تاريخ الاضافة
الجمعة، 1 يونيو 2012 02:48:09 م بواسطة المشرف العام
0 284
أجيرة قلبي إن تدانوا وإن شطوا
أجيرة قلبي إن تدانوا وإن شطوا
ومنية نفسي أنصفوني أو اشتطوا
هي البدر لكن الثريا لها قرط
ومن أنجم الجوزاء في نحرها سط
مشت وعليها للغمام ضلائل
تظل ومن نسج الربيع لها بسط
تؤه صريعاً في الرجال كأنه
من السقم والأيدي تقلبه خطُ
فأخضر ترب الأرض إلا لأنها
عليه إذا زارت بأقدامها تخطو
ولا طاب نشر الروض إلا لأنه
يجر عليه من جلابيبها مرطُ
ولا طار ذكر الظبي إلا وقد غدا
يصد كما صدت ويعطو كما تعطو
من البيض مثل الصبح ما للظلام في
محاسنها لولا ذوائبها قسطُ
إلى العرب الأمحاض يعزى قبيلها
وقد ضمها في الحسن مع يوسف سبط
ولما غدت كالعاج زين صدرها
بحقين منه قد أجادهما الخرط
وأرسل فوق الخد صدغ مكلل
كما انساب في الروضات حياتها الرقط
ذوائب زار الخصر منهن فاحم
تحدر لا جعد البنات ولا سبط
ينافي سنا الكافور إن مشطت به
ويخفي سواد المسك فهو لها خلط
ولما نأت عنا على كل حالةٍ
تساوى الرضا والسخط والقرب والشحط
فاذكرنا ذاك البعاد معاشراً
نأوا فكأنما ما لقيناهم قط
وألقوا موقد شطوا فؤاد محبتهم
إلى شوق ما للجه شط
وليس نسق السفن أمواجه ولا
بساحله العيس رفع ولا حط
أأحبابنا بالشام عفتم جوارنا
فجاوركم في أرضها الخوف والقحط
وما كان بعد النيل والنيل زاخر
بمصر ليغنى عنكم ذلك الخط
وقد عنتم فيها زماناً فما اعترى
رضاكم بها لولا تخوفكم سخط
وكنتم لنا دون الأقارب أسرة
ونحن لكم من دون رهطكم رهط
وإنا أناس ليس يبرح جارنا
يحكم في الأموال منا فيشتط
ويمتاحنا زوارنا فكأنما
غدا لهم شرطٌ علينا ولا شرط
ويصبح بسط الكف بالمال عندنا
وكل مليك عنده القبض والبسط
وتخرق شرق الأرض والغرب خيلنا
عليها الشباب المرد والجلة الشمط
وظلماء للشهب الدراري إذا سرت
هناك مع السارين في جنحها خبط
كما أول الفجرين سقط يسل من
حشاها كذاك البوق في جوفها سقط
سللنا بها البيض السيوف فلاح في
شباب الدجى لما بدا لمعها وخط
سيوف لها في كل درع وجنة
إذا ما اعتلت قد أو اعترضت قط
ذخرنا سطاها للفرنج لأنها
بهم دون أهل الأرض أجدر أن تسطوا
لهم قسطهم في الحرب منها ومالها
عليهم لدى الهيجاء عدل ولا قط
وقد كاتبوا في الصلح لكن جوابهم
بحضرتنا ما ينبت الخط لا الخط
سطور خيول لا تغب ديارها
لها بالمواضي والقنا الشكل والنقط
وحرب لها الأرواح زاهقة لما
تعاين والأصوات من دهش لغط
إذا أرسلت فرعاً من النقع فاحماً
أتينا فأسنان الرماح لها مشط
كأن القنا فيها أنامل حاسبٍ
أجد بها في السرعة الجمع واللقط
رددنا بها لجن الفتش عنا وإنما
يثبته في سرجه الشد والربط
فقولوا لنور الدين ليس لجائف الجرا
حات إلا الكي في الطب والبط
وحسم أصول الداء أولى لعاقل
لبيب إذا استولى على المدنف الخلط
فدع عنك ميلاً للفرنج وهدنه
بها بدا يخطى سواهم ولم يخطوا
تأمل فكم شرط شرطت عليهم
قديماً وكم غدر به نقض الشرط
وشمر فإنا قد أغنا بكل ما
سألت وجهرنا لجيوش ولن يبطوا
ودونك مجد الدين عذراء زفها
إليك الوفاء المحض والكرم البسط
هديا تهادى بين حسن وفائنا
وانعامنا ذا الناج زان وذا القرط
على أنها تشتط إن هي ساجلت
أجيرة قلبي إن تدانوا وإن شطوا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
طلائع بن رزيكغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي284