تاريخ الاضافة
الأربعاء، 13 يونيو 2012 10:01:21 ص بواسطة المشرف العام
0 347
وطالعٍ من مشرِقِ القَباء
وطالعٍ من مشرِقِ القَباء
في ليلةٍ من صُدْغه لَيلاءِ
مثْلَ طلوع البدر في الظَلماء
ينظُرُ من صادقةٍ دعجاء
كشَقّةٍ في شَعْرةٍ سوداء
لَقيتُه في غِلْمةٍ أكفاء
تَلاعَبوا في عَرْصةٍ فَيْحاء
فثارَ مثْلَ الظبيةِ الأدْماء
عاطِفَ فَضْلِ الذَّيل ذي الإرخاء
ومُبدِياًعن وجْنةٍ حمراء
فخاضَ في فَنٍّ منَ الرماء
إصماؤه يكونُ في الإشْواء
مُنْفَتِلاً بقامةٍ مَيْلاء
وعابِثاً بكُرَةٍ شَعْراء
عَجيبةٍ تُضرَبُ في الهواء
بصَولَجَانٍ صادقِ الإيماء
يُصانُ للإغرازِ في الغِشاء
لم يُبْرَ من أيكتِه الخضراء
كلاّ ولم يَعْرَ من اللّحاء
فَيَنْثَني يَبْساً بلا انثناء
بلْ هو رَطبٌ كلسانِ الماء
أنعَمُ ساقَىْ بانةٍ غَنّاء
يختلسُ الخَطْفةَ في وَحاء
مثْلَ اختلاسِ العينِ للإغضاء
أو مثْلَ نَصْبِ الأُدْنِ للإصغاء
فَمَرَّ في ضَرْبٍ لَها وِلاء
يَقْسِمُ طَرْفَ المُقلةِ الخَوصاء
في اللِّعْبِ بين الأرضِ والسّماء
تَخْبِطُ رِجْلاه على العراء
مَع الصّوابِ خبَطْةَ العَشْواء
يَسرِقُ من شمائل الظباء
نَقْراً يُواليهِ على أنحاء
أبطَؤُها يَخطِفُ عينَ الرائي
ويُتْبِعُ الأعدادَ بالإحصاء
كسَوقِكَ الأذْواد بالحُداء
يَستقبلُ الدَّفعةَ من تِلقاء
ورُبما آثَرَ في الأثناء
أن يَتلقّى الرَمْيَ من وراء
فنظْمُهُ مُستَحسَنُ الإقواء
يَهتَزُّ مثْلَ الصَّعدةِ السّمراء
وقَدُّه من شِدةِ الْتواء
كالغُصْنِ تحتَ العاصفِ الهَوجاء
تَراهُ من تَمَدُّ الأَعضاء
كأنّه كوَكِبُ الجَوزاء
له خُطاً قليلةُ الاِخطاء
حكيمةُ الإسراعِ والإبطاء
لو لم يكنْ مَسٌ منَ الإعياء
لَوَصَلَ الصّباحَ بالمَساء
مُستَغْرَبُ الإخطاء كالعَنْقاء
وزائدُ العود على الإبداء
يالك من مركوضة ملساء
رافعة لخصلة دهماء
من ذنَبٍ في جَبْهةٍ شَهْباء
تُطيعُ مَولاها بلا استعْصاء
وهوْلَها مُواصِلُ الجَفاء
مُبَدِّلُ الإدناء بالإقصاء
يُوسعُها ركْلاً بلا اتّقاء
وكلّما عادتْ عن اسِتعْلاء
قَبّلتِ الرِجْلَ بلا إباء
وجازتِ الجَفاء بالوفاء
خُذْها وإنْ لم تُهْدَ من صَنعْاء
حَبيكةً كالوَشْيِ من إهْدائي
واصفةً للُعْبةٍ عَجْماء
ولَفْظُها للعَربِ العَرْباء
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ناصح الدين الأرجانيغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي347