تاريخ الاضافة
الجمعة، 25 مايو 2012 10:17:15 ص بواسطة المشرف العام
0 325
قد رجعَ الحقُّ إلى نِصابهِ
قد رجعَ الحقُّ إلى نِصابهِ
وأنت من كلّ الورى أولىَ بهِ
ما كنت إلا السيفَ سلَّته يدٌ
ثُمّ أعادته إلى قِرابهِ
هزَّتهُ حتى أبصرْتُه صارما
رونقُه يُغنيه عن ضِرابهِ
أَكرِمْ بها وزارةً ما سلَّمت
ما استُودِعت إلا إلى أربابهِ
مشوقة إليك مذ فارقتَها
شوقَ أخي الشِّيب إلى شبابهِ
مثلُك محسودٌ ولكن معجز
أن يُدرَكَ البارقُ في سحابهِ
حاولها قومٌ ومن هذا الذي
يُخْرِجُ لينا خادرا من غابهِ
يُدمِى أبو الأشبال من زاحمَهُ
في خِيسهِ بظُفره ونابهِ
وهل سمعتَ أو رأيت لابسا
ما خلَع الأرقمُ من إهابهِ
لا تحسَبا لهوَ الحديث ماحيا
حَتما قضاه الله في كتابهِ
مرُّ النسيم غاديا ورائحا
لا يُزلقُ الأصمَ عن هِضابهِ
وليس يُعطى أحدا قيادَه
أمرٌ لسانُ المجد من خُطَّابهِ
تيقَّنوا لما رأَوها صعبةً
أن ليس للجوِّ سوى عُقابهِ
إن الهلالَ يُرتَجى طلوعُه
بعد السَّرارِ ليلةَ احتجابهِ
والشمس لا يُوءَس من طُلوعِها
وإن طواها الليلُ في جِلبابهِ
ما أطيبَ الأوطانَ إلا أنها
للمرء أحلىَ أثرَ اغترابهِ
كم عَودةٍ دلَّت على دوامها
والخُلدُ للإنسان في مآبه
لو قَرُبَ الدُّرُّ على جالبه
ما لجَّجَ الغائصُ في طِلابه
ولو أقام لازما أصدافَه
لم تكن التيجانُ في حسابه
من يعشق العلياءَ يلقَ عندها
ما لقىَ المحبُّ من أحبابه
طورا صدودا ووصالا مرّةً
ولذّةُ الوامقِ في عتابه
وبّما اعتاصَ الذي تأمُلُه
وأصبحَ المخوفُ من أسبابهِ
ما لؤلؤ البحر ولا مَرجانه
إلا وراءَ الهول من عُبابهِ
ذلَّ لفخر الدولة الصعبُ الذُّرَى
وعلَّم الأيام من آدابهِ
واستخدم الدهرَ فما يأمره
إلا أتى الطاعةَ في جوابه
يكاد من تهذيبه أخلاقَهُ
أن يستردَّ الغدرَ من ذئابهِ
قد طأطأتْ أيامُه أعناقَها
خاضعةً تسير في رِكابِه
كأنها عصائبٌ من طالبي
ثوابهِ أو خائفى عِقابهِ
إن أخطأتْ واصلت اعتذارَها
وإن أصابت فهو من صوابهِ
يا ناشد الجُود وقد أضلَّه
مالك لا تبغيه في جَنابِه
حيث أقام أبصرَ الناسُ الندى
تُشير كفاه إلى قِبابهِ
ترى وفودَ الشكر حولَ بيته
كأنها الأوتادُ في أطنابه
ما ثوَّروا الآمال عن صدروهم
إلا أناخت بفِناء بابهِ
وكيف لا يهوىَ الرجاءُ رَبعَه
وليس مَرعاه سوى أعشابهِ
قَلَّد أيدي المكرُماتِ إذَنهُ
فرفَعتْ من طَرَفَىْ حِجابهِ
لا تشئلنَّ عن مدى معروفه
أو تسل الوسمىَّ عن مَصابهِ
يكفيك ما يبسُطه من بِشره
أن تطلبَ الإذن إلى حُجَّابهِ
يطغَى بتكرير السؤال رفدهُ
والدَّرُّ جيَّاشٌ على احتلابهِ
هو الذي أفعالهُ من حسنِها
كأنما اشتُقِقن من ألقابهِ
مَن حسَبُ السؤددِ في صميمهِ
ونسبُ العلياء في لُبابهِ
كالسمهرىّ عزمُه لو لم يكن
ينقُص عنه الرمحُ باضطرابهِ
شكرا وزير الوزراء تستزد
أضعافَ ما بُلّغتَ من وَهابهِ
قدِمتَ كالغيث أصاب ظامئا
سنوَّفه الخَدَّاعُ من سَرابهِ
كم ساجدٍ لمّا سموتَ طالعا
كأنه صلَّى إلى مِحرابِه
وصائم رؤياك قد أغنته عن
طعامه طِيبا وعن شرابهِ
ولو أطاق الدَّستُ سعيا لسعى
مستقبِلا يختال في أثوابهِ
كان حشاه قلِقا حتى احتبى
في صدره من كان من آرابه
لأقمت في نعماءَ مطمئنَّةٍ
تُحكِّم الفؤادَ في إطرابهِ
تساعد الدنيا على زينتها
وتغلب الدهر على أحقابهِ
ألقت عصاها وارتمت ركابُها
في سُرَرِ الوادى وفي شِعابهِ
قد أُعفىَ المارنُ من خَشاشهِ
ورُوّحَ الغاربُ من أقتابهِ
على يديك المرتجَى إنعامُها
تابَ غرابُ البين من نُعابهِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
صردر بن صربعرغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي325