تاريخ الاضافة
الأربعاء، 27 يونيو 2012 07:49:15 ص بواسطة المشرف العام
0 612
نفسي الفداء لسائل وافاني
نفسي الفداء لسائل وافاني
بمسائلٍ فاحت كروضِ جنان
أسماءُ تأنيث بغير علامةٍ
هي يا فتى في عُرفهم ضربانِ
قَد كانَ منها ما يؤنث ثم ما
هو فيه خيرٌ باختلافِ معانِ
أما التي لا بدَّ من تأنيثها
ستونَ منها العينُ والأذُنانِ
والنفسُ ثم الدّار ثم الدّلو من
أعدادها والسِّن والكتفانِ
وَجَهنَّمُ ثمَّ السَّعيرُ وعقربٌ
والأرضُ ثم الأستُوالعضدان
ثم الجحِيمُ وَنَارُها ثم العَصا
والريحُ منها واللظى ويدانِ
والفولُ والفردوسُ والفلكُ التي
في البحرِ تَجريَ وهي في القُرآنِ
وعروضُ شعرٍ والذراع وثعلبُ
والمِلحُ ثم الفأس والوركان
والقوسُ ثم المنجنيقُ وأرنبٌ
والخمرُ ثم البئرُ والفخدذانِ
وكذاك في ذهبٍ ونهرٍ حُكمهُم
أبداً وفي ضربِ بكلِّ مكانِ
والعينُ للينبوعِ والدّرع التي
هي من حديدٍ قطُّ والقدمانِ
وكذاك في كبدٍ وفي كرشٍ وفي
سقرٍ ومنها الحرب والنَّعلانِ
وكذاك في فرسِ فكأسٍ ثم في
أفعى ومنها الشمسُ والعقبانِ
والعنكبوتُ تحوكُ والموسى معاً
ثم اليمين وإصبعُ الإنسانِ
والرّجلُ منها والسّراويل التي
في الرّجلِ كانت زينةُ العُريانِ
وكذا الشِّمالُ من الإناثِ ومثلُها
ضبُعٌ ومِنها الكفُّ والسَّاقانِ
أما الذي قد كنت فيه مُخيراً
هو كان سبعة عشر للتبيانِ
السِّلم ثم المسكُ ثم القدرُ في
لغةٍ ومثلُ الحالِ كلّ أوانِ
والليتُ منها والطريق وكالسُّرى
ويقالُ في عنقٍ كذا ولسانِ
وكذاكَ أسماءُ السبيلِ وكالضحى
وكذا السّلاح لقاتلٍ طعَّانِ
والحكمُ هذا في القفا أبداً وفي
رحمٍ وفي السّكّين والسُّلطانِ
وقصيدتي تبقى وإني أكسّي
ثوبَ الفناء وكلُّ شيءٍ فانِ
إسم الشاعرالبلدإسم القسمالمشاهدات
ابن الحاجب النحويغير مصنف☆ شعراء العصر العباسي612