تاريخ الاضافة
الأربعاء، 27 يونيو 2012 07:32:56 ص بواسطة المشرف العام
0 280
وَلَمَّا أَتَانا والدَّيَارُ بَعيِدَةٌ
وَلَمَّا أَتَانا والدَّيَارُ بَعيِدَةٌ
كتَابٌ بِأَنْفَاسِ الوَدادِ تَضَوعا
أَرَقُّ مِنَ السلْسَالِ لُطْفاً كَأَنَمَّا
تَأَلَّفَ مِنْ روح الصَّبَا وَتَجَّمعا
شَفَى غُلَّةَ الصَّادي وَسَكَّنَ لَوْعَةً
تَكَادُ لَهَا الأَكْبَادُ أنْ تَتَصَدَّعا
تَنَافَسَ فيهِ نَاظرٌ وأَنَامِلُ
وَأَخْفَيْنَ عَمّا فِيْهِ لُبّاً وَمَسْمَعا
فَقَبَّلْتُهُ ألْفَاً وَألْفَاً كَرَامَةً
وَلْمَ أَرضَ إِجْلالاً لَهُ الرَّأسَ مَوْضِعا
وَنِلْتُ مِنَ الأيّامِ مَا كُنْتُ راجيِاً
وُقُلْتُ لِدَهْري: كيفَ ما شِئتَ فَاصنْعَا
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن الأثير المحدثغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي280