تاريخ الاضافة
الجمعة، 25 مايو 2012 10:13:45 ص بواسطة المشرف العام
0 328
أَلَكم إلى ردِّ الشباب سبيلُ
أَلَكم إلى ردِّ الشباب سبيلُ
أم عندكم لمشيبه تأويلُ
نُورٌ من الشعَراتِ ليتَ افولَه
فيها طلوعٌ والطلوعَ أفولُ
ما كان يشفع لى فجدَّد هِجرةً
فِقدانُهُ لكنّه تعليلُ
يا ليته جَنَبَ الغرامَ وراءه
فيقالَ لا غِرٌّ ولا معذولُ
ها تلك أشجانى كما خلَّفتها
لعبَ الزمانُ بها وليس تحولُ
يقتادُنى البرقُ اليمانِ كأنه
من عند إيماضِ الثغور رسولُ
وكأَنَّ قلبي والمهامهُ بيننا
جىٌّ على وادى العِضاهِ حُلولُ
تُفتِى براقِعُهم وما استفتيتُها
أنّ اللِّحاظَ إذا اختُلسنَ غُلولُ
اُنظر خليلى من قَرَارٍ هل ترى
قَطَنا فطَرفُ العامرىِّ كليلُ
وحلفتُ ما بَصِرى بأصدقَ منكما
نظرا ولكنَّ الغرامَ دليلُ
قالوا الديارُ وقد وقفت فزدانى
بثًّا رسومٌ رثَّةٌ وطلولُ
ونَشِقتُ خفّاقَ النسيم فما شفا
دائى وهل يشفِى العليلَ عليلُ
وكَرعتُ سَلسالَ الغدير وليس ما
بُلّ الشفاهُ به يُبَلُّ غليلُ
يا ضالة الوادى أَحُثّ مطيَّتى
أم عند ظبِيِك في الكناسِ مَقيلُ
عيناه أسلمُ لي ويُعجِبُ ناظرى
مُقَلُ كأن لحاظَهنُّ نُصولُ
مُقَلٌ لغِزلانِ الحِجازِ وسِحرُها
من بابلٍ مستجلَبٌ منقولُ
ولقد طرقتُ البيتَ يُكره ربُّه
والشوقُ ليس يَعيبه التطفيلُ
أيظُنُّ من عَقَر النجائبَ قومُه
أ الدماءَ جميعَها مطلولُ
من دون سفكِ مدامعى ما شئت من
حِلْم ودون دمىِ تغولك غولُ
وأنا امرؤٌ لو مُدَّ من غُلوَائه
نطقى لقيل كلامُه تنزيلُ
لا يطمع العظماءُ في مدحى ولا
طمَعى على أبوابهم معقولُ
ولو استطعتُ لما اغتبقتُ بشَربةٍ
مما يَمُدُّ فُراتُهم والنيلُ
وإذا تأملتُ الرجالَ تفاوتت
قِيَما وميَّز بينها التحصيلُ
بعضٌ همُ غُرر الجيادِ وبعضُهم
بين السنابك والصِّفاقِ حُجولُ
مِثل الِّحُلى دمالجٌ وخلاخلٌ
منه ومنه التاجُ والإكليلُ
لولاهُمُ غرَبتْ شموسُ محاسنٍ
وهوَى ببدر المكرمَات أُفُولُ
تبًّا لهذا الدهر لا مِيزانُه
قِسْطٌ ولا في قَسمه تعديلُ
جَوْرٌ يساوى عالما متعالمٌ
فيه ويُشبِهُ فاضلا مفضولُ
لا درَّ دَرُّ المرء يقطعُ دهرَه
رِخوَ الإزارِ وعزمُه مفلولُ
الَبيدُ تزرعُها المناسمُ وهي لا
تدرى أعرضُ شَوطُها أم طولُ
واليَعْمَلاتُ سياطُها وحذاؤها
نسبٌ نماه شَدقُم وجديلُ
فإذا كمالُ الملكِ سَحّ سحابُهُ
نبتَ الرجاءُ وأثمر المأمولُ
سبقت مواهبُه المديحَ فظنَّ مَن
عجِلتْ إليه أنها بِرطيلُ
عجِلٌ إلى المعروف يَحسبَ أنه
ظلٌّ إذا لم يغتنمه يزول
كثُر الكلامُ به وفي أمثالهم
من قبله أ الكرام قليلُ
وإذا جرى في غايةٍ شهِدت له
أن لا مخلِّقَ في مَداه رسيلُ
ضلَّتْ ركائبُ من يؤمُّ طريقَه
إنّ العلاءَ سبيلهُ مجهولُ
يتوارث المجدَ التليدَ بمعشر
أدنَتْ فروعَهمُ إليه أُصولُ
جازوا على عَنَت الحسودِ فلم يجد
عيبا وماذا في النجوم يقولُ
لهمُ إذا كرمُ الطباعِ هززْتَهُ
نصلٌ وأنت الرونقُ المحلولُ
وإذا انتهى نسبٌ إليك فإنه
فَلَقُ الصباح مع الضُّحى موصولُ
ولقد شددتَ وَثَاقَ كلِّ مُلَّمةٍ
يُلوَى عليها مُبَرمٌ وسحيلُ
وحمَيت أوطانَ الأمور وإنما
كانت غماما بالدماء تسيلُ
وإذا التقت حِلَقُ البِطان فإنما
يكفيك ثَمَّ رسالةٌ ورسولُ
بدلا من القُب العِتاق ضوامرٌ
رُقشُ المتونِ صريرُهن صهيلُ
يَنبُتنَ مثل الروض إلا أنّه
ترعاه أسماعٌ لنا وعقولُ
ومن الصِّفاح البِيض كل صحيفةٍ
لنزاعها بالراحتين صليلُ
سحَبت لكَ الأيامُ ردائها
مَرَحا يدوم بقاؤه ويطولُ
وتتابعت حِججٌ يؤرِّخ عصرَها
عُمرٌ به خُلدُ الزمان كفيلُ
ينتابك النوروز يجنُب إِثَرهُ
أعوامَ سعدٍ كلُّهن صقيلُ
هو خطةٌ همَّ المُصيفُ بقصدها
شوقا ونادى بالشتاء رحيلُ
أخذ الربيعُ زمامه حتى استوى
في عارضيه نبتُه المطلولُ
بك أشرقت إيّامه فكأننا
في عصِر كِسرَى يَزْدَجِرْدَ نُزولُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
صردر بن صربعرغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي328