تاريخ الاضافة
الأربعاء، 20 يونيو 2012 07:25:58 م بواسطة المشرف العام
0 477
وَجْدِي بلَومِك يا عذولُ يَزيدُ
وَجْدِي بلَومِك يا عذولُ يَزيدُ
فاستَبْقِ سَهْمَك فالرَّمِيُّ بَعيدُ
بلَغ الهوى من سِرِّ قلبيَ مَوضِعاً
لا العَذْلُ يَبلُغُه ولا التَفْنيد
وتَنِمُّ بالشَّجْوِ المُكَتَّمِ عَبْرَتِي
ومنَ الدُّموعِ على الغرامِ شُهود
كيف السّبيلُ إلى مِزَارِك ليلةً
ومنَ التّهائمِ دونَ وَصْلِكِ بِيد
يَصِلُ الرّسولُ إليكِ وهْو مُساعِدٌ
ويعودُ عنكِ إليّ وهْو حَسود
وأُراقِبُ المِيعادَ منك وإنّما
من دونِ وَعْدِكِ للغَيورِ وَعيد
واهاً لطيفِكِ حين يَطْرُقُ فِتيةً
شُعْثاً تَمِيلُ بها السُّرى ونَميد
عُنِيَ الغرامُ بهم فأيقظَ شَوقَهم
بينَ الجوانحِ والعيونُ رُقود
وجَلا لَهم وجْهَ المليحةِ مَوهِناً
فهمُ إليه على الرِحّالِ سُجود
يا صاحِ إنّ الدّهرَ يأْبَى خُلْقُه
ألاّ يَشوبَ عطاءهُ تَنْكيد
فانْهَضْ إلى فُرَصِ السُّرورِ مبادِراً
فالعُمْرُ عِقْدٌ دُرُّه مَعْدود
أوَما تَرى بُدَدَ النُّجومِ وقد بَدَتْ
فوق السّماء كأنّهنّ فَريد
والبدرُ تَأْتلِقُ الكواكبُ حَوْلَهُ
في جُنْحِ داجيةٍ وهُنّ رُكود
فكأنَّها زُهْرُ الأئمّةِ وَشّحَتْ
أُفُقَ الهدَى وكأنّه مَسْعود
هادي الهُداةِ بعِلْمِه العَلَمُ الذي
فضَل الأنامَ مَقامُه المَحْمود
صدْرٌ لدينِ اللّهِ أُودِعَ سِره
فارتدَّ عنه الغَيُّ وهْو مَذود
مَلَكَ العلومَ فراحَ وهْو لأهلِها
مَلِكٌ حَماهم ظِلُّهُ المَمْدود
فإذا بدا العلماءُ وهْو بمَجْمَعٍ
يوماً تبَيَّن سَيِّدٌ ومَسود
مُتجّرِدٌ للهِ يَنصُرُ دِينَهُ
والسّيفُ أحسَنُ حَلْيِه التَّجْريد
فالدِّينُ فوق النَّسْرِ من إعْلائهِ
وعَدُوُّه في بَطْنِه مَلْحود
وهواهُ حَدٌّ في البريّةِ فاصلٌ
بين الضَّلالةِ والهُدَى مَحْدود
ففَداهُ في الأقوامِ كُلُّ مُقَصِّرٍ
يَنْميهِ لُؤْمٌ طارِفٌ وتليد
كَثُرَتْ نفائسُه وقَلّتْ نَفْسُه
كالحَدِّ زاد لنَقْصِه المَحْدود
ومُحَرِّفون عن الصّوابِ مَقالَهُ
والإفْكُ رُكْنُ سَدادِه مَهْدود
ما ضَرَّ ما قال الغُواةُ فأكثروا
واللهُ بالحقِّ المُبينِ شَهيد
أعَربْتَ للسّلطانِ عن حُجَجٍ وقد
أصبَحْتَ تُبدِيءُ قائلاً وتُعيد
جلَتِ الشُّكوكَ عن التيقُّن مِثْلما
فلَق الظّلاَمَ من الصّباحِ عَمود
أحسَنْتَ غايةَ ما يُطاقُ وإنّما
في النّاسِ مَن إحسانُه مَجْحود
فاليوَم أذعَنَتِ العُداةُ وراعَهم
عِزّاً لواءُ جَلالِك المَعْقود
بلَغُوا نهايةَ ما يُشاءُ فَردَّهُم
لك صاحبانِ النّصرُ والتّأييد
ولَربّما جَمعَ الأعادي كَيْدُهم
ويُزادُ في تَمْكينهِ المَجْدود
وكذا يُعادِي النّاسُ طُرّاً قولَ لا
ويُحِلُّها في صَدْرِه التّوحيد
فاللهَ أسألُ أن يَزيدَك رِفْعةً
إن كان فوقَك للعلاء مَزيد
وَيُتابعَ الأعيادَ نَحوك يَنْثَنِي
عِيدٌ ويُقْبِلُ بالمَيامِن عِيد
يا مَن حُسِدْتُ عليه من شَرفى به
قولُ الحسودِ على الفَتى مَردود
قَسَماً بخُوصٍ كالحنايا فوقَها
أشياخ صِدْقٍ من كِنانةَ صِيد
أَمُّوا بها البلدَ الحرامَ فكلها
ذُلُلٌ يُبارِينَ الأزِمّةَ قُود
وطَوَوْا إليه فِناءَ كلِّ قبيلة
فهم على ربِّ العبادِ وُفود
لم يَصْدُقِ الواشون فيما بَلّغُوا
كَلاّ ولم يَتغيَّرِ المَعْهود
لكنّني لمّا رَميْتُ بنَظرة
حَوْلي كما حَذِرَ الرُّماةَ طَريد
وتَفرَّق الأنصارُ واجتمَع العدا
ألْباً وهل يَكْفي الجُموعَ وحيد
وهَممْتُ منهم أن ألوذ بنَحْوةٍ
فرأيتُ أن طَريقَها مَسْدود
شِمْتُ اللّسانَ تَقيّةً ولَربّما
حَنِقَ الكَمِيُّ وسَيْفُه مَغْمود
عِفْتُ الكلامَ وقد تَكنّفَني العِدا
حذَراً كما عاف النَّشيدَ عَبيد
وغدوْتُ في إسخاطِهم لرِضاكمُ
حَدَّ المُطاقِ ولِلأُمورِ حُدود
ما كان ذلك لا وعَهْدِكَ إنّه
ما سَرَّني بالنّفْسِ دُونَكَ جُود
بلْ غَيْرةً من أن يَغيْبَ بيَ الرّدى
عن خِدْمةٍ والآخَرون شُهود
فأَعِدْ لها نظَر المُصيبِ فَرُبّما
ذمَّمْتَ بعضَ النّاسِ وهْو حميد
أفمِثْلُ وُدِّي للكرامِ وإن جنَتْ
نُوَبُ الزمّانِ تُذَمُّ منه عُهود
أم مِثْلُ خُبْرِكَ للرّجالِ يَجوزُ أن
يَخْفَى عليه كاشِحٌ ووَدود
لا تَحسَبِ المُتصادقِينَ أصادِقاً
ما كُلُّ مَصْقولِ الحديدِ حَديد
واعْلَقْ بمَنْ أولاك خالصَ وُدِّه
يوماً فما أُمُّ الصّفاءِ وَلُود
أفبَعْدَ إبْلائي وإنْ لم يُرضِكم
أيّامَ صِدْقٍ كُلُّها مَشْهود
أصبحتُ أستَكْفِي التَوعُّدَ منكمُ
والحِلْمُ أنْ يُستَنجَزَ المَوعود
وأُسامُ عُذْرَ جريمةٍ لم أجْنِها
إنّ الشّقيَّ بما جَنَى لَسعيد
أمّلْتُ ما طَرق الزّمانُ بغيرِه
اَلغَرْسُ سَعْيٌ والقِطافُ جُدود
ولأبكِيَنَّ عليه عُمْرِيَ كُلَّه
لا مثلّما حَدَّ البُكاءَ لَبيد
أحبابَنا كَثُرَ العِتابُ فأقصِروا
حتّى نعودَ إلى الرِّضا وتَعودوا
لا تُطلِقونا بالإساءةِ بعدما
لُوِيَتْ علينا للجميلِ قُيود
لا تَهْجُروا إنّي على ما نابَني
في الدّهرِ إلاّ هَجْرَكم لجَليد
وصِلُوا فقد جُبِلَتْ على حُبِّيكمُ
نَفْسي وتَبديلُ الطِّباعِ شَديد
إن كان ما زعَم الوُشاةُ فلا يَزلْ
حَظَّيَّ منكم هَجْرةٌ وصُدود
من بَعْد صحبةِ خمس عشْرة حِجّةً
أنساكُمُ إنّي إذَنْ لَكَنود
ولنا بِكُم عَهْد يَرِقُّ لذِكْرِه
قَلْبُ الفتَى ولَوَ انّهُ جُلْمود
وسَوابق الخِدَمِ التي يأْبَينَ أنْ
يتَتابَعَ الإنضاجُ والتَّرميد
يا مَنْ ثَنى العِطْف المَهابةُ دونه
حيرانَ أَمضي خُطْوة وأَعود
لم تَخْل عَيْني من خِيالِك ساعةً
فتَشابَه التّقريب والتَّبعيد
كُنْ كيف شِئْت فبي وإن لم تُدنني
ما عشْتُ حُبٌّ لا يزال يَزيد
إن أخلق الوُدُّ القديم فعِفْتَهُ
فَهُناك وُدُّ تَصطَفيهِ جَديد
أوْ لم ترِدْني في الأصاغرِ خادماً
فبَقِيتَ والقومَ الّذين ترِيد
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ناصح الدين الأرجانيغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي477