تاريخ الاضافة
الجمعة، 15 يونيو 2012 07:02:26 م بواسطة المشرف العام
0 549
أُسائِلُ عنها الرَّكْبَ وهْيَ معَ الرَّكْبِ
أُسائِلُ عنها الرَّكْبَ وهْيَ معَ الرَّكْبِ
وأطلُبُها من ناظرِي وهي فيي القلبِ
وما عادةُ الأيّام إن رُحْتُ عاتباً
عليهنّ أن يُهدِينَ عُتْبَي إلى عَتْبي
تَعلّق بينَ الهَجْرِ والوَصْلِ مُهْجَتي
فلا أَرَبى في الحُبِّ أقضِي ولا نَحْبي
وما غَرَّني داعي الهوى غيرَ أنّني
نظَرْتُ فأصباني بعَينَيْه مَنْ يُصْبي
أَحِنُّ إلى طَيْفِ الأحبّةِ سارياً
ودونَ سُراهُ نَبْوةُ الجَفْنِ والجَنْب
فما للنّوى لا يَعْتري غيرَ مُغْرَمٍ
كأنّ النّوى صَبٌ منَ النّاسِ بالصَبَ
إذا ما تَصافيْنا سعَى الدّهْرُ بيننا
وصارَ التَلاقي دون مُمتنعٍ صَعْب
فللهِ رَبْعٌ من أُميمةَ عاطِلٌ
تُوشّحُه الأنداءُ باللُؤلُؤ الرّطْب
جعلتُ به قَيدَ الركائب وَقفةً
إذا شاء رَبْعُ الحَيّ طالتْ على صحْبي
رَمْيتُ مُحَيّا دارِهم عن صَبابةٍ
بسافِحةِ الإنسانِ سافحةِ الغَرْب
أُروِى بها خَدّي وفي القلبِ غُلَّتي
وقد يَتخطَّى الغيثُ أمكنةَ الجَدْب
ويا صاح أسعِدْني بجرْعاء مالكٍ
وإن نَزَلتْ سَمْراءُ في الحيّ من كعْب
وسِرْ نتعلَلْ بالحديثِ عنِ الهَوى
ونُسنِدْ إلى أحبابِنا أَثَرَ الحُبّ
ولا تتَعَجبْ أنني عشْتُ بعدَهم
فإنّهم روحي وقد سكنوا قلبي
وخَرْقٍ خَرَقْنَ العِيسُ بالوفدِ عُرضَه
وألفَيْنَ نجداً عن مناكِبها النُّكْب
ونحن بسفْحِ القارتَيْنِ عن الحِمَى
جُنوحٌ نَلُفُّ البيدَ شُهْباً على شُهْب
على كُلِّ مَسبوقٍ به الطَّرفُ ضامرٍ
كأنّ مَجالَ النِّسْعِ منه على جَأب
وحَرْفٍ تَجوبُ القاعَ والوهدَ والرُّبا
كحَرْفٍ مُديم الرَّفْعِ والجَّرِ والنَّصْب
نجائبُ يَقدحنَ الحصَى كُلَّ ليلةٍ
كأنّ بأيديها مَصابيحَ للرّكْب
كأنّ نُجومَ اللّيلِ مَدّ طريقنا
تُرامِي بها أيدِي الغُرَيرِيّةِ الصُّهْب
كأنّ شهابَ الدّينِ لما سَرتْ بنا
إليه المطايا تُبدِلُ البُعْدَ بالقُرب
تَهاوَتْ صِغارُ الشُّبِ تَهْدِي
شَطْرَ الكبيرِ من الشُّهب
إذا ما شهابَ الدّينِ زارتْ رِكابُنا
فَقُلْ في سُرَى الصّادي إلى المنهلِ العذب
إلى مَلِكٍ نَدْبٍ جزيلٍ نَوالهُ
وهل يَقْصِدُ الرّاجي سوى ملكٍ ندب
نَمومٍ على جَزْلِ العَطيةِ بِشرُهُ
ويُعرِبُ أُثْرُ السّيفِ عن جودةِ الضّرب
أمَرّ على صَرْفِ الزمانِ مَريرَهُ
ويُعرِبُ أُثْرُ السّيفِ عن جودةِ الضّرب
عَواقبُ ما يأتي مَواقِعُ طَرفْهِ
فآثارُهُ أبقَى بقاءً من القُضْب
هو ابنُ رئيسِ الدّين والمُقتدَى به
بوَضْعِ هناءِ المُلْكِ في مَوضِعِ النُّقب
يَسوسُ الرّعايا بالمنايا وبالمُنَى
ويَغْزو الأعادي بالكتائبِ والكُتب
فما مِن أبٍ وابْنٍ شَبيهُهما عُلاً
رأى النّاسُ في سِلْمٍ من الدّهرِ أو حَرب
هما عُذْرُ هذا الدّهرِ عن كلِ فارِطٍ
ولولاهُما ما كانَ مُغتفَرَ الذّنب
فَدُوما معاً في المُلْكِ ما هَبَّ ساجِعاً
على مَنبرِ الأيكِ الخَطيبُ من الخُطب
فهذا زمانٌ أنتُما خَيْرُ أهلِه
وأشرارهُ إنْ عُدَّ تُربي على التُّرب
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ناصح الدين الأرجانيغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي549