تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الجمعة، 25 مايو 2012 10:09:15 ص بواسطة المشرف العامالجمعة، 25 مايو 2012 10:10:39 ص
0 353
كما قلُتما بُرءُ الصبابةِ في الياسِ
كما قلُتما بُرءُ الصبابةِ في الياسِ
وليس لها غيرَ التجلُّدِ من آسِ
فما في الهوى مَرعىً يطيبُ لذائق
ولا مَوردٌ عذبٌ يَلذّ به حاسِ
سؤالُ مغانٍ ربعُها أخرسُ الصَّدَى
وشكوَى إلى مَن قلبُه ليِّنٌ قاسِ
أيَبْيَضُّ فَرعى والجوى في جوانحى
كأَنّ الهدى يا قلب مسكنُه راسي
وما هذه اللِّمّاتُ إلا صحائفٌ
محاها بياضُ الشَّيب عن لونِ قِرطاسِ
كأَن الرُّقَى مما عدِمت شفاءَها
تَعلَّمها الراقون من بعد وَسواسي
مَددتُ يداً نحو الطبيب فردَّها
إلى النَّحر واستغنى بإخبار أنفاسي
وما زال هذا البرقُ حتَى استفزّنى
سَناَ كلِّ وقاَّد ولو ضوءُ نِبراسِ
وليل وِصالٍ أسرعَتْ خُطُواتُه
بهجعةِ سُمَّارٍ وغفلةِ أحراسِ
فما قُصَّ للنَّسريْن فيه قوادمٌ
ولا رُبِطتْ ساقُ الثريا بأمراسِ
ضحوك ثَنيّاتِ الصّباح تخالُه
ضياءَ إمامِ الحقّ من آلِ عباسِ
هو الوارث النور الذي كان آية
لأبانه الماضين من عهد إلياس
فلو لم يكن للناس في الليل راحةٌ
لضوَّأَ من لألائه كلَّ دِيماسِ
كأن رسولَ الله ألقَى رداَءه
من القائِم الهادِى على جبل راسِ
ضميرٌ جلاه صَيقلُ الحلم والتُّقَى
وكفٌّ حباها الله بالجودِ والباسِ
ومحتجب بالعزّ لولا مكانه
لرُجَّت نواحى هذه الأرض بالناسِ
زمانُ الورى في ظلِّه وجنابه
كأيَّام تشريق وليلاتِ أعراسِ
رعاهم بروض الأمن غِبَّ مخافةٍ
وألبسهم ثوبَ الغنى بعد إفلاسِ
وراضَ الجَموحَ للذَّلولِ برفقهِ
فما بينهم إلا موازينُ قِسطاسِ
حِماهُ هو البيتُ العتيقُ ظباؤه
حرامٌ على عَبل الذراعَيْن فرّاسِ
فلو كان فيه ناقةَ اللهِ عاقرا
أخو وائلٍ ما ذاق طعنة جَسَّاسِ
وما ضرَّ من كان الإمامُ سحابَهُ
تقاعُدُ لَمَّاعِ البوارق رجَّاسِ
لسيَّارةِ المعروف في صُلبِ مالِهِ
غنائمُ لم تُقسم عليها بأخماسِ
له من صوابِ الظنِّ بالغيب مخبرٌ
ولا خيرَ في رأى امرىء غيرِ حسَّاسِ
وليس لأحقادٍ ذُكرنَ بذاكرٍ
ولا لحقوق الله يُنسَيْنَ بالنَّاسى
ولولاه كانَ الدِّين فقْعاً بقَرقرٍ
يُداسُ بأظلافٍ ويُفرَى بأضراسِ
سقاه مياه العز فاخضرَّ مُورِقاً
وأينعتِ الأفنانُ في عُودهِ العاسِى
فلا تنشُروا للباطلِ اليومَ رايةً
وهل يُنشَر المدفونُ في قَعر أرماسِ
يؤيده الرحمن في كلِّ موقفٍ
بنصر يعود الليثُ وهو به خاسِ
جيوشٌ من الأقدارِ تُفْنِى عُداته
بلا ضربِ إيثاخ ولا طعنِ أشناسِ
وكم شهدَتْ يوما أغرَّ محجَّلا
تُخلِّده الأقلامُ ذِكرا بأطراسِ
يُشا كِلُ بدرا والملائكُ حُضَّرٌ
ويَذكُرُ جندا أُنزِلتْ يومَ أَوْطاسِ
وقد علِم المصرىُّ أنَّ جنودَه
سِنُو يوسفٍ منها وطاعونُ عَمْواسِ
أحاطتْ به حتَّى استراب بنفسهِ
وأوجس فيها خِيفةً أىَّ إيجاسِ
قصورٌ على الفسطاط أضحتْ كأنها
قفارُ ربوعٍ بالسَّماوة أدراسِ
سهامُ أميرِ المؤمنين مَكايدٌ
ورُبَّ سهامٍ طرن من غير أقواسِ
هو المصطَفىِ التقوَى متاعاً لنفسه
بجوهرِها حالٍ بسُندُسها كاسِ
إذا وطِئت شُوشُ الملوك بساطَه
تضاءل منها كلُّ أغلبَ هِرماسِ
تَخِرُّ بِهِ شُمُّ الجماجم سُجَّدا
ويخشَعُ فيه كلُّ ذى خُلُق جاسِ
يُحيُّون من جسم النبوّةِ بَضعَةً
هي القلبُ في الحَيزوم والعينُ في الراسِ
ويَغشَون قَرْما من لؤىّ بن غالبٍ
يعدِّد في أنسابه كلَّ قِنعاسِ
من الخلفاءِ الرافعين بِناءهم
بأطولِ أعمادٍ وأثبتِ أساسِ
رعَتْ ذممَ الإسلام منهم كوالىءٌ
وسيست أمورُ الملكِ منهم بسُوَّاسِ
نجومٌ إذا السارون ضلُّوا هدتهُمُ
هدايةَ نِيران رُفعن بِقُرناسِ
قِداحُهُمُ يومَ الفخار فوائزٌ
وأسهمُهم إن نازلوا غيرُ أنكاسِ
همُ ملؤا الدنيا بطيبِ حديثهم
كما ملأ الأسماعَ قعقاعُ أجراسِ
كرهبانِ ليلٍ لا تلائمُ مضجَعا
وأُسْدِ صباحٍ ما تَقِرُّ بأخياسِ
وما منهمُ من ملَّك البِيضَ قلبَه
ولا طمِعتْ في لُبهِّ وثبةُ الكاسِ
عَتادُهم في حَجِّهم وجِهادهم
جراجرُ أجمالٍ وتَصهالُ أفراسِ
أولئك آباء الإمامِ ورهطُهُ
أصولُ كرامٍ زَيَّنتْ خيرَ أغراسِ
عَمِرتَ أميرَ المؤمنين بنعمةٍ
وعيشٍ صفيقِ الظلِّ أخضرَ ميَّاسِ
ولا زالت العلياءُ عندك وفدُها
يروح بأنواعٍ ويغدو بأجناسِ
ابحتَ حِمىَ الإحسانِ حتّى أصابه
معاشرُ من نَيل المنى غيرُ أكياسِ
وما نعمةٌ إلا أفضتَ لباسَها
على من عهدناه لها غيرَ لبَّاسِ
مواهبُ فيها لابنِ حِصنٍ وحابس
نصيبٌ فهلاَّ مثلُه لابن مِرداسِ
فما لي وبحرُ الفضل عندك زاخرٌ
يطاوَل في دار المُقامة أحلاسى
إذا رُفِعت نارُ القِرَى لك أُوقدتْ
مَصابيحُ لم يُستدنَ فيهنَّ مِقباسى
أوذُ بواديك المقدِّسِ أن أُرى
فريسةَ قنّاصٍ من الدهر نهَّاسِ
للا رِقبةٍ جَورُ الزمان وعدلُهُ
وتحريجُه جارٍ على غير مقياسِ
فإن تصطنعْ نُعْمى فأنتَ وليُّها
وهيهات تُقضَى من رجائك أحلاسى
ننال بأدنى القولِ منك مدَى العلا
ولا عجبٌ أن يُحضر الدُّرُّ بالماسِ
وإن كان ثدىُ الجود عندك حافلا
فقد يُمتَرى دَرُّ اللَّبون بإبساسِ
تعامت لنا الأيامُ عنك وأبلستْ
نوائبُها عن قصدها أىَّ إيلاسِ
فليست صروفُ الدهر ما دمت سالما
مُعاشرَ أهليها بخوفٍ ولا باسِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
صردر بن صربعرغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي353