تاريخ الاضافة
الجمعة، 1 يونيو 2012 08:09:59 م بواسطة المشرف العام
0 462
أَيا سَيِّدا نالَ أعلى الرُّتَبْ
أَيا سَيِّدا نالَ أعلى الرُّتَبْ
وحاز الكمالَ بأَوْفَى سَبَبْ
أَمالكَ في الراىِ رأىٌ فإنَّ
له صفةً أَوْجَبتْ أن يُحَبّْ
تَربَّى مع النيلِ حتى رَبا
وصار من الشَّحْم ضخما خِدَبّْ
ولا حِسَّ للعظمِ في جسمِه
فليس على الضِّرْس منه تَعَب
يذوب كما ذاب شحمُ الكُلَى
إذا الْجَمْرُ قارَبَه أو قَرُب
يَروقك نيئاً وفي قَلْيِه
فتُبصِرُ من حالتَيْه العَجَبْ
نُصولُ السكاكينِ مصقولةٌ
وفي القَلْى تَمْوِيهُها بالذهب
كأن اللُّجينَ الذي قد عَلا
وذاك النُّضارَ الذي في الذَّنَب
لَفائفُ قطْنٍ لِطافٌ وقد
تَبدَّى بأَطرافِهن اللَّهَب
فيا حُسْنَه وهْو بين الشِّباك
وقد ظلَّ مشتِبكا يضطربْ
كزُرْقِ الأَسَّنِة بين الدروعِ
تَميل بهنّ العوالى السُّلُب
فبادِرْ فنحنُ بشطِّ الخليِج
على روضةٍ رَقَّمَتْها السُّحُب
على حالةٍ نامَ عنها الهلالُ
فإنْ لم تكن حاضِرا لم تَطِب
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ظافر الحدادغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي462