تاريخ الاضافة
الجمعة، 1 يونيو 2012 08:08:38 م بواسطة المشرف العام
0 446
وحَمّامٍ إذا ما كنتَ فيه
وحَمّامٍ إذا ما كنتَ فيه
فبادِرْ بالمِذَبَّةِ والكِساءِ
فهَذِى للبعوضِ إذا تَغنَّى
وذاك يَقيكَ عادِيةَ الشِّتاء
وكنْ مستصحِبا حطبا وقِدْرا
لكي تهتم في تَسْخينِ ماء
ولا تَتَكشَّفنَّ بها حِذارا
من النَّزلاتِ عن بردِ الهواء
ولو أنِّى دعوتُ على عدوِّى
بأصْعبِ ما يكون من الدعاء
لَكانَت هذه الحَمَامُ أقصَى
نهايِة ما اقْترحتُ من البلاء
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ظافر الحدادغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي446