تاريخ الاضافة
الإثنين، 25 يونيو 2012 07:07:58 م بواسطة المشرف العام
0 506
أهواكُمُ وخيالُكمْ يَهْواني
أهواكُمُ وخيالُكمْ يَهْواني
فلقد شَجاهُ فراقُكم وشَجاني
أُضحي أخا سفَرٍ فما ألقاكُمُ
وأبيتُ ذاَ سهَرٍ فما يَلْقاني
ما زلْتُ أحكي في النُّحولِ مِثالَه
حتّى تَناهَى السُّقْمُ بي فَحكاني
فتركْتُ طَيفَكُمُ وقد أفناهُ هِجْ
راني كما هِجرانُكمْ أفناني
ما كان يَدْري ما الحَنينُ مَطيُّنا
حتّى مرَرنَ بأبرَقِ الحَنّان
لمّا أمَلْتُ زمامَ نِضْويَ نَحوَهُ
لأُجيلَ طَرفيَ في رُسومِ مَغان
جَعلَتْ تُناحِلُني الرُّسومُ لَوائحاً
والدّهرُ أبلاها كما أبلاني
ما كان آهِلَها عَشِيّةَ زُرتُها
إلا مَكانُ مَطِيّتي ومكاني
فلو استَمعْتَ إليّ في عَرَصاتِهّا
لعجِبْتَ كيف تَخاطَب الطّلَلان
وسألْتُها أينَ الَّذينَ عَهِدْتُهمْ
ليُجيبَ أو ليُبِينَ بعْضَ بَيان
فثَنى الصَّدى قَوْلي إليَّ بحَرِّها
وبمِثْلِ ما ناجَيْتُه ناجاني
صَدقَ الصّدى أنا والدّيارُ جَهالةً
بالحيِّ مُذْ شَطَّ النَّوى سِيّان
إنّ الذينَ عُهودُهمْ كعُيونِهمْ
عندَ اللّقاء ضعيفةُ الأركان
جَعلوا وما عدَلوا غداةَ تَحكَّموا
دَمْعي الطّليقَ لهمْ وقَلبي العاني
قلبٌ أدار عليهِ طَرْفُكَ كأْسَه
كم جارَ من ساقٍ على نَدْمان
وأنا الفِداءُ لشادنٍ لاحَظْتُه
فسبَى الفؤادَ بناظرٍ فَتّان
قد قلتُ حينَ نظَرتُ فَرْطَ تَعجُّبٍ
وعليه لمّا أن بدا قُرطان
لِمْ نَكَّسوا القُرطينِ لمّا عاقَبوا
في جيدِه والسّاحرُ العَيْنان
بجِوارِ جائرتَيْنِ قد عَلِقا معاً
فهُما بما جنَتاهُ مُرتَهِنان
ما كان أوّلَ سَطوةٍ من ظالمٍ
أخذَ البَريءُ بها فلَجَّ الجاني
والدّهرُ قد يَجْلو عَجائبَ صَرْفِه
حتّى أكونَ مُكذّبِاً لعِياني
ياجَيُّ جئْتُكِ زائراّ وأنا امرؤٌ
ناء عنِ الأوطارِ والأوطان
فقَرَيْتني هَمّاً جُعِلْتُ له قِرًى
إنّ الغريبَ لأُكْلَةُ الأحزان
ضَيفاً إذا اختارَ النُّزولَ بساحتي
كانتْ ملاءُ جِفانِه أجفاني
وإذا سَرَى لم تَهْدِه مَشبوبَةٌ
باللّيلِ إلاّ ما يُجِنُّ جِناني
عافَ السَّديفَ وقد ألمَّ بسُدْفةٍ
فأرادني وأذابَني وغَذاني
وكذا الأكارمُ لو قَرَوْا بلُحومِهمْ
لم يَحْسِبوا مَنناً على الضّيِفان
هل في معاهدِ أصفهانَ وحُسنها
مُتعلَّلٌ لنزيعِ خُوزِسْتان
فَتَق الرّبيعُ بها الكَمائمَ كلَّها
فتَبسّمتْ للنّاسِ عن ألوان
إلاّ فؤادي فالهمومُ تَضُمُّه
عن أن يُطالِعَ منه بِيضَ أمان
أمّا الرّياضُ فقد بدَتْ كمجَالسٍ
مَنْضودةٍ والوُرْقُ فُصْحُ قِيان
والرِّيحُ مثْلُ الرّاحِ بُوكرَ شُرْبُها
والغُصْنُ فيه تَميُّلُ النَّشْوان
وإذا الحَمامُ غدا وراحَ مُكَرِّراً
في الأيك ما يَختارُ من ألحان
فتَرى بنا ما بالغُصونِ إذا شَدَتْ
من شِدّةِ البُرَحاء والأشْجان
تتَشبَّهُ الأغصانُ بالأعطافِ إنْ
غَنّيْنَ والأعطافُ بالأغصان
ما للنّسيمِ ونَى وليس هُبوبُه
في سُحْرةٍ عن أن يَشوقَ بِوان
أعطَى القَنا أيدي الرِّياضِ تَهُزُّها
وكسا الدُّروعَ مَناكبَ الغُدْران
وكأنّه يومَ الهِياجِ مُحَرِّشٌ
يَسعَى لكي يَتصادم الزَّحْفان
وكأنّما بَعثَ البِحارُ إلى الرُبَا
بِيَدِ السَّحابِ وَدائعَ المَرْجان
وحكَى أقاحيها سقيطَ دراهمٍ
وحكَى دنانيراً جنَى الحَوْذان
وشقائقُ النُّعمان تَحكي بَيْنَها
بكمالِ بَهْجتِها خُدودَ حِسان
هيَ للخدودِ النّاعماتِ نَسيبةٌ
شَبَهاً فلِمْ نُسِبَتْ إلى النُّعْمان
وكأنّ كُلَّ شَقيقةٍ مكْحولةٍ
شَرِقَتْ مَحاجِرُها بأحمرَ قان
عَينٌ لإنسانٍ وقد مُلئتْ دَماً
منه فما يَبدو سوى الإنْسان
يَبكى بها شاني الأميرِ مُحمَّدٍ
كَسَداً فتَترُكُه قَريحَ الشّان
والفَضلُ إن يكُ رَوضةً فشَقيقُها
تَحديقُ عَيْنِ الحاسدِ اللَّهفان
لأبي عليٍّ في العلاء ثَنِيّةٌ
لا يَستطيعُ طُلوعَها القَمَران
طلَع الأميرُ مُحمَّدُ بْنُ مُحّمدٍ
شَمْساً لأُفْقِ العَدْلِ والإحْسان
شَرَفٌ لدينِ اللهِ سَمّاهُ الهُدى
وحُلَى الأسامي للرِّجالِ مَعان
لمّا نَمتْه منَ الملوكِ عِصابَةٌ
للدّينِ كانوا أشْرفَ الأعوان
أبناءُ أوّلِ مَعشرٍ لسيوفهم
في الدّهرِ ذَلَّ الكُفْرُ للإيمان
لاثُوا العمائمَ سُؤْدَداً وتَعوَّدوا
بالبِيضِ ضَرْبَ مَعاقدِ التِّيجان
وبِهمْ نَبيُّ اللهِ باهَى عِزّةً
مَن كان مِن عَدْنانَ أو قَحْطان
في يومِ ذي قارٍ غداةَ سُيوفُهمْ
نيرانُ أهْلِ عبادةِ النِّيران
كانتْ كذلك جاهليّةُ مُلكِهمْ
والدَّهرُ إن نظرَ الفتى يَوْمان
وحمَوْا حِمَى الإسلامِ لمّا أنْ بدَتْ
للخُرَّميّةِ ضَربةٌ بجِران
وسعَى أبو دُلَفٍ إلى عَلْياءَ لم
يَدْلِفْ إليها بامْرئٍ قَدَمان
في عُصبةٍ مُضَرِيَّةٍ لكنّهمْ
قد أصحَبوا الأيمانَ كلَّ يَمان
وكتيبةٍ تَطِسُ الحصَى مَلْمومةٍ
تُعْشى إياةَ الشّمسِ بالومَضان
في حيثُ ليس يَهيجُ أطْرابَ الرَّدى
إلا حَنينُ عطائفِ الشِّربان
والخيلُ كالعِقْبانِ تَقْتحمُ الوغَى
فالقْومُ تحتَ قَوادمِ العقْبان
والطّعْنُ يَحْفِر في الكُلَى قُلُباً لها
سُمُرُ القَناَ بَدَلٌ منَ الأشطان
وعلى مُتونِ الخيلِ أحْلاسٌ لها
من كُلُّ مِطْعامِ النَّدى مِطْعان
كُلُّ ابنِ مُنْجِبةٍ بصَدْرِ جَوادِه
في الرَّوْعِ يَغْشَى حَدَّ كُلِ سِنان
ما كان يُرضِعُه لَبانَ حِصانه
لو كان لم يَرضَعْ لِبانَ حَصان
بك يا جمالَ المُلْكِ أضْحَى يَزْدهي
رَأْيُ الوزيرِ ورايةُ السُّلْطان
بأغرَّ يغدو حِلْيةً لزمانِه
وجُدودُه كانوا حُلَى الأزمان
ومُقابَلُ الأطرافِ مُشْتَهِرُ العُلا
والبَيتُ للزُّوَارِ ذو أركان
أمّا العُمومةُ فهْيَ قد فَرعَت به
عَلياءَ يَقْصُرُ دونَها النَّسران
وإذا التفَتَّ إلى الخُؤولة لم تَخَلْ
أحداً يُقارِبُ مَجدَه ويُدانى
عُلْيا بني إسحاقَ فيه إذا انْتَمى
قد سانَدتْ عُلْيا بني شَيْبان
وإذا سألتَ عنِ المكارمِ والعُلا
فلأولٍ من قاسِمَيْهِ وثان
وهما اللّذانِ من سالفَيْ عصرَيهما
رفَعا منارَ المجدِ والدّيوان
فالمجدُ أعشارٌ إذا قَسّمْتَه
والقاسمانِ له هما السَّهْمان
هل كان في الوزراء إلاّ قاسمٌ
ولقد يُزادُ الحَقُّ فَضْلَ بيان
مَن كان خُصَّ بلَثْمِ خَمْسٍ منهمُ
مع ضَربِ خَمسٍ عندَ كُلِّ أذان
أو كالنظامِ وهل جَوادٌ مثْلُه
في الدَّهرِ عمَّ الأرضَ فضْلَ بنان
يُعطي العطايا الباقياتِ وقد مضَى
وعَطاهُ كُلَّ مِن سِواهُ فان
فهما كبيراكَ اللّذانِ كأنّما
كانا بمجدِكَ للورَى يَعِدان
ويكون مثُلك أنت واسطةً إذا
ما كان مثْلَ أولئكَ الطَّرَفان
أمَناطَ آمال تَعُدُّك عُدّةً
للحُرِّ عند طَوارقِ الحَدَثان
وكأنّ نُورَ جَبينِه لعُيونِنا
كَرماً مَخيلةُ عارضٍ هَتّان
نُطْقٌ تظَلُّ الغُرُّ من كَلماتِه
وكأنّها الأقراطُ في الآذان
كَلِفٌ بدُرِّ القولِ مِن مُدَّاحه
يَشْريهِ بالغالي منَ الأثمان
فَضْلاً وإفْضالاً وما جمَع الفَتى
للفَخْرِ مثْلَ العُرْفِ والعِرْفان
وكأنّ أطرافَ اليراعِ تَهزُّها
للخَطْبِ أطرافُ القنا المُتَداني
تتأرَّجُ البَيداءُ من أخبارِهِ
وتضوعُ ساعة مُلْتقَى الرُّكْبان
مِن كُلِّ مَشْبوبِ العزيمة نَحْوَه
مُوفٍ على شَدَنيّةٍ مِذْعان
وَجْناءَ حَرْفٍ ما يزالُ يَمُدُّها
أو يُبدِلَ التّحْريكَ بالإسكان
مُتواضِعٌ للزّائِرينَ ومَجْدُه
مِن رِفعةٍ مُوفٍ على كِيوان
نفَسْي فِداؤك يا مُحمّدٌ من فتىً
راجيه لا يُرمَى بهِ الرَّجَوان
وإذا دَعَوْتُ إلى المُهمِّ أجابنَي
فكَفاهُ لا وانٍ ولا مُتَوان
أولَيتُه وُدّاً وأولاني يَداً
والمجدُ أجمَعُ بَعْضُ ما أَولاني
وأزَرتُه مِدَحي وحاشَ لهِمَّتي
مِنْ أن أُحِلَّ الفضلَ دارَ هَوان
ولئنْ غدَتْ أيّامُ إلْمامي بهِ
مِمّا قَلَلْنَ كقَبسَةِ العَجْلان
فأنا الّذي أُثني على عَلْيائهِ
كثناء حَسّانٍ على غَسّان
إن لم تكُنْ قَدَمي تؤُمُّ فِناءهُ
فلقد جرَى قَلَمي ونابَ لِساني
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ناصح الدين الأرجانيغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي506