عناوين ونصوص القصائد   أسماء الشعراء 
شعراء العصر الجاهلي > غير مصنف > الحارث بن حلزة > لِمَنِ الدِيارُ عَفونَ بِالحَبسِ

غير مصنف

مشاهدة
1916

إعجاب
1

تعليق
0

مفضل
0

الأبيات
0
إغلاق

ملحوظات عن القصيدة:

إرسال
انتظر إرسال البلاغ...

لِمَنِ الدِيارُ عَفونَ بِالحَبسِ

لِمَنِ الدِيارُ عَفونَ بِالحَبسِ
آياتُها كَمَهارِقِ الفُرسِ
لا شَيءَ فيها غَيرُ أَصوِرَةٍ
سُفعِ الخُدودِ يَلُحنَ في الشَمسِ
وَغَيرُ آثارِ الجِيادِ بِأَعراضِ
الخِيامِ وَآيَةِ الدَعسِ
فَحَبَستُ فيها الرَكبَ أَحدُس فيُ
جُلِّ الأُمورِ وَكُنتُ ذا حَدسِ
حَتّى إِذا التَفَعَ الظِباءُ بِأَطرافِ
الظِلالِ وَقِلنَ في الكُنسِ
وَيَئِستُ مِمّا كانَ يُطمِعُني
فيها وَلا يُسليكَ كَاليَأسِ
أَنمِي إِلى حَرفٍ مُذَكَّرَةٍ
تَهِصُ الحَصا بمَواقِعٍ خُنسِ
خَذِمٍ نَقائِلُها يَطِرنَ كَأَقطاعِ
الفِراءِ بِصَحصَحٍ شَأسِ
أَفلا نُعَدِّيها إِلى مَلِكٍ
شَهمِ المَقادَةِ حازِمِ النَفسِ
فَإِلى ابنِ مارِيَةَ الجَوادِ وَهَل
شَروى أَبي حَسانَ في الإِنسِ
يَحبوكَ بِالزَعفِ الفَيوضِ عَلى
هَميانِها وَالدَهمِ كَالغَرسِ
وَبالسَبيكِ الصُفرِ يُعقِبُها
بِالآنِساتِ البِيضِ وَاللُعسِ
لا مُمسِكٌ لِلمالِ يُهلِكُهُ
طَلقُ النُجومِ لَدَيهِ كَالنَحسِ
فَلَهُ هُنالِكَ لا عَلَيهِ إِذا
رَغَمَت أُنوفُ القَومِ للِتَعسِ
الحارث بن حلزة
بواسطة
المشرف العام
الإضافة: الجمعة 2005/07/22 02:04:48 مساءً
إعجاب
مفضلة

أضف تعليق

يجب تسجيل الدخول أو الاشتراك أو تفعيل الحساب اذا كنت مشترك لإضافة التعليق


أعلى القصائد مشاهدة للشاعر
أعلى القصائد مشاهدة خلال 24 ساعة الماضية
انتظر معالجة القصيدة ...
جميع الحقوق محفوظة لبوابة الشعراء .. حمد الحجري © 2005 - برمجة وتصميم
info@poetsgate.com