تاريخ الاضافة
الجمعة، 25 مايو 2012 10:24:38 ص بواسطة المشرف العام
0 311
وعيشِكم لا ورَد الحُوَّمُ
وعيشِكم لا ورَد الحُوَّمُ
مناهلا غُدرانُها تبِسمُ
ولا رعت هُمَّلُ أبصارِهم
في روضةٍ نُوّارُها أسهمُ
رويدكم إن الهوى مَعَركٌ
يُعدَم فيه ألأجرُ والمغنمُ
وإنما تأويلُنا أنّه
يحِلُّ للمضطرّ ما يحرُمُ
إنّ أبيّاتِ النفوس التي
أحلَى مناها الحادثُ الأعظمُ
فخوضُها في غَمراتِ الهوى
لأنّه يندُرُ فيها الدَّمُ
من ذا الذي أفتَى عيونَ المها
بأنّ ما تُتِلف لا يُغرَمُ
ساروا بقلبي دون جسمي فما
تنفعنى الجلدةُ والأعظُمُ
واستعذبوا ظلمى فمن أجلهم
أستغفر اللهَ لمن يظلِمُ
ما ضرّهم لو سفَروا ريثما
يَقْبَل عُذرى فيهم اللوّمُ
قال ليَ الأحورُ من بينهم
وما به ألأجرُ ولا المأثمُ
داؤك هذا مَن جناه وَمن
يُبرئه قلتُ الذي تعلَمُ
كم في خيام البدوِ من ظبيةٍ
سِوارها يُشبعه المِعصمُ
حاذرت العَينَ فما إن تُرَى
وخافت السمعَ فما تَبغِمُ
لو فاخرتْ في الليل بدرَ الدجى
لكان بالفضل لها يُحَكمُ
لأنها قد فتنَتْ قومَها
والبدرُ لم تُفتَن به الأنجمُ
ما أصعبَ الإذنَ على منزلٍ
بوّابُه الخَطّىّ واللَّهْذَمُ
لا برِح الوسمىّ عن أرضهم
ولا نأَى عن جوّها المِرزَمُ
أو أُبصرَ الكُثبانَ قد ظُلِّتْ
رَقْما كما يصطنع المُحرِمُ
وبلَّغ اللهُ المنَى فتيةً
نديمُهم في الصبح لا يندمُ
عاطيتهم صهباءَ داريَّةً
قالوا واين الصابُ والعلقمُ
عزُّوا فلو تفِقد أذوادُهم
حاميَها خفَّرها المِيسمُ
وهي على عزّتها بينهم
يُبغَتُ فيها الفدُّ والتوأمُ
ما تبرح الأكوارُ معمورةً
بهم ونيرانُ الوغى تُضرَمُ
سقياً لهم لو أنّ أُمّاتِهم
لا تُطَعم الثُّكلَ ولا تعُقَمُ
تودُّ ذاتُ الحمل لو أنها
يوما بأمثالهم تُتئِمُ
فلست أدرى أُنجبوا شمسةً
أم شِنشِنٌ ورّثَهم أخزمُ
بل من زعيم الرؤساء اقتنوَا
مكارمَ الأخلاق لا منهمُ
إن تُسئل العلياءُ عن نفسها
نقلْ أبو القاسمِ بى أعلمُ
قد أَنزلتْ فيه العلا سُورةً
دقَت معانيها فما تُفهمُ
كأنّما في صدر ديوانه
داودُ في مِحرابه يحكُمُ
بلاغةٌ من حسن إيضاحها
لا تُشكل الخطَّ ولا تُعِجمُ
والفصلُ أن يُنشَرَ قرطاسُهُ
وتَنْبَهَ المُرِّيَّةُ النُّوَّمُ
إذا تحدَّى الغيبَ أفكارُه
فليس بابٌ دونها مُبهَم
كُفيتِ يا سُحْبُ فلا تنصَبى
حسْبُ الثرى تيّارُه الخضِرمُ
قد علِم العُشبُ وضيفُ القِرَى
أيُّكما في الأزمةِ الأكرمُ
تطاولى يا هضَباتِ المُنَى
فهو إلى ذِروتك السُّلَّمُ
محسَّدٌ يغبِط أقلامَه
على يديه الرمحُ والمِخذَمُ
وما الذي بينَهما جامعٌ
هذان بؤسَى وهما أنعمُ
ليس بمحتاجٍ إلى شِكَّةٍ
سلاحُه من ذاته الضيغمُ
إنّ قِداح النَّبع مبرّيةً
لغير مَنْ وَقْصَتُه شَيْهَمُ
وهو إذا هزَّ قنَا كيدِهِ
شاطَ عليها البطلُ المعلِمُ
وقالت الدرعُ لمُجتابها
ما هُزَّ إلآ القدرُ المبرَمُ
وما كُلوم الدهر محذورة
ورأيُه الأعلى لها مِرَهمُ
ولو تشاءُ اصطنعت خيلُه
وليمةً يَشهدُها القَشعمُ
قد صُبغتْ بالنقع ألوانُها
فاشتبه الأشهبُ والأدهمُ
من أُسرةٍ بيت معاليهمُ
يزوره الكافرُ والمسلمُ
مستلَمُ الأركان طُوّافُهُ
بحمدهم لبَّوا كما أنعموا
شُيِّد بالإحسان بنيانُهُ
فكلُّ بيتٍ غيرَه يُهدَمُ
يزدحِم الوفدُ بأرجائه
فعامُهم أجمعه مَوسمُ
لو نحتَتْ صخرتَه آلةٌ
لاستُنبِطتْ في تُربهِ زمزمُ
يا خاتم الأجواد قَولى الذي
به الكلامُ المصطفَى يُختَمُ
بدُرِّ أوصافكِ أمددتَنى
فيه فما بالَىِ لا أنِظمُ
تحيّة النيروز مفروضة
بقدرِ ما يملِكه المعدِمُ
تُهدَى إلى مثلك في مثله ال
أشعَارُ لا الدينارُ والدرهمُ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
صردر بن صربعرغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي311