تاريخ الاضافة
الجمعة، 25 مايو 2012 10:25:34 ص بواسطة المشرف العام
0 297
ليتَ الهوى يصرِفه الراقى
ليتَ الهوى يصرِفه الراقى
إما بحَيْنٍ أو بإفراقِ
رشفُ الثنايا والتزام والطُّلىَ
إن أمكنا أخلاطُ درياقى
يا قارعا بالعذل سمعى ومِن
ورائهِ قلبٌ بأغلاقِ
من أوجب التوبةَ من خمرةٍ
يعصِرها من لحظِه الساقى
كم بالكثيب الفَرْدِ من نابلٍ
أسهمهُ ليست بأفواقِ
وقامةٍ تحسبُها غصنَها ال
وَرقاءُ لو كانت بأوراقِ
وظبيةٍ تنطح قَنَّاصها
من فاحمٍ جَعدٍ بأوراقِ
من كُنْسها صدرى ومن روضها
قلبى ومن غُدرانها ماقى
مأسورَةٍ بالصون في خِدرها
تَحكُمُ في أسرٍ وإطلاقٍ
منّاعةٍ بالحسن أجفانَنا
أن يتقاربن لإطراق
كأنما الأعين إذا أُبرزت
من خِدرها ليست بأطباقِ
أغفلتُ ما حازْته من مهجتى
مخافةً أن تذكُرَ الباقي
وليلةٍ بالهجرِ مُدّتْ فما
يُفنِى مداها سعىُ مشتاقِ
كان شرابي وقِياني بها
دمعي ووُرقا ذات أطواقِ
حتّى محا الصبحُ سوادَ الدُّجَى
كِلَّمةٍ في يدِ حلاّقِ
قلتُ وأطرافُ القنا شُخَّصٌ
ترمقنى عن زُرق أحداقِ
لا أطلبُ الهدنةَ فيها ولو
قامت بها الحربُ على ساقِ
ومِن نِظام المُلك لي جُنَّةٌ
حصينةٌ ما مثلُها واقِ
نِعْم الحِمىَ إن عَرضَت خُطّةٌ
قد لفَّها الليلُ بسوّاقِ
يعتصم الخائفُ من أمنهِ
في قُلّتَىْ عهدٍ ومثياقِ
لا يهجُم السخطُ على حِلمهِ
إن عثرَ الأخمَصُ بالساقِ
ولا يُهزُّ الكبرُ أعطافهَ
وهو على طودِ العلا راقِ
في لفظه والخطِّ مندوحةٌ
عن صارم الحدَّين ذَلاَّقِ
مثلُ سلاح الليث مستوَدعٌ
في الكفّ أو ما بين أشداقِ
أبلجُ فضَّاحٌ سنا نورِه
لسُنَّة البدر بإشراقِ
ذو بهجةٍ غراءَ ميمونةٍ
زيَّنها ديباجُ أخلاقِ
يَحُلُّ ما يبديه من بِشره
عَقْدَ لسان الهائب اللاقى
أبوابهُ للوفد مفتوحةٌ
كأنها أجفانُ عُشّاقِ
تستغلق الرهنَ أفاويقُهُ
إن جُعلَ القَمْرُ لسبَّاقِ
مسافةُ العلياء إن أُقِصيتْ
فهو بها عَمروُ بن بّراقِ
والعيس عيسٌ فإذا زرنه
فإنها أسبابُ أرزاقِ
كم عنده للحمد والشكر من
مواسمٍ قُمنَ وأسواقِ
يأنَفُ أن يُمطر شؤبُوبُه
إلا بأذهاب وأوراقِ
تهلُّلٌ وَسْميُّه موعدٌ
يُولِى بهامى الجودِ غَيداقِ
والسُّحبُّ لا تعطيك معروفَها
إلا بإرعادٍ وإبراقِ
ليس يخيبُ الظنُّ فيه ولا
يعودُ راجيه بإخفاقِ
أضحت صروفُ الدهر مأسورةً
للحسَن القَرْمِ ابن إسحاقِ
قد صيَّر المالَ على حبِّه
طُعمةَ إتلافٍ وإنفاقِ
إذا صروفُ الدهر زعزعنه
صادفنَ قلبا غيرَ خفَّاقِ
أوامرٌ تملؤها طاعةً
أهلُ أقاليم وآفاقِ
ما بين جَيْحونَ فقالِى قَلا
وبين إشآم وإعراقِ
وعزمةٌ عنها صدورُ القنا
تهتزُّ من خوفٍ وإشفاقِ
تُضحى قسىٌّ التُّرك من ثِقلها
تئنُّ في نزعٍ وإغراقِ
والسيفُ مّما كلَّفتْ حدَّه
يكُمنُ في أغمادِ أعناقِ
قد حصَّن الملكَ بآرائه
في شاهقِ الأقطارِ مِزلاقِ
في كلّ يومٍ بأراضى العدا
سَجْلُ دمٍ بالطعن مُهراقِ
مثل بنى الأصفر أودى بهم
أروعُ يُردى كلَّ مرَّاقِ
من تُلَّ منهم فلذئِب الفلا
ومن نجا فرَّ بأرماقِ
بوقعةٍ أُطعِمَ فيها الردى
أرواحَ كُفّارٍ وفُسّاقِ
كم من يدٍ بالقاعِ مبريَّةٍ
وهامةٍ يالشِّعبِ أفلاقِ
ذاق مليكُ الروم من صابها
ما لم يكن قبلُ بذوَاقِ
إن لم تكن لاقيتَ أبطالَها
كنتَ بإقبالك كاللاقى
والشمسُ لا يمنعها بُعدُها
من فعل إنماء وإحراقِ
أيا قِوامَ الدّين دعوى امرىء
لسانُه ليس بمذَّاقِ
اللهَ في غرسك لا تُذوِه
من بعد إثمارٍ وإيراقِ
بك استقامت عُوجُ أفنانه
ومَدَّ في النُّعمَى بأعراقِ
وعبد قِنٍّ لك لم يلتمس
من رقِّهِ راحةَ إعتاقِ
مذ سار عن رَبعكَ أحشاؤه
والقلبُ أُثْفيّةُ أشواقِ
ما اعتاض من عزِّك إلا كما
يُعتاضُ عن سيفٍ بِمخراقِ
تلطَّف الحسَّادُ في سِحرهم
حتى رأوا بالنأى إقلاقي
إن سرّهم فَرّى فمِن بعدِه
يسوءهم كرِّى وإعناقى
ما كنتُ من قبلهمُ خائفا
بينَ غرابٍ غيرِ نغَّاقِ
مَن فيهمُ شأوي ومَن
يحمِل إن حُمِّلَ أوساقى
أشعثُ إحسانك لي أوّلا
فاَجعل بثانى الطَّولِ تَصداقى
حاشا أياديك وما خَوّلتْ
أن أكتسى أثوابَ إملاقِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
صردر بن صربعرغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي297