تاريخ الاضافة
الجمعة، 1 يونيو 2012 07:13:12 م بواسطة المشرف العام
0 300
أيها السائر المجد إلى الشا
أيها السائر المجد إلى الشا
م تبارى ركابه والخيول
خذ على بلدة بها دار مجد
الدين لاريع ريعها المأمول
وتعرف أخباره واقرأه منا
سلاماً فيه العتاب يجول
قل له أنت نعم ذخراً لصديق
اليوم لكنك الصديق الملول
ما ظننا بأن حالك في القرب
ولا البعد بالملال تحول
لا كتاب ولا جواب ولا قول
به لليقين منا حصول
غير أنا نواصل الكتب إذ قصر
منك البر الكريم الوصل
ذاكرين الفتح الذي فتح اللّه
علينا فالصنع منه جميل
لم يزل فعلنا له خالصاً
وهو لما شاء في الأنام فصول
جاءنا بعدما ذكرناه في كتب
أتاكم بهن منا الرسول
أن بعض الاسطول نال من
الافرنج ما لا يناله التأميل
سار في قلة وما زال باللّه
وصدق النيات ينمي القليل
وبلقا الاسطول ليس له
بعد إلى ساحل الشآم وصول
فحوى من عكا وانطرطوس
عدة لم يحط بها التحصيل
جمع ديوية بهم كانت الافرنج
تسطو على الورى وتصول
قيد في وسطهم مقدمهم
يهدي الينا وجيده مغلول
بعد مثوى جماعة هلكت
بالسيف منها الغريق والمقتول
هذه نعمة الاله وتعديد
أيادي الاله شيء يطول
فأبلغن قولنا إلى الملك العادل
فهو المرجو والمأمول
قل له كم تماطل الدين في الكفار
فأحذر أن يغصب الممطول
سِر إلى القدس واحتسب ذاك
في اللّه فبالسير منك يشفي الغليل
وإذا ما أبطأ مسيرك فاللّه إذاً
حسبنا ونِعم الوكيل
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
طلائع بن رزيكغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي300