تاريخ الاضافة
الجمعة، 22 يونيو 2012 10:01:09 م بواسطة المشرف العام
0 689
وَرْدُ الخُدودِ ودُونَهُ شَوْكُ القَنا
وَرْدُ الخُدودِ ودُونَهُ شَوْكُ القَنا
فَمنِ المُحَدِّثُ نَفْسَهُ أن يُجْتَنَى
لا تَمدُدِ الأيدي إليه فطالما
شَنُّوا الحُروبَ لأنْ مدَدْنا الأعيُنا
وَرْدٌ تخَيَّر من مَخافةِ نَهْبِه
باللّحظِ في وَرَقِ البَراقعِ مَكْمَنا
يُلْقي الكِمامَ معَ الظّلامِ إذا دَجا
ويَعودُ فيه مع الصَّباح إذا دنا
ولطالَما وُجدَ الخِلافُ وإلْفهُ
دِيناً لعَمْرُك للحسانِ ودَيدَنا
قُلْ للَّتي ظلَمتْ وكانتْ فتنةً
لو أنها عَدلتْ لكانتْ أفْتَنا
لمّا سألتُ الثّغرَ منها لُؤلؤاً
قالتْ أما يَكْفيكَ جَفْنُكَ مَعْدِنا
أيُرادُ صَوْنُكِ بالتَّبرقُعِ ضَلّةً
وأرى السُّفورَ لمثْلِ حُسنِك أصْوَنا
كالشّمسِ يَمْتنعُ اجْتلاؤك وَجْهَها
فإنِ اكتسَتْ برَقيقِ غَيْمٍ أمْكَنا
غدَتِ البخيلةُ في حمىً من بُخْلها
فسلُوا حُماةَ الحيِّ عمَّ تَصُدُّنا
وأَبتْ طُروقَ خيالِها فإلى متى
جَرُّ الرّماحِ من الفوارسِ نَحْوَنا
هل عنْدَ حَيِّ العامريّةِ قُدرةٌ
أنْ يَفْعلوا فوقَ الَّذي فعلَتْ بنا
ما هُمْ بأعظمَ فَتكة لو بارزوا
من طَرْفِ ذاتِ الخالِ إذ برْزتْ لنا
إن كان قَتْلي قَصْدَهمْ فلْيَرفَعوا
كِللَ الظّعائنِ ولْيُخلُّوا بَيْننا
ماذا كفَونا من لقاءِ فَواتنٍ
لولا مُراقَبةُ العيونِ أتَيْننا
يا صاحِ مِلْ بالعيسِ شَطْرَ ديارِهم
فطلُولُها أضحَتْ تُشاطرُنا الضَّنى
عُجْ بالمَطيِّ على المنازل عَوْجةً
فلعلَّها تُشفي جوىً ولعلَّنا
ساعِدْ أخاك إذا دعاكَ لخُطّةٍ
وإذا أردتَ مُساعِداً لكَ فادْعُنا
فالجاهلانِ اثْنانِ من بَيْنِ الورَى
فافْطُنْ أُخَيَّ وإنْ هما لم يَفْطُنا
مَن قالَ ما بالنّاسِ عنّي من غنىً
من جَهْلهِ أو قال بي عنهم غِنى
كم رُعْتُ حيَّكِ ثائراً أو زائراً
لمّا عَناني من غرامي ما عنى
عيشٌ كما شاء الصِّبا قضّيْتُه
أصبو وأُصبي كُلَّ أَحْورَ أَعْيَنا
إنّي لأذكرُ في اللّيالي ليلةً
والإلْفُ فيها زارني مُتوسِّنا
بعثَ الخيالَ وجاءني في إثْره
أَرأيتَ ضَيْفاً قطُّ يتْبعُ ضَيْفَنا
الطَّيفُ يرحَلُ وهْو ينْزِلُ مُقلةً
فيها التوهُّمُ قد أُحيلَ تيقُّنا
فاليومَ أَرضَى زُورَ زَوْرٍ طارق
يَسْري لخَطْبِ نوَى الخليطِ مُهوَّنا
أَفدي خُطاه إذا سَرَى بمكانه
منّي ليُمسيَ للزّيارةِ مُدْمِنا
ما إنْ جفَوْتُ الطَّيفَ إلاّ ليلةً
والحيُّ قد نزلوا بأعلَى المُنْحنى
لمّا ألمَّ وقد شَغَلْتُ بمدحةٍ
لعزيزِ دينِ اللهِ فكْريَ مُوْهِنا
في ليلةٍ حسدَتْ مصابيحُ الدُّجَى
كَلِمي وقد كانتْ بها هيَ أَزْينا
قَلمي بها حتّى الصّباحِ وشَمْعتي
بِتْنا ثلاثتُنا ومَدْحُك شُغْلُنا
حتّى هَزَمْنا للظّلامِ جُنودَهُ
لمّا تَشاهَرْنا عليه الألْسُنا
أَفْناهما قَطّي وأَفنَيْتُ الدُّجَى
سَهَراً فأَصبَحْنا وأَسْعدُهم أَنا
وإلى العزيزِ أَمَلْتُ نِضْوي زائراً
لكنّني اسْتَبْضَعْتُ دُرّاً مُثْمَنا
فغَدا يُنيلُ الرِّفدَ مُوفيَ كيْلِه
من قبلِ شَكْوانا لِما قد مَسَّنا
مَلِكٌ أَغرُّ إذا انْتَدى يومَ النَّدى
أَلْفيتَهُ فرداً مواهبُه ثُنا
خَضِلُ الأناملِ بالحِباء إذا احتَبى
كالطّودِ يَحتضِنُ الغَمامَ المُدجِنا
أَمِنَتْ إساءتَه عِداهُ لأنّهُ
مُذْ كان لم يُحسِنْ سوى أنْ يُحسِنا
لمّا رأى السُّلطانُ خالصَ نُصحِهِ
أَضحى بغُرّةِ وجههِ مُتَيمّنا
فغدا وفي يُمناهُ آيةُ مُلكهِ
يُفْني المُسِرَّ عِنادَه والمُعْلِنا
فمتى تَفرْعنَ في الممالكِ مارِقٌ
أَوْمَى إلى قلمٍ له فتَثَعْبنا
وجلا اليدَ البيضاءَ في كَلماته
فتَلقَّف المُتمرِّدَ المُتفَرْعنا
يا مَن إذا أَرخَى عِنانَ جَوادِه
أَضحى وثانيه النَّجاحُ إذا ثَنى
ويعودُ بالجُرْدِ السَّلاهبِ مُسْهلاً
في أَيِّ أَرضٍ سارَ فيها مُحْزِنا
لمّا أَعَرتَ السّمعَ نَبْأةَ صارخٍ
نفَتِ الكرَى عن ناظرَيْكَ تَحنُّنا
أَتْبعتَ حَجَّتَك الحميدةَ غَزْوةً
فقضَيْتَ أَيضاً فَرْضَها المُتَعيِّنا
وجَررْتَ أَذيالَ الكتائبِ مُوغِلاً
في الأرضِ خلْفَ بني الخَبائثِ مُثْخِنا
حتّى غدَتْ تلك المَجاهلُ منهمُ
وكأنما هُنّ المَناحِرُ مِن مِنى
سَقتِ الصّوارمُ أَرضَهمْ من بعدِ ما
قلّبْنَ أَظهُرَها السَّنابِكُ أَبْطُنا
وأَرْيتَهمْ إعجازَ يومِ حَفيظةٍ
لم يُبقِ صِدْقُ الضَّرْبِ فيه مَطْعَنا
زرَعَ الطِّعانَ فسَنْبلَتْ في ساعةٍ
من هامِهمْ وشُعورِهمْ سُمُرُ القَنا
فغدا هُناكَ ببأْسِ أَحمدَ مُؤمِناً
مَن لم يُعَدَّ بدينِ أَحمدَ مُؤمِنا
هل عُصبةُ الإشراكِ تَعلَمُ أَنّها
ما صادَفَتْ من حَدِّ سيفِكَ مأْمَنا
لكنّما رجَع الجيوشُ وغُودِروا
إذ كان خَطْبُهمُ عليكمْ أَهْوَنا
مثْلَ القنيصِ ازْورَّ عنه فارسٌ
والسَّهمُ فيه جنَى عليه ما جنَى
يَرجو البقاءَ وما بقاءُ مُصَرَّعٍ
تَخِذَ السِّنانُ القلْبَ منه مَسْكَنا
إن تَرجِعوا عنهمْ فلا يَترقَّبوا
إلاّ الفَناءَ مُباكِراً لهمُ الفِنا
والسُّحبُ بعدَ عُبورِهنَّ يَرى الوَرى
في إثْرِها أثَرَ السُّيولِ مُبيَّنا
فَلْيَهنأ الإسلامَ أَنَّ عِمادَه
مُذْ جَدَّ في طَلَقِ المكارمِ ما ونَى
صَلِيَتْ شُواظَ الحربِ أَعداءُ الهُدَى
مُذْ سار في فَلَكِ المعالي مُمْعِنا
وكأنّه الشَّمسُ المنيرةُ طالعَتْ
خِططَ البلادِ من القَصيّ إلى الدُّنا
فأباتَ أرضاً نُورُها مَسكونةً
وأبتْ لأُخرى نارُها أن تَسكُنا
للهِ مَقْدَمُ ماجدٍ أضحَى به
عنّا لنازلةِ النَّوائبِ مَظْعَنا
عَوْدٌ إلينا عادَ أحمدُ كاسْمِه
فغدا بإقبالٍ يُضاعَفُ مُؤْذِنا
كانتْ شَرارةَ فتْنةٍ مَشْبوبةٍ
فلقد تَرامَتْ أشْمُلاً أوْ أيمُنا
قُلْ للَّذين تَشعَّبوا شُعَباً لأنْ
ظَنّوا خِلافَكُم مَراماً هَيِّنا
ما إنْ يُنازِعُ ضَيْغَماً في غِيلِه
إلاّ امْرؤٌ ملَّ الحياةَ وحُيِّنا
ومَنِ ابتنَى وسْطَ العرينِ قبابَهُ
فأحسَّ ريحَ اللَّيثِ قَوَّض ما ابْتَنى
في كلِّ غابٍ غابَ عنه سَليلُه
مَرْعىً ولكنْ لا قَرارَ إذا انْثَنى
سيُريحُ عازِبَ كُلّ أمرٍ سائسٌ
يُرضي الرَّعيّةَ عادلاً أو مُحْسنا
يا مَوئلاً يُولي الأنامَ صنائعاً
أمسَتْ منَ الشُّهُبِ الطَّوالعِ أبْيَنا
ما إنْ دعاكَ لِصيتِه ولمُلْكِهِ
إلاّ أجَبْتَ مُحسِّناً ومُحصِّنا
كُلٌّ إذا استَرعَوْهُ يَسْمَنُ مُهزِلاً
في ذا الزَّمانِ وأنت تَهزِلُ مُسْمِنا
دَسْتُ الوِزارةِ لم يَزَلْ مَنْ حَلَّهُ
ولَئنْ تَجلّى ملءُ عَيْنَيْ مَنْ رَنا
كالبدرِ في ليلٍ ورأيُكَ شمسُه
والبدرُ مُقْتَبسٌ من الشَّمسِ السَّنا
سِيّانِ عندكَ كان رَبْعاً آهِلاً
للحيِّ أو رَسْماً عفا وتَدمَّنا
ما إنْ خذَلْتَ على اختلاف شعارِه
مُتعلِّياً ناداك أو مُتعَثْمِنا
واليومَ أجدَرُ حينَ أصبحَ عُطْلُه
مُتزيِّناً لمّا غدا مُتَزيَّنا
لا زلتَ ثَبْتاً في المواقفِ كُلّما
لَعِبَ الزّمانُ بأهلِه وتَلوَّنا
أما الرجاء فلم يزل متغربا
حتى إذا وافى ذُراك استوطنا
ألقَى إلى ابْنِ أبيه منكَ رِحالَه
فلِذاكَ أنتَ بهِ شديدُ المُعْتنَى
أَنتَ الرَّجاءُ لكلِّ مَن يطأُ الثَّرى
فإليكَ كان أَشار حينَ به اكْتنَى
لك في العُلا هِمَمّ تَزيدُ على مَدَى
زَمَنٍ فعشْتَ لنَشْرِهنَّ الأزْمُنا
وكأنّها والدّهرَ نَهْجٌ ضَيِّقٌ
أَصبحتَ تَسلُكُ فيه جَيْشاً أَرْعَنا
وكتابُ عصرِكَ مُذْ أَتَى أَبناءه
واللهُ ضَمَّنه عُلاكَ وعَنْوَنا
قرأوا إلى ذا اليومِ عُنْواناً له
وقلوبُنا تَتَطلَّعُ المُتضمَّنا
يا ماجداً عَبِقَ الزّمانُ بذِكرهِ
والذِّكرُ في الأيّامِ نعْم المُقْتَنى
يَزْدادُ عندَك حُسْنُ ما نُثْنِي به
كمَزيدِ ما توُليهِ حُسْناً عِنْدَنا
وأَعُدُّ مدْحَ ملوكِ عَصْريَ هُجْنةً
وأَعُدُّ تَرْكَ مديح مثْلِك أَهْجَنا
فبلَغْتَ قاصيةَ المَدى وملكْتَ نا
صيةَ العُلا وحَويْتَ عاصِيةَ المُنى
وبَقِيتَ من غيرِ انْقطاع ماضياً
وبلا تَغَيُّرِ آخِرٍ مُتمكِّنا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ناصح الدين الأرجانيغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي689