تاريخ الاضافة
الجمعة، 1 يونيو 2012 07:37:39 م بواسطة المشرف العام
0 270
هل منصف باللطف يسليني
هل منصف باللطف يسليني
عن روضتي ورد ونسرين
ولا يلمني فإني امرء
وجدت فرط اللوم يغريني
بي واحد الحسن يرى عدله
في واحد بالحب مفتون
ينصفني فهو إذا زرته
أوزار أرضيه ويرضيني
يميتني بعدي عنه كما
أن اقترابي منه يحييني
فناظري لا تنثني عن رشا
مبارك الطلعة ميمون
أرديت بالسيف أسود الوغى
وهو بسحر اللحظ يرديني
لقد برى جسمي حتى رآ
ني الناس في هيبة محزون
ما صاح كم أظمأني مورد
همت ببدر فيه مكنون
واقترن القلب بكل الأسى
وصاحب بالحسن مقرون
كأنما صوَّر من لؤلؤ
والناس إلا من هو من طين
لو شيم منه ساعة منه ما
قبلت فيها ملك قارون
ولو رضيت الأرض جمعاً به
رجت في صفقة مغبون
فكل لب في هواه معي
ما بين مكفول ومضمون
لا أنثني عنه إلى غيره
إلا لقوم حبهم ديني
أبيت إلا إذ أرى مادحاً
لآل ياسين وطاسين
لساني الصارم في نصرهم
يقرع هامات الشياطين
ولاؤهم يلقي صروف الردى
عني إذا ناديتهم دوني
أقسمت لا مال بقلبي الهوى
إلا إلى الغر الميامين
رآني في البيض الوجوه الأُلى
فاقوا الورى الشم العرايين
قلت لمن قد لامني فيهم
لا لوم عندي للمجانين
أنا ابن رزيك ولي لمن
رتبته رتبة هارون
فهو لسان الصدق ميزان حكم
اللّه ما بين الموازين
نهج العلى الهادي الذي حبه
سفينة في الحشر تنجيني
من أمره بين الندى والردى
قد كان بين الكاف والنون
حرب لمن جَنَّب عن حبه
أرميه عن قوسي ويرميني
ممن تمشوا في ضلالاتهم
لسكرهم مشي الفرازين
واللّه من يطفيء أنواره
تظهر في أكمل تكوين
قد أهل الرحمن جل اسمه
لبيتكم خدمة جبرين
في كل حين لكم ناصر
مني لا يفشل في حين
كأنما ذكركم في الورى
أريج أنفاس الرياحين
وكل من قاس بكم غيركم
في الفضل مسكين المساكين
وليكم يا أهل بيت الهدى
في الخلق ذو عز وتمكين
عاومكم ينظر من زهرها
أنضر من زهر البساتين
فنحن في فتح ميادينها
ترتع في ملك الميادين
إن حتم الشعر فقد صيرت
فيكم من المدح دواوين
لا زال في أعدائكم منصلي
ينهل في طلس السراحين
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
طلائع بن رزيكغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي270