تاريخ الاضافةتاريخ التعديل
الأربعاء، 6 يونيو 2012 07:23:08 م بواسطة المشرف العامالأربعاء، 6 يونيو 2012 07:26:31 م
0 463
دنوت من المحبوب أعلى المراتب
دنوت من المحبوب أعلى المراتب
فأوهبني بالقرب أزكى المواهب
وتوجني تاجاً على خلع الرضى
بأثني ملابيس فنلت مآربي
وقلدت تصريف الوجود بأسره
خليفة بالكرسي أجلست نائبي
ونادمني من غير واسطة وقد
بدا لي جهراً لأحجاب وحاجب
أنا خادم في حضرة نبوية
قريب له قرباً كقوس حواجب
فوصف جمعيعي لا يحاط بقدره
وهزمي لخاني ينثني وهو هائبي
وحكمني كل الدنان وخانها
فلا ثمل إلا تلاني عاقب
وما شرب العشاق قدما وبعدنا
من الحان إلا بعض سؤر مشاربي
سلكت طريقاً ليس يسلكه سالك
وكان حبيبي لي دليلاً مصاحبي
خلوت بمن أهوى بغير مزاحم
فيا حبذا ما طبت لي من مآرب
ولي همة تعلو على كل همة
ومطلب عزمي مهلك كل طالب
أنا في الهوى سلطان كل متيم
لمملكني في الأرض حنت ركائبي
لواء لوائي في الوجود مخيم
مخفق تملأ الخافقين ذوائبي
نشرت بأعلامي على كل عاشق
مشارق أرض الله ثم المغارب
وأهل الهوى جندي وحكمي عليهم
وفي سائر الآفاق سارت مواكبي
وجالت خيولي الأرض شرقاً ومغربا
وفي طولها والعرض جارت نجائبي
أنا قطب أقطاب الوجود حقيقة
وجملتهم لي يتبعون مذاهبي
إذا اجتمعوا في جامع العشق جئتهم
خطيباً أعظهم من بليغ عجائبي
وكلهم بي يقتدون حقيقة
بعصري وبعدي هكذا كل طالب
قعود جلوس ينظروا تحت منبري
ويجروا دموعاً بالدماء سواكب
وأقدمهم من بعد ذلك راعياً
إماماً لهم بي يقتدي كل راغب
وقد أفلح جميع الشموس وشمسنا
ليوم اللقا إشراقها في كواكب
وبي وله قبل الوجود وكونه ولي
قدم قد جال في جذب جاذبي
وهذا مقامي واتصالي بخالقي
وذكري لحظي من حبيب الحبائب
محمد المرسول للخلق رحمة
وجاهد في كفارهم بالقواضب
إمامي رسول الله جدي وقدوتي
وعاهدني من كفه وهو طالبي
أتاني مراراً قبل عهدي وقال لي
أنا جدك أفخر بي فخرت بخاطب
ولي خيمة خضراء في مشرق لها
وفي مغرب أطنابها يتراكب
وتنصب في حشر علينا تظلنا
رجالي وأصحابي بها في مناصب
وما قلت هذا القول فخراً وإنما
أتى الإذن حتى تعرفون مراتبي
ودقت لي السادات في الأرض والهوى
طبولاً لعزي كم لها ألف ضارب
فبلغ سلامي خير من وطئ الثرى
وأشرف خلق الله ماش وراكب
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
عبد القادر الجيلانيغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي463