تاريخ الاضافة
الجمعة، 1 يونيو 2012 07:04:21 م بواسطة المشرف العام
0 294
ما حاد عن حب البطين الأنزع
ما حاد عن حب البطين الأنزع
متجنبا لولائه الا دعي
وأنا الذي في حبه وولائه
لا قابل مينا ولا بالمدعي
ولقد حللت بحب آل محمد
وولاي فيهم بالمحل الارفعِ
ولو أنني عرضت عليَّ مسالك
الدنيا لاربع عنهم لم أرجعِ
فهم عتادي في الوغى وذخيرتي
يوم المعاد وعدتي في مضجعي
واليهم في كل خطبٍ موئلي
واليهم في كل صعب مرجعي
وإذا اعتصمت بهم نجوت من الردى
وإذا انتصرت بهم وجنانهم معي
همُ نيرات الدين كل منهم
شمس بدت للناظرين بمضلع
فودادهم جبلت عليه فضرتي
وولائهم حنيت عليه أضلعي
همُ منتهى الاحسان كيف تصرفوا
وهم ذووا العل الغزير المنبع
رغبت قلوب عنهم واليهم
ينقاد قلبي في العنان الاطوع
واللّه يعلم أنني في مدحهم
لا كالذي يخشى ولا المتصنع
لو قيل بعد المصطفى من صفوة
الدنيا أشرت إلى البطين الانزع
من عله صوب الحيا وعجيبه
من صيب لما همى لم يقلع
حكم حكت روض الربى في زهره
فعقول أهل الأرض فيها ترتعي
كم أنزل الابطال حد حسامه
في الحرب من فوق المكان الامنع
كم طار منه حتفه يوم الوغى
بطل فنادى ذو الفقار به قع
ولرب يوم شمسه للنقع قد
لائت خمارا وبدت في برقع
تجلى غياهبه بغرة طلعة
كم روعت قلب الكمي الانزع
كل المنايا في مضارب سيفه
تبدوا لوجه الناظر المتطلع
فعداه والاضداد كل لا يرى
بي عاطسا إلا بأنف أجدع
وإذا بدى ذو غرة لي عاذلاً
تأيته عني ذليل الأخدع
وإذا يقاس به سواه فإنه
طمع لعسرك ماله من موضع
وعلام تركي المعمارة مبدلاً
من حسنها سكان قفر بلقع
الكون في الطرف المكدر ناهلاً
وأعود مطرحاً لعذب المشرع
من كان قيداً للنواظر وجهه
وكلامه قد كان قيد المسمع
رب الشجاعة والندى والعلم
والتقوى وزين للسجود الركع
ولى به غسق الضلال وقد رمى
من هديه فيه بريح زعزع
لا يرهب البيض الصفاح كغيره
حينا ولا دعس الرماح الشرع
بت المطامع من زخارف هذه
الدنيا ولم يخل امرء من مطمع
أنا بالأئمة لم أزل متشفعاً
وبغيرهم أنا لست بالمستشفع
ولرب ليل طال في ذكري لهم
فبقيت من طول الأسى لم أهجع
كابدت فيه عظيم همَّ مؤلم
ورجعت فيه إلى فؤاد موجع
حتى وجدت الوجد مني كامل
والصبر في قلبي بحال موزع
من غلة لو أنني من حرها
في حمة الماء الروى لم أنقع
من غاصبين تصرفوا في حق آل
العزم والحزم الطوال الأدرع
يا حسرتي لو أنني في نصرهم
أهديت نفسي الباذل المتبرع
ولو أنني أبكي دماً ما قلت إذ
طال البكا أكفف وازدجر يا مدمعي
إذ فيهم شهر الزمان صوارماً
ونحاهم في هبذر المتدرع
وكفاه إذ خص الحسين وآنه
بالشر والقتل الذريع الأشنع
منع الورود من الفرات وقد رأى
فيه الكلاب من العدى لم تمنع
يا ليتني قد كنت في أيامه
وفدى له من سود آل المصرع
عجباً لدهر نال منه فأبدل الماء
الزلال بوصف لمع اليلسع
ما الدهر إلا سلم هل الجهل في
الدنيا وما أن زال حرب الألمعي
ولقد علقت بحبل آل محمد
يا عاذلي إن شئت فاعذل أودع
أنا لا أصيغ للائم في حبهم
إذ لم يضر فإنه لم ينفع
فلأنصرنهم بعضب قاطع
من مقولي وبسحر نظم المبدع
ولأصرفن إلى الجهاد عدوهم
وجهي واظهر عزمه المتطوع
أضداد ديني لو أكلت وهم على
قيد الحياة لحومهم لم أشبع
فمن الكآبة لم أزل متوجعاً
عجبي لقلبي كيف لم يتصدع
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
طلائع بن رزيكغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي294