تاريخ الاضافة
السبت، 2 يونيو 2012 09:43:48 م بواسطة المشرف العام
0 497
عَسى يُدْنيكَ يا بلدي إيابُ
عَسى يُدْنيكَ يا بلدي إيابُ
وهَبْ ذا تَمَّ لي أين الشبابُ
لَحَا اللهُ النَّوَى فأخفُّ شيءٍ
يُكابِده الفتى منها عَذاب
أُحادِثُ فيك أحداثَ الليالي
حديثاً طالَ أكثُره عِتاب
وقد كانتْ إذا اعتذرتْ أَجابتْ
فزال العذرُ وانقطع الجواب
وبي أسفٌ له في كل عضوٍ
وأَخْفَى شَعْرةٍ مني شِهاب
عَدِمتُك والشبابَ فلو دَهَتْني
مُصيبةُ واحدٍ سَهُل المُصاب
فمالي منكما أبدا بَديلٌ
ولا بلدٌ يَنوبُ ولا خِضاب
ولكنْ بالشّباب الغضِّ شَيْبٌ
أُكابِدُه وبالوطنِ اغْتِراب
ومن صَحِب الليالي ذاقَ منها
ضُروبا ضِمنْها ضَرَبٌ وصاب
وشَرْقيَّ المَحجَّةِ لي غَزالٌ
تُحجِّبه الصَّوارمُ والحِراب
بذلتُ له دمي من بعد مالي
وقَصْدي منه في العِوض الرُّضاب
وحولَ القُبَّة العَلْياء قومي
جُذامُ وحَسْبُك الأُسْد الغِضاب
بَراثُنها الأَسِنَّةُ والمَواضِي
ولكنْ حولَها للسُّمْرِ غَاب
إذا طَلبتْ دمي لم تَرْضَ فيه
إذا اخْتصرَتْ بمن حَمَل التراب
فلو فَزِع الحمامُ لَهوْلِ شيءٍ
لأَفْزَعه لها ظُفُر وناب
وحسبك بالنَّوَى مني بعادا
فهَلاّ في الكَرَى منكِ اقْتراب
وهَبْكِ فررتِ خوفَ العَيْبِ يَقْظَى
فهل في زَوْرةٍ للطيفِ عاب
وفي الإسكندرية لي فُؤادٌ
له في مِصْرَ جُثْمانٌ خراب
يَدِيُنك طاعةً سرا وجهرا
وليس له على عملٍ ثَواب
بذاك الثغرِ أَضْحَكني زمانٌ
بُكاىَ عليه نَوْحٌ وانْتِحاب
سَقى تلك المعاهدَ كلُّ عهدٍ
تَفيض على الهِضاب له هِضاب
مَضتْ لي في جَزيرتها لَيالٍ
لآَلٍ هنّ لو قِيل الصَّواب
فلو نُظِمت قَلائدَ للغواني
لَماَ رَضِيتْ عن الدُّرِّ الرقاب
كأنّ البدرَ فيها عينُ ماءٍ
لها من فائض النورِ انْسِكاب
تُضىء بها المساجدُ فهي تَزْهُو
بياضا مثل ما تزهو الكَعاب
تُجاورها مَنارتُها وفيها
وفي فانوسِها عَجَبَ عُجاب
فتاةٌ غادةٌ بإزاءِ شيخٍ
قصيرٍ طالَ بينهما العتاب
سَقى اللهُ السَّوارىَ بالسَّوارى
ودَرَّت في مَذاهِبِها الذِّهاب
فكم عيدٍ بها أَهْدَى وأَدْنَى
حبيباً كانَ أَبْعَده اجْتِناب
وفي البابِ القديمِ قديمُ عهدٍ
يُذَكِّرنيِه للنُّزَهِ الذّهاب
وسيفُ خليجِها كالسيفِ حَدّاً
وفي أَرجِ الرياحِ له اضطراب
يَمُدُ مُدىً تُلَّقب بالمجَارِي
وليس لمُدْيَةٍ منْها قِراب
وإيقاعُ الضفادعِ فيه عالٍ
وللدولاب زَمْرٌ وَاصْطِخاب
وَتكسوه الرّياحُ دروعَ حرْبٍ
ولا طعنٌ هناك ولا ضِراب
وترقُص في جوانِبه غصونٌ
كرقصٍ الغِيد مادَ بها الشّراب
وتشدو بينَها الأطيارُ شَدْوا
رَخيما للقلوبِ به انْجِذاب
وكم لي بالكنيسة من كِناسٍ
به رَشَأُ جَلَتْه لنا القِباب
وكم لي بالمجاَلسِ من جلوسٍ
تحفُّ به الأَحبةُ والصِّحاب
وبحرُ المِلحْ مثل الفحلِ يَرْغُو
ويُزْبِد حين يُقْلِقه الهِباب
وتحسب سفنه صفةً ولونا
فُيولا حينَ يرفعُها العُباب
وأذكُر قصرَ فارسَ والمعلَّى
ففيِه لكلِّ موعظةٍ مَناب
وَهي من بعد قوته فأضْحَى
كما بَركتْ على الغبراءِ نابُ
وأفَنتْ مُلْكَ ساكِنه الليالي
وكم فاضتْ بعسكرِه الشِّعاب
فأصبحَ دِمْنةً تَغْدُو السَّوافى
عليه وقَصْرُه قَفرٌ يَباب
تَنوح الهاتفاتُ على ذُراه
وتُعْشِبُ في أسافِله الرِّحاب
ففي تلك الشَّقائقِ منه شاقتْ
شَقائقُ شُقِّقَتْ منها الثياب
تراءتْ من كَمائِمِه فكانتْ
كحُمْر اللاّذِ أَبْدَتْها العِياب
تُحَرّكها الصَّبا فتَخالُ فيها
بحارَ دمٍ يُموِّجها انْصِبابُ
كأنّ الْخَمْرةَ الحَمْراء رَاقتْ
وأوراقُ الشَّقيقِ لها قِعاب
وتحسَب فحمةً في كل ساقٍ
أحاط سِوَى اليسيرِ بها الْتهاب
كأنَّ الأقحوانَ به ثغور
مُفلَّجةٌ مُؤشَّرةٌ عِذاب
وقد بَهَرتْ دنانيرٌ دَعَوْها
بَهارا كَنْزُها ذاكَ الحَباب
فظهْرُ الظاهِريِة لي مُقام
تَخُبُّ بنا إلى دَدِه الرِّكاب
ولا سِيَمَا إذا كُسِيت رُباها
ملابسَ كان يَرْقُمها السحاب
وكم يومٍ لنا بالرملِ فيه
حديثٌ مثل ما نثُر السحاب
حديثٌ كاسمِه فينا حديثٌ
كما يَسْقِى أَخا ظمأٍ ثِغاب
جلسْنا والرمالُ لنا َحشايا
وأوراقُ الكُرومِ لنا حِجاب
على الكُثْبان أضكْثِبة سِمانٌ
وفي الأغْصان أغصانٌ رِطاب
به القَصْران كالرِّجْلين لاحا
على بُعْدٍ يُقِلُّهما السَّراب
أقاما صاحبَين مع الليالي
ولم يَنْعَب ببيْنِهما الغراب
ولكنْ سوف يفترقان قسْرا
وهل يبقَى مع الدهرِ اصطحاب
أَإخواني بذاك الثَّغْرِ عندي
لكم وُدٌّ يَروق فلا يُشاب
رسَا تحتَ الثَّرَى وعلى الثُّرَيّا
فدُونَ ثَباتِه الشُّمُّ الصِّلاب
أُؤمِّلُ أن تُقرِّبنا الليالي
وآيَسُ حين يُعجِزني الطِّلاب
وكم سببٍ تَوجَّه ثم تأتِي
عوائقُ ما ألمَّ بها الحساب
وكم سلمتُ للأٌقدارِ لكنْ
جِبِلَّةُ كلِّ مَنْ نُكِب اكتئاب
سأَدعو الله معْ سَرَف المَعاصِي
فقد تدعو العُصاة وقد تُجاب
على تلك الدِّيارِ ومَنْ حَوَتّها
سلامٌ كالسلامةِ يُسْتَطاب
يُكرِّره لساني بل كتابي
بلِ الأيامُ إنْ دَرَس الكتاب
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ظافر الحدادغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي497