
ولما طَوَى الليلُ ثوبَ النَّهارِ
وجَرَّت جياجيه أردانَها
جلونا عرائسَ مثلَ اللُّجَينِ
صَنَعنا من النارِ تِيجانَها
وصاغَت مدامعَها حِليَةً
عليها تُوَشِّحُجُثمانَها
رماحاً من الشّمع تفرى الدّجى
إذا صقل الليلُ خُرصانَها
بها ما بأفئدةِ العاشقينَ
فليست تُفارقُ نِيرانَها
وقد أشبهت رُقباءَ الحبيبِ
فما يدخلُ الغُمضُ أجفانَها
وفيها دليلٌ بأنَّ النّفو
سَ تَبقَى وتُذهِبُ أبدانَها