تاريخ الاضافة
السبت، 26 مايو 2012 07:09:17 م بواسطة المشرف العام
0 300
شُدُّوا على ظهر الصِّبا رَحلى
شُدُّوا على ظهر الصِّبا رَحلى
إن الشبابَ مطيَّةُ الجهلِ
إن أُحرِزتْ نفسي إلى أمدٍ
دبَّرتُها في الشَّيبِ بالعقلِ
إن المغرَّبَ في مواطنه
من عاش في الدنيا بلا خِلِّ
وإذا الفؤاد ثوى بلا وطر
فكأنه ربعٌ بلا أهلِ
من للظباء سواى يقنِصُها
إن أسكرتني خمرةُ العذلِ
أوغلتُ في خوض الهوى أنَفاً
للقلب أن يبقىَ بلا شُغلِ
وحِذرتُ سُلوانا فسُمتُهُمُ
أن يَحرِمونى لذّةَ الوصلِ
فضَلَتْ دموعى عن مدَى حزَنىَ
فبكيتُ مَن قَتَل الهوى قبَلى
ما مرّ ذو شَجنٍ يكتِّمه
إلا أقول متيمَّ مثلى
يُخفى ولا يَخفىَ على نظرى
عَلمَ الخضوع ومِيسَم الذلِّ
يا فاتكا أضراه أنَّ له
قَتْلَى بلا قَوَدٍ ولا عَقْلِ
لِمَ لا تُريُق دَماً وصاحبُه
لك جاعلٌ في أوسع الحِلِّ
بُعداً لغِزلان الخدور لقد
كُحِلَتْ مَحاجرُهنَّ بالخَتْلِ
يرمين في ليلِ الشبابِ لكى
تَخفَى علىَّ مواقعُ النبلِ
لو لم يُردْ بي السوءَ خالقُها
ما ضمَّ بين الحسن والبخلِ
غِقذف عدوَّك إن أردتَ به
دهياءَ بين الأعين النُّجل
يبلُغنَ كلَّ العُنفِ في لَطَفٍ
ويَنلنَ أقصى الجِدِّ بالهزلِ
هبْهم لَوَوْا وعدِى فطيفهُمُ
من ذا يجسِّره على مطلى
قد كدتُ أُنهِكهُ معاقَبةً
لولا ادّكارى حُرمَة الرُّسْلِ
وعهودُكم بالرَّمل قد نُقضتْ
وكذاك من يبنى على الرملِ
إن ازمعوا صرما فلِمْ عَقدوا
يومَ الكثيب بحبلهم حبلى
لا يوثِق الأُسراءَ بينهُمُ
إلا رِشاءُ الفاحِم الرَّجْلِ
كيف الخلاصُ ومن قدودهِمُ
وخدودهم ونهودهم عقلى
وإذا الهوى ربَط النفوسَ فما
يُغنيك حَلُّ يدٍ ولا رِجْلِ
صحبى الألى أزجَوْا مطيَّهُمُ
حتى أناخوها بذى الأَثْلِ
من يطَّلِعْ شَرَفا فيعلمَ لي
هل روَّح الرُّعيانُ بالإبلِ
أم قعقَعتْ عَمَدُ الخيام أم ار
تفعَتْ قِبابهُمُ على البُزْلِ
أم غرَّد الحادى بقافيةٍ
منها غرابُ البين يستملى
إنى أحاذر من رحليهمُ
ما حاذَرَتْ أُمٌّ من الثُّكلِ
إن كان ذاك فصادَفوا لقَمَا
يعمَى الدليلُ به عن السُّبْلِ
رفقا فلست أُطيق أحملُ ما
حَمَلَ الأجلُّ لنا في الثِّقلِ
وهو الذي كلٌّ يُقرّ له
يومَ الفخار عليهِ بالفضلِ
أَغلتْ مكارمُه المهورَ على
تزويج بِكرِ القول بالفعلِ
وحَبا العفاةَ وهم بدارهمُ
حتى دَعَوه جامعَ الشملِ
يعطيك في عُسُر وفي يُسُرٍ
ويُنيل من كُثْرٍ ومن قُلِّ
مثل السحابةِ ما تُغبُّك في ال
حالاتِ من وبل ومن طلِّ
فكأنما أوحىَ إلى يده
أن تقتلَ الإملاقَ بالبذلِ
شجر من المعروف أنبتها
تختال في ثمر وفي ظلِّ
ومناهلٌ إن يرضَ واردها
بالنَّهْل يجبُرْهُ على العَلِّ
ظنًّا بأن الفرضَ ليس له
حمدٌ وأن الشكرَ للنَّفلِ
لعدوّه وما للصديق به
والغيثُ رزقُ الحَزِن والسهلِ
وإذا السماء غدت كأنّ على
أبوابها قُفلا من المَحْلِ
وجدوا الغمامَ قلائصا غَرِضتْ
بالسير من جهد ومن هُزْلِ
واستحسن الكرماءُ من سَغبٍ
أن يبعثوا بذخائر النملِ
في شَتوةٍ شمطاءَ عانسةٍ
عزَّ الرَّضاعُ بها على الطفلِ
بكَرت أناملهُ بغاديةٍ
تكسو البلادَ مَلاحفَ البَقْلِ
وكأنما الأنواءُ حائلةٌ
عجفاءُ تَرمحُ حالبَ الرِّسْلِ
بلغَ المدى والتابعون له
متعثرون بزَلّة النعلِ
لو قُلّد الشجعانُ عزمَته
لغَنُوا عن الهِندىِّ ذى الصقلِ
حُنِيتْ أضالعُه على همم
مخلوقة للعَقد والحَلِّ
لا يدّعِى إقدامَه أحدٌ
وإن ادعاه فوالدُ الشِّبلِ
ما يذعَرُ الخصماءُ من فُطُمٍ
ترميهمُ بشقاشقٍ تغّلى
أبدا يفِرُّ صريعُ منطقه
منه إلى الخَطّىّ والنَّصلِ
يرنو الزمان إلى معاندِه
حنَقاً عليه بأعينٍ قُبْلِ
في كفِّه صمَّاءُ ضامرةٌ
سرَقَتْ شمائَلها من الصِّلِّ
سمُّ الأساودِ في نواجذها
وإن اغتذت بمُجاجةِ النحلِ
ما حُكِّمتْ في أمرِ مُشكلةٍ
إلا أتت بقضيَّةٍ فَصلِ
من مثلُه لقراع نائبةٍ
فيها فراق العِرْسِ للبَعلِ
هيهات أن تلقىَ مشابَهه
أمُّ الصقورِ قليلةُ النسلِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
صردر بن صربعرغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي300