تاريخ الاضافة
الجمعة، 25 مايو 2012 10:23:57 ص بواسطة المشرف العام
0 361
صبَّحها الدمعُ ومسَّاها الأرقْ
صبَّحها الدمعُ ومسَّاها الأرقْ
هل بين هذين بقاءٌ للحَدَقْ
لا متعةً بالظبى عَنَّ غاديا
ولا خِداعا بالخيال إن طَرَقْ
إن ضحِك البرقُ من الحَزْنِ رنا
أو فاحت الريحُ من الغَور نشِقْ
كم ذا على التعليل تحيا مهجةٌ
بمُديتَىْ بينٍ وهجرٍ تُعتَرقْ
ليت الذي عَذّبَ إذ لم يُعفِه
من مسَّه بالضُّرِّ وانَى ورَفَقْ
ميّالةَ الأعطافِ ما فاتكِ من
غصونِ بانات الحمى إلا الورَقْ
لو ثبتَ السهمُ الذي أرسلتِه
في القلبِ وافقتُكِ لكن قد مرَقْ
جمعتم السرَّاءَ والضرّاءَ لي
فأنتمُ كالماءِ رَىٌّ وشَرَقْ
كان اتفاقا ولَعى بِسربكم
وشرُّ أحداثِ الليالي ما اتفقْ
لم أدرِ أنّ من حُداة ظُعْنِكم
أو سائقيهنّ غرابا قد نغقْ
هبْ أنَّ طَرفى أسرتَه بينكم
حبائلٌ فانظر عُيَيْناتِ الخَرِقْ
وخُذْ لمن عَنَيْتُ منّى سِمةً
لألأةَ البدر إذا البدرُ اتسقْ
ولا تَعَرَّضَ لعلاجي إنما
يَشفِى من الحبِّ الذي يَشفِى الوَلَقْ
علَّ الغرامَ نازلٌ عن صهوتي
إن لمِتَّى الدهماءُ شِيبت بالبَلَقْ
يصنَعُ لونُ الشَّيبِ بالشباب ما
يصنع بالجلدةِ توليعُ البَهَقْ
قلتُ ظلامٌ طلعتْ أنجمُهُ
فما اعتذارى إن بدا ضوءُ الفَلَقْ
أليس بَردُ اليأسِ لو وَسعتُه
أطفأَ من تسويف آمالى حُرَقْ
مهلا فما دون الأمانى هَضبةٌ
نزداد بالحِرص ارتفاعا وزَلَقْ
لو جُلتَ حولَ الفلَك الدّوّار لم
يزددْ نَقيرا فوق ما اللهُ رزَقْ
عش بطفيفِ القوتِ سَدّ جَوعةً
والقطرةِ الكدراء والثوبِ المِزَقْ
وساوِ ربَّ التاج في سلطانهِ
من يُعِتق الأطماعَ منهنّ عَتَقْ
وعاشر الناسَ بلا تصنُّع
لا جفوة الهَجرِ ولا زُور المَلَقَ
وادعُ زعيمَ الرؤساء يستِجبْ
أروعْ نهّاضٌ بما جلَّ ودقْ
لا تطمع الأنفال أن تؤوده
والدر في اللجة لا يخشى الغرق
أضحت صروفُ الدهر في سطوتهِ
ملزوزةً لزَّ البِطان بالحِلَقْ
معتدل الشيمة حتى إبْلُه
سِيرتُها بين الرسيم والعَنَقْ
لا شَيبة الحلمِ كسته وَنيةً
ولا شبابُ السنّ أعطاه النَزَقْ
قُضِى له بالسبق في وِلاده
والمهرُ بالعِتق يُرعى فيه السبَقْ
رقىَ المعالى رتبةً فرتبةً
كالعِقد يعلو نظمه على نسقْ
يبسِم بِشرا مازجتْه هيبةٌ
تطلُّعَ النَّصلِ من الغِمد الخَلَقْ
لم تُمطر السحبُ ولكن خجِلتْ
من جوده حتى نضحن بالعَرقْ
وأينَ منها راحةٌ مَصيفُها
مثلُ الشتاء يهمُر الماءَ الغدِقْ
كالخمر للشارب كيف شاءها
تصرَّفت مصطبَحا ومغتَبق
ما زال يُفنى الحمدَ باَبيتاعه
حتى غلا في كلّ سوقٍ ونفَقْ
وكلّما أسرف في صِفاته
مادحُه قالت معاليه صدَقْ
شمائلٌ وبهجةٌ موموقةٌ
والحسنُ بالأخلاقِ ثم بالخِلَقْ
نصرا أبا القاسم قد تبرَّجَتْ
أمُّ اللُّهَيْم حاملا بنتَ طَبَقْ
في مثلها رأيُك أذكَى زَنَدهُ
أو تنجلى عنها دُجُنّات الغَسَقْ
سهلٌ على رأيك وهو ساحرٌ
تقويمُ ما اعوجَّ ورتقُ ما انفتقْ
قد أمكنتك فانتهزها فرصةٌ
بالشكر والشكرُ لذيذُ لبمعتَنْق
بنى جَهيرٍ أنتمُ دِرعى إذا
رمىَ الزمانُ بدواهيه رشَقْ
رميتُ من دون الأنام مِقودى
إليكمُ طوعا وقطَّعتُ العُلَقْ
فلا أكون بينكم عُطاردا
لقربه من كُره الشمس احترقْ
لا رعَت الأحداثُ في حِماكُمُ
ولا رأت نجومُها ذاك الأفُقْ
إن حزتم العلياء عن آخرها
بسعيكم فهو دُوينَ المستحقّ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
صردر بن صربعرغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي361