تاريخ الاضافة
الجمعة، 22 يونيو 2012 10:05:11 م بواسطة المشرف العام
0 461
قِفْ يا خيالُ وإنْ تَساوَيْنا ضنَىً
قِفْ يا خيالُ وإنْ تَساوَيْنا ضنَىً
أنا منك أولَى بالزّيارة مَوْهِنا
نافستَ طَيفي والمَهامهُ دُونَنا
في أنْ يزورَ العامريّةَ أيُّنا
فسرَيتُ أعتجِرُ الظّلامَ إلى الحِمَى
ولقد عناني من أُميمةَ ما عنَى
وعَقلتُ ناجيتي بفضْلِ زِمامِها
لمّا رأيتُ خيامَهمْ بالمنحنى
وتطلَّعتْ فأضاء غُرّةُ وجهِها
باللّيلِ أيْسرَ مَنْهجي والأيمَنا
لمّا طرقْتُ الحيَّ قالتْ خِيفةً
لا أنتَ إن عَلِمَ الغَيورُ ولا أنا
فدنَوْتُ طَوْعَ مَقالِها مُتخفِّياً
ورأيتُ خطْبَ القومِ عندي أهْوَنا
ومعي وليس معي سِواهُ صاحبٌ
عَضْبٌ أذودُ به الخميسَ الأرْعنا
حتّى رَفعْتُ عن المليحةِ سِجْفَها
يا صحبي فلَوَ انَّ عينَكَ بَيْننا
سَترْتُ مُحيّاها مخافَةَ فِتْنَتي
بنِقابِها عنّي فكانَتْ أفتَنا
وتَجرَّدتْ أطرافُها من زِينةٍ
عَمْداً فكان لها التَجرُّدُ أزْيَنا
وتكاملَتْ حُسْناً فلو قرَنَتْ لنا
بالحُسْنِ إحساناً لكانتْ أحْسَنا
قَسَماً بما زار الحجيجُ وما سعَوا
زُمَراً وما نَحَروا على شَطَّيْ مِنى
ما اعتادَ قلبي ذكْرُ من سكَن الحِمى
إلاّ استطارَ وملَّ صَدْريَ مسكَنا
أمّا الشّبابُ فقد تعاهَدْنا على
ألاّ نَزالَ معاً فكان الأخْوَنا
وتَلَوُّنُ الأيّام علَّم مفرِقي
فِعْلَ الأحبّةِ في الهَوى فتَلوَّنا
يا طالِبَ الثّأْرِ المُنيمِ وسَيْفُه
في الغِمْدِ لا تَحْسَبْ مَرامَك هَيِّنا
أتُراكَ تَملآُ من غرارٍ أجفُناً
حتّى تُفرّغَ من غِرارٍ أجْفُنا
أوَما رأيتَ السَّيفَ وهْو مُسلَّطٌ
ما زال يَحكمُ بالمنايا والمُنى
لمّا ادَّعَى الأقلامُ فَضْلاً عندَه
غَضِبَ الحديدُ فشَقَّ منها الألْسُنا
حتّى إذا زادَتْ بذاك فصاحةُ ال
أقلامِ حارَ النَّصْلُ لمّا أنْ رَنا
وأراد أنْ يُضْحي لساناً كُلُّه
حتّى يُقِرَّ بفَضْلهِ فتلَسَّنا
ولقلّما غَرِيَ الحسودُ بفاضلٍ
مُتَنقِّصاً إلاّ وزيدَ تَمكُّنا
إن كان جاذَبني المُقامَ مَعاشرٌ
فلقد تَخِذْتُ ليَ التَّغرُّبَ مَوْطِنا
ولقد نَزلتُ من الملوكِ بماجدٍ
فَقْرُ الرِّجالِ إليه مِفْتاحُ الغنى
مَلِكٌ إذا ألقَى اللّثامَ لوَفدِه
حُيّوا به حسَناً ورَجَّوا مُحْسِنا
لا يَألَفُ الرّاجونَ غيرَ فِنائهِ
أبداً ففيهِ الظِّلُّ يُشْمَلُ والجَنى
خَضِلُ اليدَيْنِ إذا انتدى ألفيْتَه
كالطَّود يَحتضنُ الغمامَ المُدْجنا
فإذا بدا في لَبّةِ الخيلِ اكْتَسى
وجهُ النّهارِ له نِقاباً أدْكَنا
وإذا تفَرْعنَ من عِداهُ مارِقٌ
أومَى إلى قلمٍ له فتَثَعْبَنا
وجلا اليدَ البيضاءَ في تَوْقيعِه
فتلقَّفَ المُتمرِّدَ المُتفَرْعنا
للهِ دَرُّ بني جَهيرٍ إنّهمْ
جَهَروا بدِينِ المَجْدِ حتّى أُعلِنا
المُرتَقينَ من العلاء مَراقياً
منها السَّماكُ بحيثُ منه أَكُفُّنا
أَعليُّ يا ابْنَ مُحمّدِ بْنَ مُحمّدٍ
نَسَباً منَ الشّمسِ المُنيرة أَبْينا
أَعيا الثُّريّا وهْيَ كَفُّ سمائها
من دَوْحِ مجدِكَ أَن تَناولَ أَغصُنا
وإذا الطّريفُ المجدِ زانَ زمانَه
فعُلاك تالدُه يَزينُ الأزمُنا
لكَ من أَوائلِ وائلٍ جُرثومةٌ
من فَرْعها ثَمرُ المكارمِ يُجْتَنى
تَحْمي الخلافةَ بالوِزارةِ مثْلَما
قد كان يَحْمي العِزَّ قومُك بالقَنا
ومُجيرُ دينِ اللهِ يا ابْنَ أَكارم
ما زال حفْظُ الجارِ منهمْ دَيْدَنا
أَظهرْتَ للمُستَظْهرِ النُّصْحَ الّذي
ما مسَّ عزْمَك دونَ غايتهِ ونَى
وأَبوك قبلَك من أَبيه قبلَه
قد حَلَّ حيث حَللْتَ تَبني ما بنَى
فسقىَ ثَراهُ كجُودِ كفِّكَ يا ابْنَهُ
غيْثٌ ودُمْتَ كذِكْرِه أَبداً لنا
فلأنتَ أَكرمُ مَن تأزَّرَ وارْتَدى
خُلُقاً وأَكملُ مَن تَسمّى واكتنَى
دانٍ من الجاني إذا عافٍ عفا
لكنّه عافٍ إذا الجاني جنَى
طَلْقٌ إذا اكتحلَتْ به عينُ امْرئٍ
برَقتْ أَسرِّةُ وجهِه فتَيمَّنا
ما أرسلَتْ يدُه عِنانَ مُطهّمٍ
إلاّ ويأتيهِ النّجاحُ إذا ثَنَى
للهِ مَقْدَمُه الّذي في يَوْمه
نَذَرَ المَسرَّةَ لا أَجَدَّتْ مَظْعَنا
وطُلوعُه في مَوكبٍ ودَّتْ له
كُلُّ الجَوارحِ لو تَحَوَّلَ أَعيُنا
لمّا بدا والشّوقُ يُدْني مَن نأى
مِن وجههِ والعزُّ يُنْئي مَن دنا
والأرضُ تُلطَمُ من هُنا بسَنابِكٍ
من خَيْلهِ مَرَحاً وتُلثَمُ من هُنا
والتِّبْرُ مِن أَدْنَى دَوامِ نِثارهِ
قد صارَ منه الجَرُّ يُحْسَبُ مَعدِنا
ناط الإمامُ بسَعْيهِ وبرأيِه
أَمراً بقاصيةِ السّعادةِ مُؤْذِنا
وجرَى به فلَكُ الجيادِ فما مضَى
منّا وإن بَعُدَ المدَى حتّى انْثَنى
كالشّمسِ دار على البسيطةِ دَوْرةً
علياءَ فامتلأتْ بهِ الدُّنْيا سَنا
فلْتشكُرَنَّ الدّولتانِ صَنيعةً
إن كان شُكْرُ صنيعِ مثْلكَ مُمْكنا
أَبدأْتَ قُربَهُما بقُرْبيَ فاغْتدَى
سَبَبُ العَلاء به وأَبدَوْا أمْتَنا
ونظَمْتَ شملَهما فدُمتَ ودامَتا
في العِزِّ ما سجَع الحمامُ ولَحَّنا
أمّا الرّجاءُ فلم يَزلْ مُتغرِّباً
حتّى إذا وافَى ذُراك اسْتَوطَنا
ورأيتُ مُبتاعَ المحامدِ راغباً
فجلَبْتُ من دُرِّ القَريضِ المُثْمَنا
فلئنْ أتاك المدْحُ منّيَ رائقاً
فلأنَّ فكْرِيَ من عُلاك تَلقّنا
أمْلَتْ على قلبي بدائعَ وَصْفها
شيَمٌ تُفَصِّحُ في المديح الألْكَنا
والشِّعْرُ يعلَمُ أنّ أحسنَ نَظْمِه
وأجلَّهُ ما قيلَ فيك ودُوّنا
لي حالةٌ عَجُفَتْ فإنْ تُعْنَوْا بها
فجديرةٌ هيَ أنْ تعودَ فَتسْمنَا
ولعلَّ أيّامَ الإقامةِ عندكمْ
آثارُها للنّاسِ تَظْهَرُ عندَنا
فالبدْرُ تحت شُعاعِ طلْعةِ شَمْسه
يَضْنَى إلى ألاّ يبِينَ منَ الضَّنى
ولها إليه على تَجاوُزِ بُرْجِها
في كلِّ يومٍ فَضْلُ نُورٍ يُقْتنَى
فاسلَمْ لنا يا مجدَ دولةِ هاشمٍ
في دولةٍ قَعْساءَ عاليةِ البُنَى
سُرَّتْ بك الدُّنيا وحاش لقَلْبِها
معَ نُورِ وَجْهِك طالعاً أنْ يَحْزَنا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ناصح الدين الأرجانيغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي461